رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

نوال الكويتية تتحدث لـ"البوابة نيوز": "يا حبيبتي يا مصر" ألهمتني لتقديم أغنية جديدة لأم الدنيا.. وأعشق اللهجة المصرية.. وحققت نجاحًا أحسد نفسي عليه

السبت 17/نوفمبر/2018 - 02:15 ص
نوال الكويتية
نوال الكويتية
حوار- إيناس حمدي
طباعة
لصوتها بريق خاص جعلها نجمة لامعة في سماء الفن العربي، ولحضورها الطاغي سبب في تفردها بمكانة لا يضاهيها فيها أحد، ولاختياراتها الوقورة دورها الفعال في إبراز اسمها كواحد من أهم الأصوات النسائية فالخليج، حتى إن الفنان السعودي الكبير محمد عبده لقيها بـ«قيثارة الخليج»، كل هذا جعل لمشاركتها بالدورة السابعة والعشرين من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، ثقلًا كبيرًا، خاصة أنها لم تشارك فيه من قبل، وهو الذي جعل عشاقها يتهافتون لحجز مقعدهم بحفلها لملاقاة محبوبتهم التي طال غيابها عنهم، حتى إن إدارة دار الأوبرا المصرية قد أعلنت نفاد التذاكر قبل موعد الحفل بأكثر من 10 أيام.. هي الفنانة الكويتية الكبيرة نوال الكويتية.. التي كشفت في حوارها لـ«البوابة» عن تفاصيل مشاركتها بمهرجان الموسيقى العربية، وعن سر اختيارها لأغنية «يا حبيبتي يا مصر» وعن مشاريعها الفنية المقبلة.. وغيرها من الأحداث التي تكشفها السطور التالية.
■ ما تفاصيل مشاركتك الأولى بمهرجان الموسيقى العربية، خاصة أنه قد تمت دعوتك إليه من قبل؟
- الوقوف على خشبة مسرح دار الأوبرا المصرية، خاصة بمهرجان بحجم الموسيقى العربية، التي حملت علامات بارزة من علامات الطرب والغناء، له مذاق خاص، ومع الأسف الشديد لم يحالفني الحظ في المشاركة من قبل لظروف متغيرة، ولكن عندما رشحت للمشاركة بهذه الدورة، شعرت بفرحة عارمة تمكنت مني رغبة في تحقيق هذا الحلم، وبالفعل صارعت بالرد على الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، بالموافقة على ذلك التكريم العظيم الذي كنت أسعى له منذ فترة كبيرة.
■ اختياراتك خلال الحفل كانت مميزة للغاية.. حدثيني عن كيف تم اختيار الأغنيات التي أطربت بها الحضور؟
- بما أن المهرجان يحمل اسم «الموسيقى العربية»؛ فأنا كنت حريصة كل الحرص على اختيار الأغنيات التي تتضمن الكثير من الموسيقى الطربية التي تلائم الذوق الرفيع لجمهور دار الأوبرا المصرية، وحرصت على أن أحمل أغنياتى الخليجية، لكي أعرف بها الجمهور المصري ومدى رقيها وكلماتها الجياشة.
■ وما سبب اختيارك لرائعة الفنانة شادية «يا حبيتي يا مصر»؟
- لأنني أعشق تلك الأغنية على المستوى الشخصي، ولأنها من أفضل الأغاني التى تغنت لمصر، رغم أن هناك العديد من الأغنيات الجياشة التي تغنت في حب مصر، إلا أنني وجدت أن «يا حبيبتي يا مصر» هي التي تليق لصوتى وطريقة غنائي. 
■ وسبق لكِ وأطربتِ العالم العربي بـ «بيحسدوني عليه» باللهجة المصرية وحققتِ بها نجاحًا كبيرًا.. فأين أنتِ من تلك التجربة؟
- أعشق اللهجة المصرية، وبالفعل سبق وغنيت من روائع الموسيقار الراحل رياض الهمشري أغنية «بيفكروني» وثلاثة غيرها، وأثناء أدائي لبروفات الحفل من خلال أغنية «يا حبيبتي يا مصر» وعدت جميع الحضور أنني سوف أطرح أغنية مصرية بمجرد رجوعي إلى الكويت.
■ كونك خليجية وتعيشين بالخليج العربي الذي تختلف لهجته عن اللهجة المصرية.. فهل تجدين صعوبة في غنائها؟
- بالعكس لم أشعر بذلك مطلقًا.. فجميع الوطن العربي تربي على اللهجة المصرية من خلال الأغنيات والأفلام والمسلسلات، وبالطبع أستمتع وأنا أقدم عملا باللهجة المصرية؛ لأنني أعلم أنها ستلقى رواجًا بجميع أنحاء الوطن العربي، وليس فقط في الكويت أو الخليج أو حتى مصر؛ لأن مصر قطر أساسي يربط جميع الدول العربية.
■ حقق كليبك الجديد «قضى عمري» نجاحًا كبيرًا.. فكيف تم اختيار الأغنية وفكرتها؟
- الحمد لله بالفعل حققت نجاحًا أحسد نفسي عليه، والفضل يعود للمخرج الكويتي أحمد الخلف، وهو مخرج سينمائي، وتعد هي التجربة الأولى له في عالم الفيديو كليب، ورغم ذلك قام باختيار لوكيشن مميز وبذل مجهود خرافي بالعمل، حتى يظهر بتلك الصورة التي تفاجأت أنا بها.
■ لقبك الفنان محمد عبده بـ«قيثارة الخليج»، كما لقبك الجمهور بأكثر من لقب.. فما اللقب المفضل لديكي؟
- أنا لا أهتم بالألقاب أو أُفضل لقبًا بعينه، ولكن عندما تصدر تلك الألقاب من جمهوري، ومن فنان بحجم محمد عبده، فهو تاج على رأسى وأفرح به كثيرًا، ولكن الألقاب لا تعنيني، فقط أهتم بأن يظهر صوته في موضعه الفنى المناسب، والذي يزيد ثقة جمهوري بي، وأن أقدم موسيقى متجددة ومتطورة ومواكبة للعصر، وأغاني يعتز بها جمهوري.
■ تشهد الساحة الخليجية دائمًا تنافس بينك وبين الفنانة الكبيرة أحلام.. ومؤخرًا حدث بينكما صلح بعد خلاف كبير.. فهل من الممكن أن نرى عملا فنيا مشتركا يجمعكما؟
- بالطبع ممكن، فأنا أحبها وأقدرها، ودائمًا التنافس يفيد الفنان أكثر من الجمهور؛ لأن تنافس شركات الإنتاج يحمسك على التواجد واختيار الأفضل.
■ إذا طلب منك اختيار فنانة مصرية للمشاركة بعمل فني.. من تختارين؟
- الساحة الفنية المصرية تشهد نجومًا كبيرة، ولكنى أفضل شيرين؛ لأنها قريبة لي في الأداء والصوت واللون الغنائي والحس، وبالفعل سبق وغنينا سويًا بحفلات ليالي فبراير وجمعتنا كيمياء غنائية كبيرة، وأتمنى أن يجمعنا عمل قريبًا.
■ انتشرت في الفترة الأخيرة برامج اكتشاف الأصوات.. فما رأيك فيها، وهل توافقين على الانضمام لإحدى لجان التحكيم؟
- هناك العديد من البرامج الناجحة التي تفرز الأصوات الجيدة وتظهرها للنور، وبالفعل إذا أتيحت لي فرصة جيدة للمشاركة بمساعدة أصوات جيدة فلا أمانع.
■ وما مشاريعك الفنية الجديدة؟
- أُحضّر لألبوم غنائى جديد، أتعاون فيه مع باقة مهمة من الشعراء والملحنين، قد اقتربت على الانتهاء منه، ولكن لم أستطع الإعلان عن موعده، لأن الفنان من الممكن أن يرهق صوته فيتسبب ذلك في تأخير الألبوم.
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟