رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

11 سبتمبر .. كتاب "الغبار النووي" يبين الأبعاد البيئية وأكاذيب إدارة "بوش"

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 08:58 م
الغبار النووى
الغبار النووى
أحمد صوان
طباعة
يتناول الكاتب خوان جونزاليس الصحفى المحنك فى جريدة «نيويورك دايلى نيوز»، فى كتابه «الغبار النووي»، زاوية أخرى من المأساة؛ ففى كتابه الذى قامت بمراجعته أماندا بولسون، والواقع فى ١٥٠ صفحة، والصادر عن دار نشر نيو بريس، تناول «جونزاليس» زاوية تتعلق بالأبعاد البيئية للكارثة، فى أعقاب انهيار البرجين فى واحدة من أشد مدن العالم ازدحامًا وكثافة سُكانية، حيث انهارت مئات الأطنان من مواد الأسبست والرصاص والزئبق ومنتجات البلاستيك. 
الكتاب يغطى واحدة من تلك القضايا المهملة فى أعقاب الانشغال بتلك الكارثة وتداعياتها السياسية والعسكرية التى لا يزال العالم يُعانى منها إلى الآن؛ فبالرغم من التأكيدات التى بثتها وكالة حماية البيئة وحديث المسئولين فى الولاية الذين طمأنوا سكان نيويورك من أن الهواء فى المدينة مأمون؛ إلا أن التقارير من داخل الولايات المتحدة وكذلك من خارجها شككت فى صحة هذه المزاعم؛ وقام جونزاليس فى هذا الكتاب بجهد كبير فى الكشف عن الكثير من البيانات المضللة التى صدرت بعد انهيار برجى مركز التجارة العالمي، والتى وصلت أحيانا إلى أن تكون فى مرتبة الأكاذيب البحتة التى أصدرها مسئولو البيئة. 
ويدعم جونزاليس اتهاماته بتقارير كثيرة يجعل من الصعب نكران حالة «التضليل الشامل» التى قامت بها الإدارة الأمريكية فى أعقاب الهجوم الذى قامت بتنفيذه عناصر تنظيم القاعدة التى - للسخرية - تلقت كل التدريبات اللازمة للقيام بمهمتها البشعة على الأراضى الأمريكية؛ وتناول «جونزاليس» فى كتابه أيضًا شرحًا تفصيليًا عن طبيعة المواد التى تفككت واختلطت بالهواء جراء انهيار المبنى الضخم، عارضًا كذلك الكثير من المشاكل الصحية التى يُمكن لكل منها أن يسببه، وانتقد المؤلف بشدة غياب أى حماية لعمال الإنقاذ والمقيمين فى مركز المدينة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟