رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

كشف هوية المتهمين بقتل فتاتي العبور

الإثنين 03/ديسمبر/2018 - 01:56 م
البوابة نيوز
أسامه العبد
طباعة
كشفت مباحث القليوبية، اليوم الإثنين، هوية وتحديد المتهمين بقتل الفتاتين اللتين جرى العثور على جثتيهما مقتولتين بالرصاص بطريق "مصر – إسماعيلية " الصحراوي في اتجاه مدينة بلبيس بالشرقية بدائرة قسم العبور.
وتبين أن المتهمين هما شخصان، كان يتعاطان معهما مخدر الهيروين وكان على علاقة غير شرعية مع الفتاتين المقتولتين، وعندما اختلفا على دواليب البودرة والتقسيم بينهما قررا قتلهما والتخلص منهما، لشعورهم بأنهما أبلغا رجال الشرطة عنهما، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط المتهمين الهاربين.
تلقى اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية إخطارا من العميد أسامة عبدالفتاح مأمور قسم العبور بلاغًا من أحد الأشخاص قال في بلاغه أنه تعرف على الجثتين من خلال نشر صورهما وأن إحداهما شقيقته والثانية ابنتها.
أخطر اللواء علاء فاروق مدير المباحث الجنائية، والعميد يحيى راضي رئيس المباحث الجنائية، وتم اصطحاب العميد عبدالله جلال رئيس فرع البحث الجنائي المبلغ للتعرف على الجثتين، وتبين أن الأولى تدعى "نسمة. ص" 38 ربة منزل، والثانية ابنتها وتدعى "كريمان. م" 18 سنة، والأم مدمنة للمخدرات، فيما لم يثبت حتى الآن أن الابنة مدمنة للمخدرات من عدمه وأنهما متغيبتان عن المنزل منذ 4 أشهر.
كما تبين أن الأم مطلقة ومنفصلة عن زوجها والد القتيلة الثانية منذ عامين وسبق لها الزواج أكثر من مرة وأن القتيلة الثانية لم تكمل تعليمها وتركت التعليم في المرحلة الابتدائية.
فيما رجحت الأجهزة الأمنية إلى أن المجنى عليهما لقيتا مصرعهما خارج حدود محافظة القليوبية وأن الجناة عقب ارتكابهما الحادث بحملهما بسيارة وإلقائهما في مكان العثور عليهما.
فيما يواصل فريق بحث من رجال البحث الجنائي بالقليوبية والشرقية محاولة كشف هوية مرتكبي الواقعة حيث جرى ضبط عدد من المشتبه بهم وجار سؤالهم حول معلوماتهم عن الواقعة وكيفية حدوثها، حيث ترجح أجهزة الأمن أن تجار مخدرات بوكر يبيع "الهيروين" بالطريق هم مرتكبي الواقعة حيث تبين أنه بعد شراء الفتاتين للمخدرات منهم تصادف وجود كمين أمني لضبط تجار الوكر حيث هاجم رجال الشرطة الوكر فظن تجار المخدرات أن الفتاتين من أخبروا الشرطة فهربوا من الحملة وتتبعوا الفتاتين وقتلوهما بالرصاص.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟