رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عملية زراعة الشعر في مرحلة الشباب

الإثنين 29/أكتوبر/2018 - 10:02 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ ش أ
طباعة

عملية زراعة الشعر يلجأ إليها في كثير من الأحيان المرضى في مرحلة الشباب. الذين يهتمون بشكل كبير بمظهرهم ويرغبون في الحصول على المظهر الشبابي الذي اعتادوا عليه. فتساقط الشعر أو فقدانه أصبح مشكلة كبيرة يواجهها عدد كبير من الرجال والسيدات في مقتبل العمر.

بالرغم من أهمية الشعر بالنسبة للنساء فإنه لا يقل أهمية لدى الرجال فلا يوجد أسوأ من إحساس فقدان الشعر في وقت مبكر من العمر في مرحلة الشباب لذلك يضطر الشخص إلى اللجوء لإجراء عملية زراعة الشعر لكي يتخلص من هذه المشكلة. حيث أظهرت الإحصائيات في الفترة الأخيرة أن من قاموا بالخضوع لعملية زراعة الشعر تحت سن 35 سنة بعدل 60% وهي نسبة كبيرة. بالإضافة إلى أن عملية زراعة الشعر للشباب لا تقتصر على زرع شعر الراس فقط ولكن تشمل أيضا شعر اللحية والذقن.

سوف تتعلم من هم أفضل المؤهلين كمرشحين لعملية زراعة الشعر ولماذا قد ترغب في النظر في اختيار إجراء العملية. بالإضافة إلى ذلك سوف تعلم ما يجب توقعه بعد إجراء العملية مباشرة وكذلك في الأشهر القادمة.

ما هي عملية زراعة الشعر؟

كيف تتم زراعة الشعر؟ تتم عملية استبدال جراحية شائعة حيث تتم إزالة وحدات الشعر من أحد المواقع المانحة والتي تكون خلف فروة الرأس أو في مكان آخر وزرعها في الموقع المتلقي. والذي عادة ما يكون في فروة الرأس الأمامية والتي قد أصيبت بالصلع أو الترقق ويكون ذلك بغرض استعادة الشعر المفقود. عادة ما يتم إجراء هذه العملية في عيادة الطبيب تحت تأثير التخدير الموضعي.

عادة ما يكون نمط الصلع هو المسؤول عن غالبية الشعر المتساقط وفي معظم الأحيان يكون السبب وراثي. أما الحالات المتبقية من تساقط الشعر فهي ترجع إلى العديد من العوامل المتنوعة مثل:

           اتباع حمية غذائية صارمة

           الوقوع تحت ضغط عصبي مستمر

           أن يعاني الشخص من مرض ما

           وجود خلل في الهرمونات

           نتيجة لبعض الأدوية التي يتناولها المريض

عملية زراعة الشعر عملية شائعة ومنتشرة جدا ففي عام 2014 وحده خضع ما يقرب من 400000 شخص حول العالم لعملية زراعة الشعر.

من هو المرشح الأفضل لعملية زراعة الشعر؟

إذا كنت تفكر في الخضوع لعملية زراعة الشعر فيجب أن تدرك أولا أنه ليس كل شخص مؤهلا. سوف يكون لدى الجراح ذو السمعة الطيبة متطلبات خاصة بالمرشح للعملية ولكن هنا بعض الأشياء بشكل عام لإعطائك فكرة أفضل عن المرشح المثالي.

 

هل تساقط الشعر في فترة الشباب طبيعي؟

هناك العديد من أنواع وأسباب تساقط الشعر لدى الشباب. في المراحل الأولى من فقدان الشعر، قد يصبح الأمر مربكا جدا لتحديد نوع تساقط الشعر الذي تعاني منه.

في سن مبكرة يمكن أن تقلقك هذه المشكلة، ولكن فقدان الشعر هو جزء طبيعي من الحياة وهو طبيعي تماما. عندما تعاني من تساقط الشعر في سن مبكرة ستحتاج إلى تحديد ما إذا كنت تعاني من نمط الصلع الذكوري أو لأي سبب أخر.

يقول الدكتور يتكين باير في معظم الحالات، يواجه المرضى الأصغر سنا الذين يعتقدون أنهم بحاجة إلى زراعة الشعر بداية تراجع خط الشعر الأمامي. خط الشعر الناضج هو عندما يصبح خط شعرك أكثر ارتفاعا قليلا وأقل تحديدا. يمكن أن يحدث هذا في أي مكان بين سن 17 و 29.

ينقسم الشباب الذين يعانون من تساقط الشعر إلى ثلاثة أنواع وهم:

النوع الأول: فقدان الشعر في المناطق الصدغية

يبدأ هذا النوع من المرضى في فقدان الشعر في منطقة الصدغ ويكونوا قلقين جدا حيال هذا الأمر. مما يدفعهم للتفكير بشتى الطرق لاستعادة واستبدال الشعر المفقود.

زراعة الشعر في بعض الأحيان قد لا تكون الحل الأمثل. فإن تساقط الشعر سوف يستمر وأيضا الشعر المزروع في المناطق الصدغية. ومن الممكن أيضا أن يبدأ خط الشعر في التراجع بالإضافة إلى تراجع الشعر خلف المنطقة الصدغية التي تم زراعتها. مما يجعل مقدمة راس الشاب بها رقعتين فارغتين من الشعر على اليمين واليسار. فليس لدى المريض أي خيار آخر لإجراء المزيد من العمليات الجراحية لاستبدال المناطق الفارغة ومن ناحية أخرى فإنه سوف يبدو بمظهر غريب.

من المهم جدا في هذه الحالات فحص الحالة الحالية للمناطق المانحة والمتلقية والتاريخ العائلي لتساقط الشعر لدى المريض. هذا سوف يساعد تقريبا على التنبؤ بما سوف يبدو عليه مظهر الشاب في المستقبل ومن ثم يمكن اتخاذ القرار بشأن كيفية معالجته.

النوع الثاني: تراجع خط الشعر والمناطق الصدغية

في هذا النوع يتراجع خط الشعر الأمامي والمناطق الصدغية أو يتراجع خط الشعر والمناطق الصدغية وتاج الراس أو يتراجع خط الشعر والمناطق الصدغية والجزء العلوي من الرأس.

هذا النوع من الشباب قد وصل بالفعل إلى مرحلة الإحساس بفقدان شبابه. سوف تكون هناك حاجة إلى كميات كبيرة من وحدات البصيلات لاستبدال هذه المناطق والتي يمكن أن تكون حوالي 3500 وحدة بصيلة. في هذه الحالة يجب فحص التاريخ العائلي لتساقط الشعر والتنبؤ بالمرحلة الأخيرة التي قد يمتد إليها الصلع. كما يجب فحص جودة وحدات البصيلات في المنطقة المانحة. إذا قررنا أن المريض من المحتمل أن يكون من الفئة 7 فمن الأفضل تجنب عملية زراعة الشعر. وذلك لأن المنطقة المانحة الموجودة قد لا تكون كافية لتغطية الصلع المحتمل. أما إذا كان المريض من الفئة 5 أو 6 المحتملين فسوف تكون عملية زراعة الشعر ممكنة بشرط أن يفهم الفرد القيود المتعلقة بالكثافة. فإذا تم استخدام كثافة عالية جدا لتغطية الجزء الامامي وتاج الرأس فإن مناطق الصلع المستقبلية قد لا تكون مدعومة من جانب المناطق المانحة للحفاظ على هذه الكثافة العالية. لذا في هذه الحالة يجب اتباع أسلوب أكثر اعتدالا ويجب أن يستقر المريض على اختيار كثافة متوسطة لتغطية المنطقة الصلعاء.

عادة ما يكون لدى المرضى الشباب توقعات أعلى لأنهم فقدوا شعرهم مؤخرا وربما لا يرغبون في الاعتياد على شيء أقل. لذلك قبل المضي قدما والبدء في إجراء عملية زراعة الشعر يجب أن يكون لديهم توقعات واقعية وإلا فإنه سوف ينتهي الأمر بعدم إرضاء المريض.

النوع الثالث: تراجع الشعر من أعلى الرأس والتاج وخلف الرأس

هذا النوع من المرضى الشباب يحتاج إلى الكثير من الحذر. فهذا هو النوع الذي من المحتمل أن ينتهي به المطاف إلى الفئة 7 وهي درجة عالية جدا وقد لا ينصح فيها بالخضوع لعملية زراعة الشعر. في هذا الوقت يحتاج الطبيب إلى فحص دقيق من جانب الأم والأب وتحديد ما إذا كان قد وصل إلى المستويات النهائية لتساقط الشعر أو عنده احتمال فقدان الشعر في المستقبل. هذا هو ما نسميه استبدال الشعر للشخص الاصلع للغاية كما يجب أن يكون هؤلاء المرضى على دراية كاملة باختياراتهم. حيث يمكنهم استبدال شعرهم فقط بشعر تام النمو ومنخفض الكثافة وبمساعدة شعر اللحية باعتباره منطقة مانحة. هناك أيضا خيار آخر وهو أن تترك تاج الرأس غير مغطى ولكن لا يزال لديك مظهر طبيعي.

يجب فحص هذه الحالات بشكل فردي وسيتم تقديم المشورة وفقا لمعايير مثل:

·         المرحلة النهائية المتوقعة من فقدان الشعر

·         كثافة الجهة المانحة المتبقية

·         نوعية وحدات البصيلات في الجهة المانحة

·         التوقعات لدى المريض

السن المناسب لزراعة الشعر للشباب

في حالة اتخاذك القرار بإجراء عملية زراعة الشعر فيجب عليك أن تعرف كل ما يتعلق بالعملية والوقت المناسب لإجرائها. سوف تلاحظ أن هناك العديد من عمليات زراعة الشعر التي قد فشلت وذلك نادرا ما يحدث بسبب أن الأشخاص المرشحين للعملية أصغر من السن المطلوب. بالإضافة إلى عدم نضج واكتمال نمو الشعر والمناطق المانحة للبصيلات التي تم زرعها بالشكل المناسب. مما يؤدي إلى عدم قدرة الطبيب على تحديد مدى تساقط الشعر والمشاكل المسببة لهذا التساقط وبالتالي لا يمكنه تحديد المناطق التي تحتاج إلى زرعها.

على الرغم من أن الشاب الذي يخضع لعملية زراعة الشعر في مرحلة مبكرة من العمر سوف يجد نتائج مدهشة ولكنها سرعان ما تختفي بعد حدوث تغيرات لفروة الراس وترحيل الجلد مع التقدم في العمر مما ينتج عنه ترحيل مكان الصلع وظهور فراغ في مناطق متفرقة من الرأس. لذلك يحدد الطبيب العمر المثالي لإجراء العملية والذي عادة ما يكون فوق 23 أو 25 حتى يتمكن من التأكد من طريقة تساقط الشعر وتحديد المنطقة. وأيضا في هذا السن تكون بصيلات الشعر قد اكتملت بشكل سليم في المناطق المانحة. وبذلك يستطيع الطبيب أن يضمن الوصول إلى نتائج جيدة في المنطقة المزروعة بالإضافة إلى الحفاظ على المنطقة المانحة وعدم حدوث أي ضرر لها.

لذلك يجب على المريض أن يبادر بزيارة الطبيب لاستشارته قبل الخضوع لعملية زراعة الشعر. حتى يقوم الطبيب بتشخيص حالته ووصف بعض العلاجات للحد من تساقط الشعر وعلاج فروة الراس وتجهيزها قبل العملية. وأيضا التأكد من جودة المنطقة المانحة وأنها لن تصاب بالصلع بعد ذلك حتى يتمكن من إجراء عملية ناجحة.

مخاطر زراعة الشعر للشباب في وقت مبكر

قد يشعر الشاب بالضيق الشديد عند تساقط شعره في مرحلة المراهقة وذلك لاهتمامه الشديد بمظهره الجذاب. لذلك يلجأ بدون تفكير إلى الطبيب من أجل إجراء عملية زراعة الشعر في وقت مبكر حتى يستطيع أن يبدو بمظهر جيد في أسرع وقت ممكن. نتيجة الإصرار الشديد من قبل المريض قد يوافق الطبيب في النهاية بإجراء العملية ولكن هذه الخطوة الغير مدروسة قد تسبب العديد من المشاكل ومنها:

·         قد يتم إلحاق الضرر بالمنطقة المانحة ولا تستطيع النمو مرة أخرى كما كانت.

·         قد يحدث صلع في مناطق أخرى بخلاف التي تم زراعتها.

·         تلف البصيلات المزروعة وسقوطها وذلك يرجع أساسا إلى عدم نضجها الكافي واكتمال نموها قبل زراعتها.

·         قد ينتج في النهاية شكل غير مرضي وغير جذاب للمريض مما يحدث مشكلة أخرى.

هذه بعض من أهم المشاكل التي قد يواجهها المريض في حالة خضوعه لعملية زراعة الشعر في وقت مبكر من العمر. وأيضا في حالة عدم التعامل مع طبيب محترف وذو خبرة في مجال زراعة الشعر. لذلك يجب عليك اللجوء إلى طبيب حسن السمعة ممن يراعون ضميرهم ولا يسعون وراء التربح فقط. حتى تصل إلى عملية ناجحة ونتيجة مرضية.

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟