رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

رئيس جامعة الأزهر: 10 مارس أول أوليمبياد لشباب جامعات أفريقيا.. "المحرصاوي": نعتز بانتمائنا للقارة السمراء.. ولا تعديل لمناهج "القرآن"

الجمعة 30/نوفمبر/2018 - 07:58 م
الدكتور محمد المحرصاوى،
الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر
علي موسى
طباعة

أعلن الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، أن الجامعة تنسق مع وزارة الشباب والرياضة والمنظمة العالمية للأزهر، لإعداد دورات تدريبية فى الحاسب الآلى والتنمية البشرية واللغات لتنمية مهارات الطلاب وتطوير عقولهم. ولفت إلى أن الجامعة تدرس مقترحا لتطبيق نظام «الدورات الصيفية» لمساعدة الطلاب المتعثرين دراسيا، وذلك لأن جامعة الأزهر تعد أكبر جامعة على مستوى الجامعات، وتشمل ٨٥ كلية، بها ٣٥٠ ألف طالب وطالبة، و١٧ ألف عضو هيئة تدريس. وأوضح، أن الجامعة تستعد لاستضافة فعاليات الأولمبياد الأول لشباب الجامعات الأفريقية

وأكد «المحرصاوي» أن «مصر الأزهر» تعتز بانتمائها الأفريقى؛ انطلاقًا من إدراكها الواعى بوحدة المصير، الذى يقتضى توطيد العلاقات المشتركة مع أشقائنا، والارتقاء بها إلى مستوى الشراكة فى مختلف المجالات؛ تحقيقًا للتكامل الأفريقى من خلال الاستثمار الأمثل للموارد الثرية، والتركيز على بناء الإنسان بما يجعله قادرًا على الإسهام الفعَّال فى تحقيق التنمية المستدامة؛ من أجل النهوض بالقارة الأفريقية.

وقال الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، إن الجامعة بصفتها عضوًا بمجلس إدارة اتحاد الجامعات الأفريقية، سوف تحتضن خلال الفترة من ١٠ إلى ١٤ مارس، الأولمبياد الأول لشباب الجامعات الأفريقية، فى كرة القدم، وكرة السلة، وألعاب القوى؛ انطلاقًا من إيمانها بأهمية الرياضة فى توطيد العلاقات التاريخية، وترسيخ قيم السلام والمحبة والأخوة الإنسانية، بين الشباب الأفارقة، باعتبارهم ثروة الحاضر، وقادة المستقبل، موضحا أن هذا الأولمبياد يأتى متزامنًا مع تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى.

وأضاف أن الجامعة من خلال كلياتها المتخصصة تعمل على حصر المشكلات التى تُعانى منها الأمةُ والفكرُ المعاصرِ، ووضعُ حلولٍ لها وتفعيلُ هذه الحلولِ على أرض الواقع، والتواصلُ مع المتخصصين من العلماء فى كافة علومِ الحياة من الدياناتِ الأخرى، والانفتاحُ على كافة الناس فى أنحاء المعمورةِ لتحقيقِ مقاصدَ الشريعةِ التى اتفقَ أهلُ الأديانِ السماويةِ عليها وكذا العقلاءُ من بنى آدم، على أن أهمَّ ما يصلحُ به حالُ البشرِ هو حِفظُهِم للكلياتِ الخمس (الدين، النفس، العقل، النسل، المال)، مشددا على إعدادُ جيلٍ من المتخصصين لحمْل رايةِ تحقيقِ الفكر المقاصدى فى كل مكان.

وأكد «عامر»، على ضرورة تحديثُ مناهجِ تعليمِ اللغةِ العربيةِ للناطقينَ بغيرها بما يواكبُ التطورَ المذهلَ فى اللغةِ، وفى وسائلِ التواصلِ الحديثةِ، وزيادةُ المساحةِ التى تَسمحُ بتعليمِ اللغةِ العربيةِ الفصحى، وليست اللهجاتِ العامية، ومراعاةُ تحقيقِ الفكرِ المقاصدى فى المناهجِ الدراسيةِ وفى التعايشِ مع الناسِ كافةً، من خلالِ الاستمرارِ فى تطوير المناهجِ فى الجامعة لإعداد عقليةٍ علميةٍ جديرةٍ بالانفتاحِ على جديدِ المعرفةِ محصنةً بالفكر المقاصدى المعتدل. 

وحول وجود تعديلات لمقرر القرآن الكريم على الطلاب نفى نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب وجود تعديل فى منهج ومقرر القرآن الكريم بالكليات، موضحا أنه تم وضع ضوابط كلها فى صالح الطالب، حيث إن الكليات التى تمتحن فى القرآن الكريم تراكميًا ستظل تمتحن بهذه الطريقة، والتى تمتحن بغير نظام التراكمى ستظل كما هى.

"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟