رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close
احمد محمدي
احمد محمدي

يا وزير الرياضة.. هؤلاء أولى بالرعاية

الخميس 18/أكتوبر/2018 - 02:31 م
طباعة
نجحت وزارة الشباب والرياضة وعلى رأسها الدكتور أشرف صبحي في الآونة الأخيرة، في توقيع أكثر من بروتوكول تعاون مع شركات القطاع الخاص، على رأسها مجموعة شركات طلعت مصطفى، وماجد سامى رئيس شركة أندية وادى دجلة، بتوفير كافة أوجه الدعم والرعاية المطلوبين من كل شركة لـ (10) من الأبطال الرياضيين الواعدين بهدف إعدادهم وتجهيزهم لتمثيل مصر وتحقيق نتائج مشرفة والمنافسة على المراكز المتقدمة في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020.
وحتى الآن لم نسمع شيئا عن هذه الرعاية بعد اختلاف اللجنة الأولمبية مع الاتحادات الرياضية حول الترشيحات الخاصة لكل اتحاد من أجل رعاية الابطال، وتضاربت الاختصاصات ولم يتم تفعيل البروتوكول، لأن وزير الرياضة لا يستطيع اختيار اللاعبين، فهو فتح المجال أمام القطاع الخاص فقط للدخول في رعاية أبطالنا الرياضيين وأصبحت الكرة في ملعب اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية.
ولكن الوضع يختلف حاليا بعد تألق شباب مصر في الألعاب الأولمبية الصيفية للشباب 2018 التي أقيمت في الأرجنتين، والحصول على عدد كبير من الميداليات المتنوعة وضعت مصر في المرتبة 19 لجدول الترتيب وهو إنجاز جديد للرياضة المصرية.
هؤلاء اللاعبين هم أولى بالرعاية ويجب توفير إعداد جيد للمشاركين في أولمبياد طوكيو 2020، وعلى وزير الرياضة التدخل السريع لتفعيل بروتوكول الرعاية مع شركات القطاع الخاص لهؤلاء الأبطال مع البحث عن مزيد من رجال الأعمال لتبني هذه المواهب وصقلها لاكتساب الخبرات، والتركيز علي الألعاب الفردية التي تمثل "منجم الذهب" للبعثات المصرية في المحافل الدولية والقارية.
أعلم جيدا أن وزير الرياضة وفر الدعم المالي لجميع الاتحادات المشاركة في الألعاب الأولمبية للشباب بالأرجنتين ولم يتوان في دعمها رغم حداثة عهده داخل وزارة الشباب والرياضة، حيث تولى الحقيبة الوزارة منذ قرابة الأربع شهور، ونجح في إكمال ما بدأه وزير الرياضة السابق خالد عبدالعزيز، ولكن على أسس علمية بهدف وضع الرياضة المصرية على الخريطة العالمية.
ومع انتهاء أولمبياد الشباب يجب علي الجميع البناء على هذا الجيل ولا يخرج علينا المسئولون كلٌ يحاول أن ينسب هذا الإنجاز لنفسه، فى حين يتهرب الجميع في حالة الإخفاق ويتوارى خلف الأبواب المغلقة ويلقي كلٌ منهم الكرة فى ملعب الآخر.
تحية لأبطال مصر الشباب أصحاب الميداليات في دورة الألعاب الأولمبية بالأرجنتين وأصحاب اللقب الأولمبي وهم: سلمى أيمن التي فازت بذهبية تاريخية للخماسي الحديث هي الأولى لهذه الرياضة؛ وأحمد أسامة الجندي الذي توج بالذهبية الثانية للبعثة المصرية وللخماسي الحديث والأولى للشباب، وياسمين نصر، التي توجت بذهبية تاريخية للكاراتيه في أول مشاركاتها الأولمبية، وذلك في منافسات وزن 53 كجم.
وأحرز الميداليتين الفضيتين كل من نعمة سعيد "58 كجم، رفع الأثقال"، وروان أيمن "المطرقة، ألعاب القوى".
أما أصحاب الميداليات البرونزية فهم إياد بركات عادل "تايكوندو"، وعبد الرحمن سامح "سباحة"، ومازن العربي "سابر، سلاح"، عبدالله جلال مصطفى "رفع أثقال"، وأحمد محمود خليل "مصارعة حرة"، وأحمد الصاوي "ملاكمة".
كما أحرزت مصر 6 ميداليات أخرى بواقع ذهبية وفضيتين و3 برونزيات في منافسات الفرق الميكس "Mixed NOC" وهي منافسات يتكون فيها الفريق من دول مختلفة، ويتم تسجيل الميداليات في جدول الدورة باسم "Mixed NOC"، وأصحاب الميداليات هم، أحمد الجندي "ذهبية الخماسي الحديث"، وسلمى عبد المقصود "فضية الخماسي الحديث"، زينة إبراهيم "فضية - الجمباز"، محمد منتصر "برونزية - الجمباز"، أحمد النجار "برونزية - الفروسية"، محمد مصطفى "برونزية الريشة الطائرة".
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟