رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

صدور رواية "حديقة المانجو" لمحمد علي

الإثنين 08/أكتوبر/2018 - 07:36 ص
البوابة نيوز
أ.ش.أ
طباعة
صدرت عن "دار الأدهم" للنشر رواية "حدائق المانجو" للصحفي في جريدة "الأهرام" محمد علي، علما بأنها روايته الأولى.
وتدور أحداث الرواية في حي مصر القديمة بالقاهرة ثم في نيقوسيا في قبرص، وهي عبارة عن خليط من ذكريات الطفولة البريئة والبلوغ لبطلها ياسين، ومغامراته في شبابه، ودراسته، وحياته العملية، وظروف عمله.
وتستند القصة إلى مذكرات متفرقة سجلها بطل الرواية دون ترابط وعاد إليها في ظروف فرضت نفسها عليه، فحار فيها.
وترتبط الشخصية الرئيسية في هذه القصة بمكان الميلاد والنشأة ولا تخفي تأثرها الشديد بالبيت العتيق الذي نشأت فيه، والأجواء غير العادية المحيطة به، وحديقة المانجو العجيبة الملحقة بذلك البيت.
لكن ياسين يفضل الناس ومخلوقات الله عن الطوب والحجر، يراقبهم جميعا من بعيد ويسجل عليهم النقاط، ولا يخفي أثر صديقه الجني الطيب عليه أبدا وإعجابه الدائم به !.
أحب ياسين في مقتبل شبابه وخسر حبيبته، وشعر بالمرارة، فاستوت كل النساء لديه، ولكنه لم يفقد إنسانيته وحبه للمرأة رغم الصدمة العارضة. وأسهمت شخصية والده في زرع حب المرأة فيه، وتعريفه بالفوارق بين النساء وفقا لخبرته هو.
وتتناول القصة في جانب منها شطرا من أدب الرحلات فتتحدث عن طبيعة جزيرة قبرص الفريدة ومأساتها التاريخية على لسان أحد مواطنيها، القصة التي لم يروها أحد. ويحتك بطل القصة بالمواطنين والغرباء هناك في حياته العادية، فلا يستطيع أن يمنع نفسه من عقد المقارنات بين مواطنيه الأحباء في مصر وقوالبهم الجامدة وأفكارهم البائسة، وهؤلاء الغرباء البسطاء من كل الجنسيات.
تنزوي الأماكن الجميلة والبنايات النظيفة في الغربة، وتبرز شخصيات البشر التي تهم ياسين وتؤثر فيه، ثم يقع ياسين في الحب مجددا، ويخسر حبيبته برغم العاطفة الجميلة التي ربطتهما. ولكنه لا يفقد الأمل أبدا.
وتختلف هذه القصة في عرضها عن أسلوب الكتابة التقليدي المتعارف عليه، إذ تعتمد على سرد مجموعة من القصص المتفرقة وكأنها قصص قصيرة منفصلة، ولكن خيطا واحدا يجمعها ويرتبها في عقد جميل وهو بطلها ياسين.
ويقر كاتب القصة بهذه الحقيقة، فهو لم يكتب حكاية هذه الشخصية استنادا إلى المنهج المتعارف عليه في الكتابة، فقد أملتها عليه سطور صادقة من أوراق متفرقة وإلحاح صديق بطلها الصدوق : الجني الطيب "عيروض".
"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟