رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

سيدة الحقل تكشف الجريمة... " البوابة نيوز" في موقع مقتل طفل على يد عاطل بأوسيم.. والدة الضحية: شقي علشان يوفرلنا الفلوس.. النيابة: الجثة بها 30 طعنة والدافع السرقة

الأربعاء 17/أكتوبر/2018 - 07:35 م
البوابة نيوز
منتصر سليمان _ مى محمد _ علاء خليفة
طباعة
فى بعض الأحيان، يكون للصدفة دور كبير فى الكشف عن الكثير من الحقائق الغائبة والمهمة، وفى قرية الأبعدية التابعة لمركز أوسيم بالجيزة، كان للصدفة دورًا كبيرًا فى كشف أبشع جريمة قتل شهدتها القرية، عندما أقدم شاب على قتل صديقه والقاء جثته فى منطقة زراعية بالقرية.
"البوابة نيوز" انتقلت إلى مسرح الجريمة، ومكان إلقاء الضحية وكشفت الكواليس والتفاصيل لتلك الواقعة من خلال روايات الأهالى الذين أكدوا أن الواقعة هزت القرية وتعتبر أبشع جريمة قتل تشهدها قرية الأبعدية.

محرر البوابة نيوز
محرر "البوابة نيوز" في موقع الحادث
سيدة الحقل: الحقونى، فيه شاب مقتول
فى البداية يقول محمود 23 سنة، ان اكتشاف الواقعة جاء أثناء قيام إحدى السيدات بالعمل فى الأرض الزراعية الخاصة بها، وتفاجأت بوجود الجثة وسط الأراضي، وعلى الفور فزعت وأسرعت تصرخ قائلًة " الحقونى، فيه واحد مقتول فى الغيط"، وعلى الفور أسرع الأهالى نحو الجثة التى كانت ملقاة وسط الزراعات، مشيرًا إلى أن الفاجعة كانت كبرى على تلك السيدة التى كاد أن يغشى عليها من المنظر المرعب لذلك الشاب.
طعنات متفرقة بالجسد:
وأضاف أنه عقب اكتشاف جثة الشاب، قمنا على الفور بإبلاغ رجال المباحث الذين حضروا على الفور إلى مكان الواقعة، وانتقلت النيابة للمعاينة، موضحًا أن الجثة كان بها العديد من الطعنات فى أماكن متفرقة بالجسد، وخاصة فى الجانبين الأيمن والأيسر وفي منطقة البطن والصدر، مما يدل على أن المتهم كان يضرب المجنى عليه بانتقام، وبعد ارتكاب الواقعة قرر التخلص من الجثة فقام بإلقائها فى الزراعات.
الأولى فى المنطقة
وأوضح أحد الأهالي، أنها المرة الأولى التى تشهد فيها المنطقة مثل ذلك النوع من جرائم القتل البشعة، موضحًا أن الواقعة هزت المنطقة كلها وسببت حالة من الحزن بين الجميع، 
وأشار إلى أن الدماء كانت تسيل من جسد الشاب وتملأ المكان حوله.
جثة المجنى عليه
وأضاف: أن المكان الذى تم العثور فيه على الجثة هو مكان نائي فى وسط الزراعات، وبجانب المكان طريق يصل إلى الشارع الرئيسي، وهو ما يشير إلى أن المتهم تخلص من الضحية وقرر القائه فى ذلك المكان البعيد، حتى لا تنكشف جريمته، موضحًا أنه فى المساء لا توجد أى إضاءة بالمكان، وبالتالى كانت الفرصة مهيئة للمتهم حتى يقوم بإلقاء المجنى عليه بعيدًا عن الأنظار.
موقع الحادث
موقع الحادث
نور عينى على توك توك
"كان نور عينى شغال على التوك توك وشقيان عشان يوفر لنا المصاريف " رغم أن أبوه كان رافض انه ياخذ التوك توك ويشتغل، من خوفه عليه بسبب الجرائم إلى بنسمع عنها من قتل واغتصاب وخطف، ومافيش حد فينا توقع أن نهايته تكون كدة، بتلك الكلمات بدأت الأم الحزينة الحديث عن نجلها القتيل.
وتواصل الأم حديثها والدموع تذرف من عينيها قائلًة " قلبي كان مقبوض وخايفة عشان كدة اتصلت علية الساعة 7 المغرب وطلبت منه يرجع البيت بسرعة، وقولت له أبوك هيجيب لك توك توك، فرح كتير قالى 10 دقائق معايا مشوار اخلصه واكون عندك، مرت ساعات ولم يعود، لذلك اتصلت على هاتفه مرة اخرى فوجدته مغلق شعرت بالقلق وانتظرت عودة والده وأخبرته مكثنا نبحث عنه لفترة وعندما فقدنا الأمل توجه والده لقسم الشرطة وحرر محضرا بغيابه وهناك كانت الكارثة فقد أخبروه أنهم عثروا على جثة مقتول".
الطفل الضحية
الطفل الضحية
مش بتاع مشاكل
ويلتقط" طاهر.م " والد القتيل طرف الحديث قائلا "ابني كان طيب ومش بتاع مشاكل وعمره ما شرب سيجارة ولا عرف صاحب سوء كتير كنت بحذره من الشغل على التوك توك بس هو كان فرحان أنه شغال وبيساعدنا في المصاريف خاصة أننا أنفقنا كل ما نملك على علاج شقيقه الصغير المصاب بإعاقة إضافة إلى أخته إلى كانت بتعاني من مرض".
يؤكد الأب " محمود كان بيجيب مصاريفه هو كمان ومكنش بيطلب من أي حد فينا فلوس، يوم الواقعة تليفونه اتقفل وفضلنا ندور علية يومين وبعد ما روحت القسم أبلغ عرفت أنه اتقتل والضباط وروني صورته وهو مصاب بطعنات كتير، ابني رغم انه كان صغير وجسمه ضعيف إلا انه كان عفى، أثار الطعن والضرب يؤكد أنه " عافر مع المتهم كتير" لأنه كان مستحيل يسيب حاجة تخصه حد يأخدها منه، لذلك المتهم قام بضربه كثير وطعنه حتى تمكن من السيطرة عليه وقطع أيده وحمل جثته والقاها في الزراعات وسرق التوك توك، ربنا ينتقم منه كسرني وقتل ابني".
على الجانب الآخر يؤكد " محمد.ع" صديق المجني عليه" أنه كان انسان طيب ومحترم، وبرغم صغر سنه إلا أنه كان راجل والكلمة إلى بيقولها بينفذها، ودة عرفته من موقفه الأخير إلى عمله معايا فقبل الواقعة بأيام خبط عربية وكان محتاج فلوس عشان يدفعها ثمن تصليحها سلفته المبلغ وبعد فترة رجعهالي لأنه كان أمين وابن ناس".
والدة الطفل الضحية
والدة الطفل الضحية
30 طعنة 
وكشفت مناظرة نيابة شمال الجيزة لجثة المجني عليه أنه يبلغ من العمر حوالى 15 عامًا، كما أنه كان يرتدى ملابسه كاملة عبارة عن بنطال أسود اللون و"تى شيرت" من نفس اللون، وتم إصابته بـ 30 طعنة فى أماكن متفرقة بالجسد وهى عبارة عن كدمات وسحجات.
كان بلاغ قد ورد من الأهالي إلى مركز شرطة أوسيم، بالعثور على جثة طفل ملقى فى الزراعات، وعلى الفور انتقل رجال المباحث، وتبين أن المجنى عليه طفل يبلغ من العمر 15 عاما يعمل سائق توك توك ويدعى "م. ط"، وتبين من خلال التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة عاطل قام باستدراجه وقتله بـ 30 طعنة بدافع سرقته، وتم القبض عليه من خلال وضع خطة أمنية.
وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.
"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟