رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

100 عام على محاولة اغتيال لينين

الثلاثاء 11/سبتمبر/2018 - 09:32 م
الزعيم الشيوعى لينين
الزعيم الشيوعى لينين
إعداد- نبيل رشوان
طباعة
مرت مائة عام على محاولة اغتيال الزعيم الشيوعى لينين، لكن يظل التساؤل من دبر محاولة اغتياله عام ١٩١٨، وأشارت صحيفة «فيرسيا» إلى أنه فى ٣٠ أغسطس عام ١٩١٨، فى موسكو وعلى وجه التحديد فى مصنع ميخيلسون، تم الاعتداء على زعيم الثورة البلشفية فلاديمير لينين، ووفق الرواية الرسمية، أطلقت الاشتراكية الثورية فانى كابلان، التى كانت تكره زعيم البلاشفة لينين بشدة، والذى من وجهة نظرها خان قضايا الثورة. لكن الصحيفة تقول إنه عند النظر فى التفاصيل التاريخية لقضية محاولة الاغتيال، نجد لأى درجة هذا مثير للسخرية، وطرح سؤالا مهما، هل تصرفت هذه السيدة بمفردها؟، لكن الغريب أن هناك عدة حقائق تشير إلى أن من كانوا يرغبون فى التخلص من الزعيم أشخاص من أقرب المقربين إليه فى الحزب.
وتشير الصحيفة إلى عدة حقائق صمت عنها كاتبو التاريخ، وهى أنه لا يوجد ما عرف بالإرهابية المنفردة فانى كابلان. وأن تدبير المحاولة كان بمعرفة رفاقها أعضاء فرقة عسكرية تابعة للجنة المركزية لحزب الاشتراكيين ـ الثوريين، وتم إنشاء هذه الفرقة فى مايو ١٩١٨، وكان الهدف منها التخلص من قيادات حزب البلاشفة الذى سيطر على السلطة. وأول عملية قامت بها الفرقة كانت بعد شهر من تأسيسها، وكانت فى بتروجراد حيث تم اغتيال أحد المسئولين عن الإعلام فى سوفيت بتروجراد، وكان من المفترض أن يكون ضحاياها القادمون كل من تروتسكى ولينين. كان يرأس الفرقة العسكرية جريجورى سيميونوف، وهو على وجه الخصوص وفق شهادات رفاقه أعطى الطلقات المسممة لكابلان، والتى أطلقتها بدورها على الزعيم البلشفى.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟