رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

أبرزها "النجباء".. ميليشيات شيعية عراقية تدعم الحوثيين بالمقاتلين والسلاح.. وأكرم الكعبي يلتقي وفدا من الحشد الشعبي لبحث الأوضاع اليمنية وتقديم المساندة لـ"الحوثي"

الخميس 10/يناير/2019 - 10:42 م
البوابة نيوز
كتب- على رجب
طباعة
فى ظل مراوغة الحوثيين فى تنفيذ اتفاق السويد، وسعيهم للحصول على هدفهم من جولة السويد التى انتهت فى ١٣ ديسمبر الماضي، من ترتيب الصفوف وإعادة الانتشار العسكرى فى الجبهات المختلفة فى اليمن خاصة الحديدة؛ دخلت الميليشيات العراقية الموالية لإيران على خط الصراع مجددًا؛ حيث أعلنت ما تسمى بميليشيا حركة المقاومة الإسلامية «حزب الله النجباء» دعمها للحوثيين بالمقاتلين والسلاح.
وقال أكرم الكعبي، الأمين العام لحركة «حزب الله النجباء»، أحد أبرز قادة الحشد الشعبى العراقي: إن حركة النجباء مستعدة لدعم الحوثيين بالمقاتلين والسلاح. وأضاف «الكعبي»- المرتبط بعلاقة وثيقة مع قائد فيلق القدس قاسم سليماني- فى تصريحات لقناة «النجباء»: «مستعدون لدعمكم على المستويات كافة، بشرية وعسكرية، وكل ما يتعلق بذلك». ولفت القائد البارز فى الحشد الشعبى إلى «أنه لو توافرت لنا الإمكانيات لما ترددنا لحظة فى الذهاب إلى اليمن، لكنَّ فى اليمن أبطالًا يقدمون لنا ملاحم كبرى»، على حد قوله.
وكشف «الكعبي» عن لقائه مؤخرًا وفدًا من ميليشيات الحشد الشعبي؛ لبحث الأوضاع الميدانية فى اليمن، وما يحتاجه الحوثيون من دعم عسكرى ولوجستى لمواجهة الجيش اليمنى والتحالف العربي.
ويشكل «الكعبي» أحد أبرز قادة الميليشيا العراقية الموالية لإيران، وهو يرتبط بعلاقة قوية مع قادة الحرس الثورى وفى مقدمتهم قائد فيلق القدس قاسم سليماني، وكذلك يدين بالولاء للمرشد الأعلى على خامنئى وفقًا لنظرية «ولاية الفقيه»؛ لذلك تعد أجندة ميليشيا حركة «حزب الله النجباء» أجندة إيرانية بامتياز.
وتتألف «النجباء» من ٣ ألوية قتالية، وهي: لواء عمار بن ياسر، ولواء الإمام الحسن المجتبى ولواء الحمد.
ووجدت ميليشيا حركة النجباء فى عددٍ من المدن العراقية، مثل: النجف، كربلاء، بغداد، البصرة، نينوى، بابل، القادسية، واسط، ميسان، ذى قار، المثنّى، كركوك، ديالى وصلاح الدين، ووجد قليل من تلك الميليشيات فى تكريت.
كما وجدت فى سوريا بمناطق الصراع المسلح فى دمشق وحلب وغيرها من المدن السورية التى تشهد صراعًا بين الجيش السورى والمعارضة المسلحة.
وهذه ليست المرة الأولى التى تعلن فيها ميليشيا عراقية استعدادها لدعم الحوثيين والقتال فى اليمن؛ حيث سبق أن أعلنت كتائب «سيد الشهداء» العراقية فى يوليو ٢٠١٨، عن تطوعها للقتال إلى جانب الحوثيين.
وجاء الإعلان عن تلك الخطوة على لسان «أبوولاء الولائي»، أمين عام الكتائب، الذى قال: «أُعْلن تطوعى جنديًّا صغيرًا، يقف رهن إشارة السيد عبدالملك الحوثي»، على حد قوله. كما أعلنت كتائب الإمام علي، وهى إحدى الميليشيات الشيعية المنضوية تحت راية الحشد الشعبى وتحظى بدعم إيرانى كبير، فى أكتوبر الماضي، الانتهاء من تدريب مجموعة مقاتلين ممن أبدوا استعدادهم للقتال إلى جانب ميليشيا الحوثى فى اليمن.
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟