رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الأقصر تستقبل قافلة دعوية مرسلة من الأزهر

الجمعة 07/سبتمبر/2018 - 06:41 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
محمد الغريب
طباعة
وجه الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف الشيخ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني بتسيير قافلة دعوية لمحافظة الأقصر اليوم الجمعة وقد واصلت القافلة عطاءها الدعوي بالمساجد الكبرى بمديرية أوقاف الأقصر، وكان في استقبالهم فضيلة الشيخ محمد صالح مدير مديرية أوقاف الأقصر وقيادات الدعوة بها، وقد قام أعضاء القافلة بإلقاء خطبة الجمعة الموحدة بالمساجد الكبر ى تحت عنوان " المفاهيم الصحيحة للهجرة إلى الله ورسوله".
وقد أبرز علماء القافلة الفهم الحقيقي للهجرة في كونه يعني الهجرة من الفساد والهدم والتخريب، إلى الإصلاح والبناء والتعمير، ومن الكذب والغدر والخيانة إلى الصدق والوفاء والأمانة، ومن الأثرة والأنانية إلى التكافل والتراحم، ومن سيئ الأخلاق إلى صالحها ومكارمها.
فمن على منبر مسجد السيد أبو الحجاج أشار الدكتور كمال سيف مدير عام المتابعة الفنية بوزارة الأوقاف إلى أننا حين نتأمل العام الهجري نجد أن الله (عز وجل) قد ربط بين بدايته ونهايته بروابط وأحداث عِظام، فجعل في بدايته هجرة النبي (صلى الله عليه وسلم)، وفي نهايته أداء فريضة الحج، فهما رحلتان عظيمتان فيهما إقبال على الله (عز وجل) وعمل على مرضاته.
كما أكد أيضا أن هجرة النبي (صلى الله عليه وسلم) كانت حدثا تاريخيًّا عظيمًا غيَّر مجرى التاريخ البشري، إذْ كانت بداية بناء دولةٍ قويةٍ على أسس راسخة من العدالة والمساواة، وحفظ الكرامة الإنسانية، وترسيخ فقه التعايش السلمي، والقيم الإنسانية ومكارم الأخلاق التي قامت عليها الرسالة المحمدية، بما قررته من حريات وحقوق، وعدالة إنسانية ترعى جميع أبناء المجتمع دون تمييز بينهم.
ومن فوق منبر مسجد السيد يوسف أشار الشيخ طارق علي عبدالباقي مدير إدارة المتابعة الفنية بوزارة الأوقاف، إلى أن الهجرة إلى الله ورسوله صورة من أسمى وأجلّ صور الطاعة لله (عز وجل)، ومقاومة قوى الشر والفساد، وبذل المال والنفس لنصرة دين الله، مؤكدا أن الهجرة ليست مجرد انتقال من مكان إلى مكان، فقد انقطعت الهجرة بمعنى الانتقال من وطن إلى وطن، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): (لاَ هِجْرَةَ بَعْدَ الفَتْحِ وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ)، أي لا هجرة بعد فتح مكة، ولما جاء صفوان بن أمية مهاجرًا بعد الفتح، قال له النبي (صلى الله عليه وسلم): (مَا جَاءَ بِكَ يَا أَبَا وَهْبٍ؟ قَالَ: قِيلَ إِنَّهُ لا دِينَ لِمَنْ لَمْ يُهَاجِرْ، فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): (ارْجِعْ أَبَا وَهْبٍ إِلَى أَبَاطِحِ مَكَّةَ، فَقَرُّوا عَلَى مِلَّتِكُمْ، فَقَدِ انْقَطَعَتِ الْهِجْرَةُ، وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ وَإِنِ اسْتُنْفِرْتُمْ، فَانْفِرُوا)، وبقي معناها العظيم بالهجرة المعنوية باتباع أوامر الله (عز وجل) واجتناب نواهيه، فالمهاجر الحقيقي هو من هجر ما نهى الله عنه.
ومن على منبر مسجد محسب ببندر الأقصر أكد الشيخ عيسى محمود عيسى إمام وخطيب بأوقاف أسوان على أنه ينبغي علينا أن نحرص على كل معاني الهجرة النبيلة، كحسن الأخذ بالأسباب تعلمًا، وتعليمًا، وتخطيطًا، وعملًا، وإنتاجًا، وإتقانًا، بالتحول من البطالة والكسل إلى الجد والعمل والإتقان، ومن الأثرة والأنانية والعصبية الجاهلية إلى الإيثار والإخاء الإنساني الصادق، والعمل على بناء الإنسان إيمانيًّا، وعلميًّا، وفكريًّا، وسلوكيًّا، وأخلاقيًّا، واقتصاديًّا، واجتماعيًّا، بناء سليما راسخًا، يحقق صالح البشرية جمعاء، فديننا دين الإنسانية والسلام والإيمان بالتعدد والتنوع.
ومن على منبر مسجد العمدة جابر بالقرنة أكد الشيخ محمد حسان محمد أحمد إمام وخطيب بمدرية أوقاف الأقصر أن المفهوم الحقيقي للهجرة إلى الله ورسوله يتمثل في كونه سلوكًا إيمانيًّا وضع النبي (صلى الله عليه وسلم) ضوابطه بقوله: (إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَلِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوْ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ)، هذه الضوابط ترتكز على أساس متين من طاعة الله تعالى وطاعة رسوله (صلى الله عليه وسلم) والاستقامة على منهج الإسلام، وهجْرِ ما حرم الله ورسوله من الأخلاق الذميمة، والعادات السيئة، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا) عَنِ النَّبِيِّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) قَالَ: (المُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الناس مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ).
ومن على منبر مسجد أبو عياد ببندر الأقصر أكد الشيخ بدوي محمد سيد أن الهجرة نوعان، الأول: الهجرة الشرعية وهي الهجرة إلى الله ورسوله بترك المعاصي والذنوب، والتحول الإيجابي من البطالة والكسل إلى الإنتاج والعمل.
والنوع الثاني: الهجرة غير الشرعية التي تقوم على مخالفة القوانين والتشريعات المنظمة لعلاقات الدول، حيث يعمد بعض الناس إلى الهجرة والتسلل عبر البحار والمحيطات والصحراء والجبال، كما أنها هجرة غير مشروعة لما فيها من انتهاك للقوانين التي تنظم العلاقات بين الدول، ولما فيها من تعريض النفس للمخاطر والهلاك أو المهانة والإذلال، مؤكدًا أن حرمة الأوطان كحرمة البيوت، وكما لا ينبغي اقتحام بيت أحد بدون إذنه يجب ألا نقتحم الدول بدون إذن أصحابها، وهذا الإذن هو المتمثل في تصريح أو تأشيرة دخول، وبدون ذلك يكون دخول الدول غير شرعي، والهجرة إليها غير مشروعة.
ومن على منبر المسجد العتيق بمركز ومدينة أرمنت أكد الشيخ محمود خليل صادق إمام وخطيب بأوقاف الأقصر أنه يجب أن نعمل جميعًا على تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى شبابنا عن الهجرة، وأن نؤكد لهم بأن هذه الهجرة التي يمكن أن تؤدي إلى الهلكة ليست من الإسلام في شيء، مع بيان أن الإيمان بالقضاء والقدر لا يعني أبدًا إلقاء النفس إلى التهلكة، وأن الهجرة غير الشرعية اعتداء على حرمات الآخرين، لأن الاستئذان في دخول الأوطان كالاستئذان في دخول البيوت.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟