الخميس 29 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حوارات

رئيس قطاع المعاهد الأزهرية يتحدث لـ"البوابة نيوز": تسليم التابلت بالتزامن مع منظومة التعليم العام.. والمدرسون بالأزهر يخضغون لدورات تدريبية مكثفة.. وخلال 5 سنوات سيتم تجديد جميع المناهج

على خليل رئيس قطاع
على خليل رئيس قطاع المعاهد الأزهرية في حواره لـ البوابة نيوز

علي خليل: عزوف الطلاب عن الأزهر "شائعات".. والمعاهد هذا العام تضم 165 ألف طالب
رئيس قطاع المعاهد الأزهرية: جاهزون لنظام التعليم الجديد 
البدء فى عمل بنوك الأسئلة بمستويات متعددة.. وتعاون مشترك مع «التربية والتعليم»
تحول القرار الوزاري 360 إلى صداع في رؤوس أولياء أمور طلاب المرحلة الابتدائية وتحديدًا من الصف الثانى حتى السادس الابتدائي، وهم من ينطبق عليهم القرار المتعلق بنظام التقويم الشامل الصادر من وزارة التربية والتعليم هذا العام، وللمرة الأولى أصبح مستقبل التلاميذ في أيدي معلمي الفصول، حيث أصبح التقييم في تلك المرحلة بالنسبة الأكبر «70%» لأعمال السنة المسئول عنها المعلم و30% فقط لقياس مستوى الطالب من خلال الامتحان التحريري في نهاية الفصل الدراسي، بالإضافة لجعل نشاطي التربية الفنية والرياضية كمواد نجاح ورسوب.

■ هل المعاهد الأزهرية جاهزة لتطبيق منظومة التعليم الجديد؟
- بالطبع، المعاهد الأزهرية جاهزة، لنظام التعليم الجديد، وتم مؤخرا تدريب جميع المعلمين المختصين بمستوى رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية.
وتتضمن المناهج الجديدة في المستويين الأول، والثاني لرياض الأطفال، والصف الأول الابتدائي.
كما يجرى حاليًا، تدريب المعلمين بالمرحلة الثانوية على نظام التعليم والذي يطبق على الصف الأول الثانوي، وهو نفس النظام المتوفر بالتربية والتعليم، بالإضافة للمواد الخاصة بالأزهر.
■ هل توجد مواد مشتركة بين الأزهر والتربية والتعليم؟
- نعم، هناك مواد مشتركة بين التربية والتعليم، والأزهر، تطبق في المعاهد الأزهرية، بالإضافة إلى المواد الشرعية والعربية الخاصة بالأزهر.
* وما أبرز محتوى المواد الشرعية والعربية الخاصة بالأزهر وفق «التعليم الجديد»؟
- بدأنا العمل على المواد، بنظام مختلف تمامًا عن الأنظمة السابقة، وتم البدء في عمل بنوك الأسئلة بمستويات متعددة، حتى نتفاعل مع المنظومة الجديدة بشكل جيد، بالإضافة إلى مستويات للأسئلة على الأقل ٤ مستويات في المادة الواحدة، وسيتم طرح بعض النماذج لطلاب الصف الأول الثانوي.
كما سنعتمد على المناهج المطورة المشتركة بين الأزهر والتربية والتعليم أما المواد الشرعية والعربية الخاصة بالأزهر الشريف، فجارٍ تطويرها من خلال أسلوب الكتاب نفسه.
وسنقوم بتحويل المادة العلمية في الكتاب إلى محتوى تفاعلي وعلى هيئة أنشطة بما يتناسب مع مقتضيات التطوير الحديثة، وهناك شركات تعمل على كتب حالية لتحويلها إلى برامج تفاعلية، وقمنا بوضع مواصفات الكتاب، وإعداد بنوك الأسئلة، وإعداد امتحانات تجريبية، ستطرح لاحقا على بوابة الأزهر.
■ وماذا عن منظومة التابلت ونظام الامتحان؟ 
- سيتم تسليم التابلت بالمعاهد الأزهرية، بمجرد أن توزعه التربية والتعليم، وطالب الصف الأول الثانوي هذا العام، سيقام على النظام الجديد بنفس مقومات العملية الدراسية للمناهج الجديدة بنظام التربية والتعليم، وسيؤدي طلاب الصف الأول امتحانين فى نهاية كل ترم يحصل الطالب على الدرجة الأعلى من الامتحانين.
■ هل المرافق والبنية التحتية بالمعاهد الأزهرية تسمح بتطبيق النظام الجديد؟
- نعم.. المعاهد الأزهرية، ومرافقها جاهزة لتطبيق نظام التعليم الجديد، ونحن نتبع خطة خمسية، ونقوم بتجديد جميع المعاهد باستمرار، وخلال ٥ سنوات لن يكون هناك معهد واحد قديم أو في حالة سيئة على مستوى الجمهورية.
■ تردد أن هناك عزوفا عن التعليم الأزهري.. وكذا انخفاض نسبة الملتحقين؟
- هذا كلام غير صحيح، فهناك إقبال كبير على التعليم الأزهري، ولم يُعد هناك خروج للطلاب من مسار التعليم الأزهري بنسب كبيرة.
وأصبحت النسب محدودة جدًا عن ذي قبل، وبالعكس ازدادت نسبة التحويل من التربية والتعلم إلى الأزهر، والدليل على هذا الكلام بالأرقام، أن عدد طلاب الثانوية الأزهرية عام ٢٠١٠ كان ٥٨ ألف طالب وهذا العام ٢٠١٨، وصل إلى ١٦٥ ألف طالب وهذا يقارب ثلاثة أضعاف، فكيف يكون هناك عزوف عن التعليم الأزهري؟
كما أن نسبة الإقبال على الأزهر متوازنة وتميل إلى الزيادة وليس النقصان، ولكن هناك محافظات بها كثافات، وأكثر إقبالا مثل: «الشرقية وسوهاج والبحيرة والغربية»، بالإضافة إلى أن بعض المناطق الحدودية يكون عدد الملتحقين بالتعليم الأزهري، أكثر من التربية والتعليم، ففي أحد المعاهد بمحافظة مطروح يضم ٦٠٠ طالب بالمرحلة الابتدائية، وبالمقارنة مع التربية والتعليم في هذه المناطق تجد الأعداد أقل والإقبال أكثر على التعليم الأزهري.
وعلاوة على هذا توجد بعض المعاهد التي تخضع لنظام التنسيق نظرًا لكثافة الإقبال عليها، حيث يتم قبول خمس العدد المتقدم، ففى معهد عيضة واجهتنا مشكلة هذا العام حيث تقدم أكثر من ٢٠٠٠ طالب وطالبة للالتحاق بمرحلة رياض الأطفال لم يقبل منهم سوى ٤٠٠ فقط.
وهناك المعاهد الخاصة «اللغات» وتوجد بالمناطق الراقية، ورغم تنافسها مع عدد من المدارس الدولية والخاصة ولكن يوجد عليها إقبال كبير جدا نظر لما تقدمه من خدمة تعليمية متميزة تفوق المنافسين، ويجرى الآن تعديل اللائحة الخاصة بعدد الطلاب فى الفصول حيث كانت تواجهنا مشكلة أن الترخيص يسمح بوجود ٣٦ طالبا بفصل رياض الأطفال ٤٥ طالبا بالمرحلة الابتدائية وسيتم توحيد الأعداد بالمرحلتين.
■ هل هناك نية لإلزام شيوخ المعاهد بارتداء الزي الأزهري؟
- بخصوص هذا الأمر، فقد أرسلنا منشورًا إلى المناطق الأزهرية بالمحافظات يلزم شيوخ المعاهد وبعض وكلائها المختصين بالعلوم الشرعية أو العربية بارتداء الزى الأزهرى وهذا يعتبر وقارًا والتزامًا لمكانة الأزهر الشريف دون تكلفة أعباء مالية. ويقتصر ذلك على شيوخ المعاهد الابتدائية والإعدادية والثانوية والنوعية الرسمية ووكيل شرعى أو عربى واحد لكل معهد، على أن يدون كل منهم مقاس جلبابه تحديدًا وعلى سبيل المثال (٥٦- ٥٨-٦٠.. وهكذا) ليتاح من خلال ذلك إنتاج زى متكامل بكل متطلباته، يخصص كل منهم وفقًا لذلك مع الوضع فى الاعتبار أن الشيوخ والوكلاء لن يتحملوا أي أعباء مالية لهذا الزي.. كما يطبق هذا القرار على موجهي ومديري «شئون القرآن الكريم»، وكذلك مديري الإدارات الإشرافية.