رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

خلال مؤتمرها الصحفى..

وزيرة الصحة: حملة قومية لعلاج التهاب الأعصاب الطرفية

الأحد 09/سبتمبر/2018 - 03:33 م
البوابة نيوز
ضياء السبيري
طباعة
أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، ضم "الحملة القومية للكشف على مرضى التهاب الأعصاب الطرفية" لتكون ضمن الخطة التنفيذية للحملة القومية لمسح وعلاج مرضى فيروس "سى" والأمراض غير السارية والتى تستهدف 45 مليون مواطن.
وتنطلق الحملة تحت شعار "إحساسك نعمة"، بمشاركة كل من المعهد القومي للسكر، والجمعية المصرية للقدم السكري، والجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، بالإضافة إلى إحدى شركات الأدوية.
وأكدت وزيرة الصحة والسكان أن تنظيم مثل هذه الحملات يأتى من منطلق اهتمام الوزارة برفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمواطن المصري وبناء علي توجيهات رئيس الجمهورية بعمل مسح شامل للمواطنين للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة وخاصة مرض السكر لتجنب مضاعفاته.
أوضحت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، خلال المؤتمر الصحفي والذى عُقد اليوم لتفعيل الحملة، أنه يتم تنفيذ الحملة بمشاركة 200 قافلة تبدأ من محافظات سوهاج والشرقية والقليوبية وقنا، والإسكندرية، لتجوب جميع محافظات الجمهورية تباعا، لافتة إلى أنه يشارك في القوافل ألف طبيب وأكثر من 5000 صيدلي، حيث تستهدف الكشف المبكر عن التهاب الأعصاب الطرفية لـ200 ألف مواطن، تفاديا لحدوث أدنى مضاعفات لمرض "القدم السكرى"، وتقديم العلاج لهم بالمجان، مشيرة إلى أنه سيتم تجهيز هذه القوافل بأدوات الكشف السريع على الأطراف مثل الشوكة الرنانة، وشاكوش الأعصاب، وجهاز تحليل السكر، إضافة إلى جهاز دوبلكس للكشف عن اختلال الأوعية الدموية الطرفية.
وأضافت وزيرة الصحة أنه سيتم تدريب جميع مقدمي الخدمة الطبية، مؤكدة أن تنمية الموارد البشرية هو الاستثمار الحقيقى للمنظومة الصحية، كما سيتم تنظيم محاضرات توعية للمواطنين بالأندية ومراكز الشباب عن المرض وكيفية تجنب مضاعفاته وطرق الوقاية، بالإضافة إلى توزيع مطبوعات توعية للمواطنين، كما سيصاحب هذه القوافل إقامة يوم علمي للأطباء للتدريب على الاكتشاف المبكر لالتهابات الأعصاب الطرفية ومسسبباتها وتدريبهم على بروتوكولات العلاج الحديث ليتم متابعة المرضى الذين تم اكتشافهم أثناء الحملة.
وأشادت وزيرة الصحة والسكان، بمشاركة منظمات المجتمع المدني، والجمعيات العلمية، والشركاء من شركات الادوية مع جهات الدولة والتى تعتبر شريكا أساسيا فى نجاح أهداف الحملات المقدمة للمواطنين، مشيرة إلى ما تم من شراكة مع القطاع الخاص، وجهات الدولة المختلفة لتنفيذ مبادرة إنهاء قوائم انتظار مرضى الجراحات العاجلة، وما يتحقق من نجاحات غير مسبوقة.
ودعت وزيرة الصحة والسكان، منظمات المجتمع المدني، أن تحذو حذو الشركات والمنظمات التى تعمل بالشراكة مع الوزارات والجهات الحكومية، لتحقيق أهداف الدولة للارتقاء بصحة المواطن المصرى، لافتة إلى أنهم جزء أصيل من الخطة الاستراتيجية للدولة.
ومن جانبه أشار الدكتور هشام الحفناوى، رئيس المعهد القومي للسكر، إلى أن مرض السكر هو من أبرز أسباب مرض التهاب الأعصاب الطرفية، وتعد مصر 8 دولة من أكثر الدول إصابة بالسكر، بعدد يصل إلى 8.2 مليون مصرى مصاب بالسكر، بنسبة انتشار تصل إلى  17.3% إصابة فوق سن العشرين، كما ان مرض السكر يؤدي الي ضعف تدفق الدم والاعتلال العصبي (تلف الأعصاب) في القدمين، ما يؤدى إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرح القدم والعدوى وإلى ضرورة بتر الأطراف في نهاية المطاف، مضيفا انه تهدف الحملة إلى رفع الوعى الصحى والمجتمعى، وتوفير سبل تشخيص مبكر للمرض، والعمل على رفع كفاءة الأطباء فى التعامل مع المرض، توفير علاجات مناسبة لمرضى التهاب الأعصاب الطرفية، مع تجنب الوصول للمضاعفات بالإضافة إلى رفع العبء الاقتصادى الناتج عن مرض التهاب الأعصاب الطرفية ومضاعفاته.
وفي سياق متصل أشار الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الحملة تعمل علي عدة محاور اتجاه المرضي والأطباء والصيادلة، حيث تبدأ بتوعية المواطنين بالمرض وأسبابه وأعراضه المختلفة، من خلال قنوات التواصل لرفع الوعى وتثقيف المرضى والمواطنين بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، وأعراضه وأهمية المتابعة فى علاجه، كما سيتم عمل مواد تعليمية وتثقيفية فى الأماكن التى يتواجد بها المرضى تحتوى على المعلومات والنصائح الطبية، لافتا إلى أنه تسعى الحملة إلى استهداف القرى الفقيرة والأقل حظا وعلى الأخص الأماكن التي تتسم بالمستوي التعليمي المنخفض، لتوفير خدمات طبية لهم حيث تسعي الحملة لرفع الوعي والثقافة لدى المواطنين في تلك القرى.
جدير بالذكر أنه يعتبر مرض التهاب الأعصاب الطرفية من الأمراض المنتشرة جدا وأسبابها كتيرة ومضاعفاتها خطيرة لو لم يتم علاجها، بالإضافة إلى أن الاكتشاف المبكر للمرض وعلاجه يؤدي الى نتائج أفضل بكثير.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟