رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

أمريكا تفرض عقوبات على شبكة دولية لتهريب النفط الإيراني لسوريا.. ترامب: طهران الراعي الأكبر للإرهاب.. وبومبيو يوجه رسالة للمرشد

الأربعاء 21/نوفمبر/2018 - 01:45 ص
الرئيس الأمريكي دونالد
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو
محمد علاء
طباعة
أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة صنّف 9 أهداف في شبكة دولية يقدم من خلالها النظام الإيراني، بالتعاون مع الشركات الروسية، على تهريب ملايين البراميل من النفط إلى الحكومة السورية، والأهداف تضم 6 أشخاص و3 كيانات.
وقالت الوزارة في بيان الثلاثاء، إن نظام الأسد بدوره يسهل حركة مئات الملايين من الدولارات الأمريكية إلى قوات الحرس الثوري - فيلق القدس- لنقلها إلى حماس وحزب الله. 
وشددت الوزارة أن العقوبات الأمريكية تحظر الدعم المادي لحكومة سوريا، بما في ذلك شحنات النفط إلى الموانئ التي تسيطر عليها الحكومة السورية، وكذلك الدعم المادي للجماعات الإرهابية المحددة.
وأشار البيان إلى أن العقوبات الأمريكية تحظر الدعم المادي لنظام الأسد والجماعات الإرهابية التي حددتها الولايات المتحدة، بما في ذلك الحرس الثوري الإيراني، وحركة حماس، وحزب الله. 
وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين: "نحن اليوم نتصرف ضد خطة معقدة تستخدمها إيران وروسيا لدعم نظام الأسد وتوليد الأموال للنشاط الإيراني الخبيث، حسب وصفها.
وأضاف: "يواصل مسئلو البنك المركزي الإيراني استغلال النظام المالي الدولي، وفي هذه الحالة يستخدمون الشركة التي يشير اسمها إلى تجارة في السلع الإنسانية كأداة لتسهيل التحويلات المالية التي تدعم هذا المخطط النفطي.. نصدر اليوم تقريرًا استشاريًا يحدد المخاطر الجسيمة على المجتمع البحري إذا شاركوا في شحن النفط إلى الحكومة السورية". 
وأكد أن الولايات المتحدة ملتزمة بفرض عقوبات مالية على إيران وروسيا وغيرهم لجهودهم الرامية إلى ترسيخ حكم الأسد الشمولي، فضلًا عن تعطيل تمويل النظام الإيراني للمنظمات الإرهابية.
وقال وكيل وزارة الخارجية لشئون الإرهاب والمخابرات المالية سيغال ماندلبر: "يستمر النظام الإيراني في إعطاء الأولوية لإنفاق الأموال على إثارة الإرهاب على دعم شعبه".
وتابع: "هذا مثال آخر على النظام الذي يستخدم عائدات ملايين البراميل من نفطها لتمويل الإرهابيين ونظام الأسد القاتل على حساب شعبه، وسوف تسعى الولايات المتحدة بقوة إلى فرض عقوبات ضد أي طرف متورط في شحن النفط إلى سوريا، أو تسعى إلى تجنب عقوباتنا على النفط الإيراني، ويجب أن تكون شركات الشحن، وشركات التأمين، ومالكي السفن، والمديرين، والمشغلين على دراية بالنتائج الخطيرة المترتبة على الانخراط في سلوك يخضع للعقوبات يشمل شحنات النفط الإيرانية".
كما أعلن أن الذين ينفذون هذا المخطط بينهم المواطن السوري محمد عامر الشويكي وشركته الروسية، مجموعة الرؤية العالمية، اللذان يعتبران محوران في تسليم النفط من إيران إلى سوريا، وتحويل الأموال إلى وكلاء في الحرس الثوري الإيراني، وسط ضوء بارز لمسئولي البنك المركزي الإيراني في تسهيل هذا المخطط.
وأضاف "البيان": "تنسق مجموعة الرؤية العالمية التي تتخذ من روسيا مقرا لها مع شركة النفط الوطنية الإيرانية لتحويل الأموال مقابل شحن النفط إلى سوريا، وتقوم مجموعة جلوبال فيجن بهذا من خلال العمل مع شركة برومسيريو ريبورت الروسية التابعة لوزارة الطاقة الروسية، لتسهيل شحن النفط الإيراني من شركة النفط الوطنية الإيرانية إلى سوريا".
وأردف: "لتسليم النفط من إيران إلى النظام السوري، تستخدم مجموعة الرؤية العالمية عددًا من السفن، تم تأمين العديد منها من قبل الشركات الأوروبية منذ عام 2014 على الأقل، أوقفت السفن التي تحمل النفط الإيراني إلى سوريا نظام التعرف الأوتوماتيكي كوسيلة لإخفاء الوجهة الحقيقية والمتلقية لهذا النفط الإيراني".
وعقب الإعلان عن العقوبات، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إيران براعي الإرهاب الأكبر في العالم.
وبحسب "سكاي نيوز عربية"، قال "ترامب": إن إيران تدعم جماعة حزب الله الإرهابية في لبنان، كما قتل الإيرانيون عددًا من الأمريكيين والأبرياء الآخرين في الشرق الأوسط.
واتهم الرئيس الأمريكي، إيران بأنها تسعى إلى زعزعة الجهد الديمقراطي الهش في العراق، إضافة لمسئولياتها عن حرب دموية بالوكالة ضد السعودية في اليمن.
وفي ذات السياق، قال: "الولايات المتحدة ستبقي على شراكتها الراسخة مع السعودية، وهي حليفا وفيا لنا في مواجهة إيران".
من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن عقوبات وزارة الخزانة المستهدفة للخطة الروسية الإيرانية لتهريب النفط لدعم نظام الأسد، وتمويل حزب الله، ترسل رسالة واضحة بأن هناك عواقب وخيمة على أي شخص يشحن النفط إلى سوريا، أو يحاول تجنب العقوبات الأمريكية على الأنشطة الإرهابية لإيران.
ووجه "بومبيو" عبر صفحته على "تويتر" رسالة للمرشد الإيراني الأعلى، آية الله الخامنئي قائلا: "يجب أن تقرر ما إذا كان إنفاق أموال الشعب الإيراني على الشعب الإيراني أكثر أهمية من اختراع خطط لتمويل الأسد، وحزب الله، وإرهابيين آخرين"، حسب قوله.
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟