رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

شعارات "الموت لروحاني" تعود لطهران وأصفهان.. نائب إيراني ينتقد سياسة خامنئي الخارجية

الثلاثاء 08/يناير/2019 - 07:39 م
الرئيس الإيراني حسن
الرئيس الإيراني حسن روحاني
عمر رأفت
طباعة
تستمر التظاهرات في عدد من المدن المركزية الإيرانية، على خلفية الأوضاع التي تعيشها إيران في الآونة الأخيرة، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاقية النووية وعودة العقوبات الاقتصادية.
وضربت التظاهرات عددًا من المدن المركزية الإيرانية وأبرزها العاصمة الإيرانية طهران وأيضًا مدينة أصفهان.
الموت لروحاني
احتج عدد كبير من أصفهان عند بوابة عباس، ثم في شوارع المدينة، بسبب ظروفهم السيئة واستمرارًا لهدر حقوقهم في المياه.
وتظاهر المزارعون خلال الفترة الماضية، على خلفية الجفاف الشديد وقلة المياه، مما يؤثر على الزراعة.
وكتب المزارعون في لافتة أثناء التظاهرات "إن شعبنا المضطهد يطالب بحقوقه القانونية المشروعة" و"الموت لروحاني"
كما احتشدت الأمهات وعائلات البحارة الغرقى وسفن السفن التابعة لسفينة سانشي، والتي تسببت في مقتل 32 شخصًا كانوا على متن السفينة، في ذكرى حادث ناقلة النفط الإيرانية أمام شركة الناقلات الوطنية في طهران.
واحتج المتظاهرون ضد النظام الإيراني، بسبب سوء الاحوال التي تضرب البلاد في الاونة الأخيرة.
برلماني إيراني ينتقد سياسة خامنئي الخارجية
قال جليل رحيمي جهان آبادي، عضو في البرلمان الإيراني، إن السياسة الخارجية للبلاد تحتاج إلى إعادة نظر ضرورية، لأنها تضر بالنظام الإيراني وبالبلاد ولا تفيده.
وقال آبادي في خطاب قبل بدء جدول الأعمال الرسمي للبرلمان، قال: "لا بد من إزالة التكاليف غير الضرورية، التي ليست ذات أولوية في سياسة إيران الخارجية".
ويعتبر هذا الحديث من قبل برلماني إيراني ضد السياسة الخارجية الإيرانية والمسئول عنها المرشد الإيراني، على خامنئي، أمر مثير.
ويعتبر آبادي هو سياسي إصلاحي وزعيم البرلمانيين السنة، لديه خلفية أكاديمية وكان مسؤولًا عن الوثائق الرئاسية قبل أكثر من عقد من الزمان. 
أضاف آبادي أن السياسة الخارجية الإيرانية تؤثر بالسلب على البلاد والشعب الإيراني، وبالتوازي مع الاتحاد السوفييتي، قال النائب: "عندما انهار الاتحاد السوفييتي، كان لديه 13 الف رأس نووي وكان له نفوذ في أكثر من عشرين دولة ومحطة فضائية، لكنه مزق في شوارع موسكو وفقد أمنه والسلامة الإقليمية ". 
في جزء آخر من خطابه، طرح آبادي مسألة الصعوبات الاقتصادية للإيرانيين، حيث قال: "اليوم، يجد الناس صعوبة في كسب العيش وإطعام أطفالهم.
وأضاف إذا فشلنا في حل مشكلة النفقات الداخلية والخارجية غير الضرورية، فسوف نتحمل تكاليف باهظة، ويجب الحد من التوترات وزيادة التعاون في المنطقة والتركيز على الاقتصاد على رأس أولوياتنا.
ويعتبر الانتقاد العلني في البرلمان، الموجه إلى قلب السياسة الخارجية للزعيم الأعلى غير مسبوق، على الرغم من عدم ذكر اسمه وتم التعبير عن النقد بطريقة حذرة ودبلوماسية.
زلزال جديد يتسبب في مقتل 75 شخصًا في إيران
قال بير حسين كليفاند رئيس منظمة الطوارئ الإيرانية إن 75 شخصا على الأقل أصيبوا في زلزال بلغت قوته 5.9 درجة هز مدينة جيلانجارب في إقليم كرمانشاه الإيراني. 
ووفقا لمركز رصد الزلازل الإيراني، فإن مركز الزلزال الذي ضرب الجزء الغربي من البلاد يوم الأحد تم رصده عند خط عرض 34.16 درجة شمالا وخط طول 45.66 درجة شرقا على عمق 10 كيلومترات، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء شينخوا.
وقال مسؤول طبي لوكالة "تسنيم" للأنباء إن معظم الجرحى أصيبوا أثناء هروبهم إلى الخارج في ذعر.
"
هل توافق على تقنين أوضاع حالات التعدي على الأراضي الزراعية؟

هل توافق على تقنين أوضاع حالات التعدي على الأراضي الزراعية؟