رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

برلماني: تطبيق المأذون الإلكتروني يحتاج إلى تخطيط جيد

الأحد 02/ديسمبر/2018 - 11:41 م
ممتاز دسوقي، عضو
ممتاز دسوقي، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب
محمد العدس
طباعة

قال ممتاز دسوقي، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب: إن إطلاق خدمة المأذون الإلكتروني، خطوة جيدة تهدف تقليل ظاهرة زواج القاصرات، حيث أعلن مركز التعبئة والإحصاء في مصر العام الماضي عن وجود 118 ألف حالة زواج قاصرات في مصر.

واعتبر دسوقي، خطوة إيجابية في عملية التنمية المجتمعية والحفاظ على حقوق الفتيات من الوقوع فريسة من مكاتب تجار الأعراض مكاتب سماسرة زواج القاصرات ومنتحلي صفة المأذون، مشيرًا إلى أن التطبيق يحتاج إلى الإعداد والتخطيط الجيد حتى تخرج الخدمة بالشكل اللائق وتحقق أهدافها.

وأكد دسوقي أن نظام المأذون الإلكتروني يحقق العديد من الميزات، أهمها: منع التلاعب في السن في وثائق الزواج، من خلال إرسال بيانات الزوج والزوجة لحظيًا للتحقق من أعمار الرجل والمرأة، كما يمكن بكل سهولة ويسر عمل أنظمة تشغيل تمنع تسجيل البيانات لمن هم دون السن القانونية، كما يمنع التزوير في بيانات الحالة الاجتماعية للزوج أو الزوجة سواء كان متزوجا أو تكون الزوجة مطلقة وتخفى هذا الأمر، ويعمل المأذون الإلكتروني على تخزين صور الوثائق والمستندات إلكترونيا، وتجهيز قاعدة بيانات يمكن الاستفادة منها عند صانع القرار لمعرفة عدد عقود الطلاق والزواج في أي وقت

وطالب النائب بإجراء تدريبات مكثفة للمأذونين قبل تطبيق النظام وتسليمهم التابلت، وأكد على ضرورة البحث عن حل جذري لظاهرة الزواج المبكر وما يترتب عليه من زيادة سكانية ضخمة وتآكل معدلات التنمية، كما طالب بالعزل الفوري لأى مأذون يكتب عقودًا لأى فتاة غير مطابقة للسن القانوني، مشيرا إلى أنه مع وجود نقابة رسمية ستكون هناك ضوابط لكل المأذونين، وستمنع المخالفات التي تصدر عن بعضهم في المحافظات.

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟