رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

ألبير كامو.. من الكفاح إلى الفلسفة

الثلاثاء 06/نوفمبر/2018 - 06:00 ص
ألبير كامو
ألبير كامو
أحمد صوان
طباعة
يظل الفيلسوف والروائي الفرنسي الكبير ألبير كامو والذي كان ابنًا لعائلة من المستوطنين الفرنسيين في الجزائر إبان فترة الاحتلال الفرنسي، واحدًا ممن تركوا بصمة مميزة في الثقافة والفكر لا يزال ممتدًا إلى الآن؛ كذلك فإن عمره القصير، الذي لم يتجاوز النصف قرن، إضافة إلى حياته غير المستقلة التي كان فيها أشبه بالعابر، أو كما أطلق هو على أهم رواياته "الغريب"؛ كما كان صاحب تنظير كبير حول اللامعقول وهي الفكرة الناتجة عن حاجتنا إلى الوضوح والمعني في عالم مليء بظروف لا تقدم لا الوضوح ولا المعنى.
ألبير، الذي ولد في 7 نوفمبر عام 1913 سرعان ما توفى والده في أعقاب اندلاع الحرب العالمية الأولى، عاش مع والدته ذات الأصول الإسبانية في الجزائر في ظروف من الفقر والعوز؛ وأصيب بمرض السل أثناء دراسته الجامعية هناك، وأثر ذلك على دراسته ومزاولته الرياضة، وعمل خلال سنوات دراسته في أعمال يدوية بسيطة، وحصل على إجازته في الفلسفة العام 1935، وفي العام اللاحق قدم بحثه في الأفلاطونية الجديدة، والتحق بالحزب الشيوعي الفرنسي العام 1934، وذلك مساندة للوضع السياسي في إسبانيا أكثر مما كان إيمانا بالماركسية– اللينينية.
مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، كان ألبير كامو من دعاة السلام في البداية لكن فيما بعد -عندما أعدم النازيون جابرييل بيري- تبلور موقفه من المقاومة ضد الاحتلال النازي وانضم إلى خلية "الكفاح"، وعمل محررا لجريدة تحمل نفس الاسم، وكان أحد المؤسسين لجريدة الجزائر الجمهورية برفقة كاتب ياسين؛ وانضم كامو في هذه الفترة إلى الكتائب الفرنسية، التي تدافع عن استقلال فرنسا وتحارب المحتل النازي، وبعد رحيل الألمان عن فرنسا، عاد كامو إلى الجزائر ورأى فظاعة ما يفعله الجنود الفرنسيون في الجزائر والفقر المدقع الذي يعيش فيه الشعب الجزائري بسبب الاحتلال الفرنسي.
في العام 1942 انتقل كامو إلى بوردو، وأنهى في هذا العام أول مؤلفاته "الغريب"، و"أسطورة سيزيف"، وفي عام 1943 التقى بالفيلسوف المعروف جان بول سارتر في افتتاح مسرحية "الذباب" التي كتبها الأخير، ونشأت بينهما صداقة عميقة نتيجة تشابه الأفكار بينهما وإعجاب كل منهما بالآخر الذي كان قبل اللقاء بسنوات من خلال قراءة كل منهما كتابات الآخر؛ لكن بعد سنوات من إيمان كامو بالوجودية وقيامه بالتنظير والكتابة والتبشير بها كفلسفة جديدة، تغير موقفه من الوجودية وتحول إلى الفلسفة العبثية، هذا التحول الذي كان سببًا في افتراقه عن صديق العمر وشريك الفكر جان بول سارتر، وكان الدافع لهذا التحول هو ما شاهده كامو من دمار وعبثية الحرب العالمية الثانية، خصوصًا ما رآه من أفعال الجنود الألمان الذين احتلوا فرنسا.
من أهم إنجازات كامو الفلسفية "كرة العبث" أو اللامعقول وهي الفكرة الناتجة عن حاجتنا إلى الوضوح والمعني في عالم مليء بظروف لا تقدم لا الوضوح ولا المعنى، وهي الفكرة التي أبدع في تقديمها في "أسطورة سيزيف"، وفي الكثير من أعماله الأدبية يرى البعض أن كامو لم يكن وجوديا بقدر ما كان عبثيًا؛ وفي الخمسينيات من القرن العشرين تفرغ للعمل الإنساني، واستقال من منصبه في منظمة اليونسكو عام 1952 احتجاجا على قبول الأمم المتحدة عضوية إسبانيا وهي تحت حكم الجنرال فرانكو، وهو واحدًا من رموز الديكتاتورية في أوروبا، وفي الفترة ما بين عامي 1955 و1956، كتب لصحيفة "الإكسبريس" وحاز في العام التالي على جائزة "نوبل" في الآداب، عن سلسلة المقالات التي كتبها وانتقد فيها عقوبة الإعدام.
في الرابع من يناير العام 1960، توفي كامو عن عمر ناهز ستة وأربعين عامًا، ولم يكن مر على منحه جائزة نوبل للأدب إلا عامان، حيث اصطدمت السيارة التي كان ذاهبًا فيها إلى باريس، والتي كان يقودها بسرعة كبيرة صديقه ميشيل جاليمار، بشجرة ضخمة، وعم الحزن والاضطراب لوفاته وتوالت المقالات في الصحف والإذاعات بأعداد كبيرة رثاء له.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟