رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

واشنطن ترحب بقطع خدمات الاتصالات الألمانية للبنك الإيراني "ميلي"

السبت 24/نوفمبر/2018 - 12:11 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
رحبت الولايات المتحدة بتقرير يفيد بأن بنك "ميلي" الإيراني، أكبر مقرض تجاري في إيران، قد انفصل عن فرعه الألماني من خدمات الهاتف والإنترنت بسبب ضغوط تفرضها الولايات المتحدة. 
وقالت صحيفة هاندلشبلات الاقتصادية الألمانية: إن شركة الاتصالات المملوكة للدولة الألمانية دويتشه تيليكوم قطعت مكتب بنك ميلي في هامبورج. 
ولم يتضح متى حدث هذا الأمر، ونقلت هاندلشبلات عن دويتشه تيليكوم أنها أرسلت رسالة إلى بنك ميلي قائلة: "علينا أن نفترض أنه لم يعد بإمكانك تقديم أي مدفوعات" مقابل خدمات الاتصالات.
ويعتبر بنك ميلي من بين عشرات البنوك الإيرانية الخاضعة لعقوبات أمريكية أعادت إدارة ترامب فرضها في 5 نوفمبر لعزل القطاع المالي الإيراني والضغط على طهران لإنهاء السلوكيات الخبيثة.
وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو من صفقة في عام 2015 منحت بموجبها سلفه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وخمس قوى عالمية أخرى تخفيف العقوبات ضد إيران مقابل تجميد أنشطتها النووية الحساسة. 
وفي تغريدة، نشرت السفارة الأمريكية في برلين رابطًا لمقال هاندلشبلات عن بنك ميلي، الذي اتهمته السفارة بتوجيه الأموال إلى الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران. 
وأضافت السفارة الأمريكية في برلين وسيلتين إلى تويتر، قائلين "العقوبات تعمل" و"شكرا لك دويتشه تليكوم".
وقام سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا ريتشارد جرينيل بإعادة نشر التغريدة على حسابه الشخصي.
ولم ترد وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية على قطع خدمات الاتصالات إلى فرع بنك ميلي في ألمانيا. 
وانتقدت ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي ما زالت طرفًا في الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 إعادة فرض العقوبات الأمريكية وقالت إنها ستحاول حماية الشركات الأوروبية من الإجراءات. 
لكن هاندلشبلات نقلت عن مصادر تجارية ألمانية قولها إن العديد من الشركات الألمانية تقدم تقارير أسبوعية إلى السفارة الأمريكية في برلين لإثبات أنهم ملتزمون بالعقوبات الأمريكية. 
وحذرت واشنطن الشركات الدولية من أنه يتعين عليها الاختيار بين القيام بأعمال تجارية مع إيران والحفاظ على الوصول إلى السوق الأمريكية.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟