رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"شوقي": تدريس الفرنسية لغة ثانية بالصف الأول الإعدادي

الثلاثاء 27/نوفمبر/2018 - 08:25 م
الدكتور طارق شوقي
الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم
أ ش أ
طباعة
أطلق الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم اليوم الثلاثاء "مشروع تحسين اللغة الفرنسية " الذى تنفذه الوزاروة بالتعاون مع السفارة الفرنسية في مصر، بحضورالسفير ستيفان رومانيه سفير فرنسا بجمهورية مصر العربية.
واكد الدكتور شوقي فى كلمته عقب اطلاق المشروع على أهمية المشروع فى تطوير مجالات التعاون بين مصر وفرنسا، خصوصا في مجال التعليم.. مشيرا إلى أن تعليم اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية له أهمية كبيرة، حيث تعتبر اللغة الثالثة في العالم.
وأضاف أن هذا البرنامج هدفه تحسين تدريس اللغة الفرنسية في مصر، واستخدامها للتواصل وفهم ثقافة الاخر، وأن يكون للطالب مستوي من اللغة يستطيع من خلالها التعمق في الثقافة الفرنسية.
واكد الوزير أن الوزارة مهتمة جدا بهذا المشروع وان هناك احتياجا كبيرا للمعلمين حيث سيتم تدريس اللغة الفرنسية من الصف الأول الإعدادي كلغة ثانية في اطار نظام التعليم الجديد.
ودعا إلى المتابعة الجيدة للمشروع حتي يكون هناك استدامة،ووضع آليات لضمان نجاح هذا المشروع.
من جهته قال السفير ستيفان رومانيه سفير فرنسا بجمهورية مصر العربية، ان إطلاق هذا المشروع الهام يأتي في إطار التعاون القائم بين مصر وفرنسا.. منوها بجهود مصر في برنامج إصلاح التعليم التى تقوم عليه الان.
وأكد أن مصر استطاعت تحقيق طفرة كبيرة في مجال اصلاح التعليم في مصر، والتي تتمثل في تطوير المناهج، من خلال استخدام وسائل تعليم جديد مع استخدام التقنيات الحديثة فى التعليم، وهي عملية شاقة أنجزتها الوزارة بنجاح.
وقال ان هناك ايضا إصلاحات فيما يتعلق بتعلم اللغات الأجنبية في المدارس وهناك أهمية كبيرة لتعلم هذه اللغات في مصر، وهناك إصلاح في مجال تعليم اللغة الفرنسية في مصر ونحن ندعم هذا الاصلاح ونساند جهود الوزارة فيما يتعلق بتحديث طرق تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية.
وقال إن جميع المعلمين يعلمون جيدا ان اللغة الفرنسية تعكس الثقافة الفرنسية ويمكن الإعتماد عليها في المستقبل وهي تحتل المرتبة الثالثة على مستوي العالم فيما يتعلق بقطاع الأعمال، وقدمنا هذا المشروع لتحديث نظم تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية،
وقالت فاطمة الزهراء عز الدين المديرة العامة للغة الفرنسية، بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ان هذا المشروع يعد نقلة حضارية وثقافية فى مجال التعاون بين مصر وفرنسا..متمنية أن يحقق هذا المشروع الأهداف المرجوة منها، وتحقيق الاستفادة لجميع المعلمين المشاركين فيه.
وقالت كلوديا كالفو مديرة المشروع، سفارة فرنسا بجمهورية مصر العربية، ان هذا المشروع يمثل مرحلة اولى، والتي ستنتهي عام ٢٠٢٠.. مشيرة الى أنه سيتم استكمال هذا المشروع خلال السنوات المقبلة بهدف المشاركة في تنفيذ إصلاحات الوزارة، والتي ستتواصل حتي عام ٢٠٣٠، خصوصا مع وجود نظام تعليم جديد في مصر مما يستلزم دعمنا من خلال تدريب معلمي اللغة الفرنسية في مصر.
وأشارت الى أنه سيكون هناك ٣ محاور سيتم العمل عليها بعد الانتهاء من المرحلة الاولى، وهي وضع نظام تقييم للمعلمين، ووضع برامج للتدريب المستمر، وتنمية البيئية الفرانكفونية لدي المعلمين.
وقالت علا مصطفي منسقة المشروع، وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني،أن هذا المشروع يأتي ضمن الإستراتيجية الرامية إلى تعزيز مكانة اللغة الفرنسية ودورها في العالم، كما يأتي في إطار إصلاح نظام التعليم بمصر.
وأضافت ان تكلفة المشروع تبلغ 322000 يورو من قبل فرنسا في إطار منظومة صندوق التضامن للمشروعات الابتكارية التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، ومدة المشروع 24 شهرا.
وأضافت ان المشروع يهدف إلى تعزيز الفرانكفونية في مصر وجودة تعليم اللغة الفرنسية في النظام التعليمي بمصر، وتنمية ثقافة التفكير والابداع، حيث سيتم إعداد مناهج جديدة باللغة الفرنسية في المدارس الحكومية، بالإضافة الى كتب دراسية في اللغة الفرنسية للمرحلتين الاعدادية والثانوية.
وأوضحت ان المشروع هدف أيضا إلى تحسين الكفاءات اللغوية والمنهجية ل ٣٠٠ معلم ومدرب بمقر المعهد الفرنسي بمصر بالإضافة إلى دعم الابتكار والاستخدام الرقمي..مشيرة إلى أنه تم اختيار ٢٧منسقا في محافظات مصر الذين سيقومون بتدريب مدرسي اللغة الفرنسية على مستوي محافظات مصر ضمن هذا المشروع.
ads
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟