رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
د. إبراهيم عبد العليم حنفي
د. إبراهيم عبد العليم حنفي

هي

الثلاثاء 23/أكتوبر/2018 - 11:00 ص
طباعة
هي المرأة المصرية منذ فجر التاريخ، التي فجّرت طاقات البشر وتغنى بها الشعب منذ الأسرة السابعة عشر، وما زلنا نردد في رمضان اسمها غير مدركين أننا نغني لإياح حتب (وحوي يا وحوي الإياحه وكمان وحوي يا حوي الإياحه)، تلك المرأة المصرية التي لعبت دورا عظيما في تحرير مصر والوقوف ضد العدو المستعمر، فورثت جينات بطولية حتى الآن في كل أم مصرية، فدفعت بزوجها (سقنن رع) لمحاربة الهكسوس، ذلك السوس الذي نخر في عظام مصر حتى سقط مضرجا بالدماء، فلم تفتر قوتها، بيد أن الوطن أقوى لديها من كل شيء، ولم تكتف بذلك بل حثت ابنها (كاموس) على منازلتهم فانتصر عليهم، وطهّر الصعيد منهم، ثم توفي فدفعت ابنها الثاني (أحمس) ليتولى القيادة الذي كرّس حياته لخدمة الوطن وضرب مثلا في التاريخ حتى الآن.
هي الخصب، وليس غريبا أن تورث هذه الجينات المصرية عبر العصور، والنماء والتربية كما قال محمد فياض في كتابه المرأة المصرية، حيث كانت تدير أمور بيتها وأعمالها بكل حرية وتربي أبناءها على العطاء في شتى مجالات الحياة بكل المعاني السامية، فعلى مر التاريخ الحديث كانت لنا نماذج يحتذى بها.
هي صفية زغلول، التي أطلق عليها الجميع لقب "أم المصريين" وذلك لعطائها المتدفق من أجل قضية الوطن العربي والمصري خاصةً، حيث خرجت على رأس المظاهرات النسائية من أجل المطالبة بالاستقلال خلال ثورة 1919.
هي ملك حفنى، لقبت باسم "باحثة البادية" وهى ابنة الشاعر المصري حفني ناصف القاضي، ارتبطت بالفيوم منذ زواجها فى عام 1907 من شيخ العرب عبدالستار بك الباسل رئيس قبيلة الرماح الليبية بالفيوم وشقيق حمد باشا الباسل عمدة قصر الباسل بمركز إطسا محافظة الفيوم، فقد عملت بنهوض المرأة وحقوق الإنسان عامة.
هي سميرة موسى، أول عالمة ذرة في مصر، فلم يتحمل الموساد نبوغها المتزايد بصورة مرعبة فكان قرار تصفيتها سريعا، وهناك العديد من البطلات اللائي تحملن الكثير وغرسن في أولادهن قيمة الوطن وعشق ترابه، فكانت تضحيات الجيش المصري، فوراء كل بطل كانت أم أنبتته نباتا حسنا محبا يقدس تراب الوطن.
هي أمي وأمك التي ما زالت تعطي صابرة على كل الشدائد، تمر المحن عليها مر السحاب العارض؛ تبني قواعدك بثبات وقوة مستمدة قوتها من قوة مصر الأم الدرع والحصن المنيع، فما كانت قوتك إلا بعبارات سرت وجرت مجرى الدم تدفعك إلى تخطى المستحيل وهي التي إذا نظرت في وجهها كانت نورا تهدي به.
فأقول هي وألف هي.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟