رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"فيديو بلوك" رضوى الشربيني يفجر أزمة على "السوشيال ميديا"

الثلاثاء 04/سبتمبر/2018 - 02:24 ص
رضوى الشربيني
رضوى الشربيني
اسراء علاء الدين
طباعة
أصبحت الإعلامية، رضوى الشربيني، حديث مسار جدل واسع بين رواد «السوشيال ميديا» خلال الفترة الماضية، بسبب برنامجها «هي وبس» الذي يذاع على قناة «سفرة CBC» حيث تعرض خلاله الإعلامية الشابة، عدة نصائح للمرأة، سواء كانت سيدة أو فتاة، وتقدم نفسها لمتابعيها، بصفتها مهتمة بالرشاقة والجمال، وكل ما يخص المرأة العصرية.
قائمة كبيرة من العبارات، رددتها «الشربيني» لجمهور برنامجها، جعلتها مثار مناقشات و«خناقات» رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرًا، منها «مش مهم اللى راح يرجع.. المهم اللي جاي هو اللي يكون أحسن»، «أيها الرجل.. الست زي القهوة لو سبتها تغلي، ابقى قابلني لو شفت وشها».
وهو ما اعتبره البعض، بمثابة تحريض منها على الرجال، واعتياد مهاجمتهم أغلب الأوقات، وأوقعها مؤخرًا كفريسة لهجوم واسع من العديد من رواد «فيس بوك» بسبب ما اعتبروه هجوما ضاريا عليهم، خصوصا بعد «فيديو البلوك» الشهير لها، والذى استطاع أن يجمع ملايين المشاهدات عقب انتهاء الحلقة.
حيث عرضت إحدى المتصلات، مشكلة عاطفية مع صديقها، فنصحتها «الشربيني» بتفعيل خاصية «البلوك» له عبر الهاتف، والواتس آب وفيس بوك، ومن حياتها نهائيا، مما أثار استياء وسخرية كثير من الجمهور، وبدأوا في توجيه رسائل تهكمية لها عبر مواقع التواصل المختلفة، حتى أن الفنانة الكوميدية بدرية طلبة، انضمت إلى قائمة منتقديها، حيث خرجت فى فيديو كوميدى بصحبة شابين، يعانيان من تعليماتها للبنات بشأن علاقات الحب والارتباط. 
وعقب موجة الانتقادات الواسعة التى تعرضت لها «الشربينى»، خرجت عن صمتها وردت على هذه الانتقادات خلال تدوينه لها عبر صفحتها على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» بقولها: أى راجل هيدخل يتكلم كلام محترم أو يعترض بشكل محترم، أشيله على رأسي، ونتناقش كمان لو عايزين، بس اللي هيدخل يتكلم ويرد كلام بره نطاق الاحترام لفظا وشكلا، مش هسكتله وميزعلش».
كما خصصت وقتا من حلقاتها لتنفي فيه بشكل صريح سعيها للوقيعة بين المرأة والرجل فى المجتمع، أو الزوج وزوجته، وذلك بعد اعترافها بتلقيها ردود فعل سلبية بسبب حلقاتها، حيث قالت: «أنا مش خرَّابة بيوت لكن أنا بقف في صف الست المقهورة والضعيفة، التي تم إهدار حقها، أنا مش بحب أمشي في طلاق أو خراب، لكن كل قصدي أن أمنع الستات والبنات من تقبل أي إهانة أو ظلم أو قهر».
جدير بالذكر أن الشربيني كشفت عن أنها تعرضت لتجربة زواج صعبة، وأنها عندما طلبت الطلاق كانت لا تملك سوى ٢٠٠ جنيه في حقيبتها، كانت قد اقترضتها من إحدى صديقاتها ولم تمتلك أي شيء لكي تبيعه وقتها، وعاشت حياة قاسية عقب طلاقها إلى أن بدأت في مشروع صغير لها، وصولا إلى تحقيق حلمها وجلوسها على كرسي المذيعة بعد مرور سنوات على هذا الحلم.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟