رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

السودان وغينيا الاستوائية يؤكدان أهمية التنسيق المشترك لمكافحة التطرف

الثلاثاء 20/نوفمبر/2018 - 06:59 م
عمر البشير والغيني
عمر البشير والغيني تيودور أوبيانج
أ ش أ
طباعة
أكدت دولتا السودان وغينيا الاستوائية، أهمية التنسيق المشترك بين البلدين في المحافل الإقليمية والدولية لمكافحة انتشار التطرف والجماعات الإرهابية والهجرة غير الشرعية والجرائم المنظمة العابرة للحدود.
وبحث الرئيسان السوداني عمر البشير والغيني تيودور أوبيانج، اليوم الثلاثاء ببيت الضيافة بالخرطوم، سبل تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز آفاق التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين.
وأصدر الجانبان، في ختام زيارة الرئيس الغيني للسودان، بيانا مشتركا أكدا فيه عزمهما على تعزيز التعاون الدبلوماسي والسياسي وتبادل التمثيل الدبلوماسي المقيم في البلدين والتنسيق بينهما في المحافل الدولية والإقليمية.
واتفق الرئيسان على التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية والمجالات الزراعية وصادرات الثروة الحيوانية.
وأكد الجانبان على التعاون العسكري والأمني بينهما، وتبادل فرص التدريب في الأكاديميات العسكرية وكذلك الخبرات والمعلومات في تلك المجالات.
وأشار الطرفان إلى ضرورة التعاون بين دول منطقة وسط وشرق أفريقيا، حول أمن الحدود ومنع تسرب الأسلحة غير المشروعة والعصابات المسلحة والجماعات الإرهابية والجريمة المنظمة وتجارة البشر.
وحيا الرئيس الغيني جهود نظيره السوداني، من أجل تحقيق السلام والاستقرار في السودان والتزامه بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، كما أشاد بدور السودان في مكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر.
ورحب الرئيس الغينى تيودور أوبيانق بمبادرة البشير، في إطار الاتحاد الأفريقي، الرامية لتعزيز المصالحة في أفريقيا الوسطى، التي يجمعها بالسودان الجوار المشترك، ومع غينيا الاستوائية عضوية منظمة دول أفريقيا المركزية (الإيكاس).
وتعزيزاً للعلاقات الثنائية، وقع الطرفان عدة اتفاقيات، شملت اتفاقية إطارية للتعاون بين البلدين، واتفاقية لإعفاء الجوازات الدبلوماسية والرسمية من تأشيرات الدخول بالإضافة إلى التوقيع على القواعد الإجرائية لإنشاء لجنة وزارية مشتركة ومذكرة تفاهم للتشاور السياسي والدبلوماسي بين البلدين.
وأعرب الرئيس الغيني عن شكره وتقديره للرئيس السوداني، على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، وقدم الدعوة له لزيارة غينيا الاستوائية، حيث قبلها البشير، على أن يحدد موعدها لاحقا عبر القنوات الدبلوماسية.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟