رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

توقعات بتراجع جديد فى أسعار الحديد

الجمعة 31/أغسطس/2018 - 04:26 م
البوابة نيوز
رامي الحضري
طباعة
يبدو أن أسعار حديد التسليح في طريقها للانخفاض من جديد بعد أن تراجعت الأسعار ما يقرب من 300 جنيه في الطن، ما سيؤدى إلى طفرة متوقعة في سوق مواد البناء.
وأكد إسلام علي، خبير عقاري، أن السوق العقارى المصرى أكبر المستفيدين من تراجع أسعار الحديد، لأن الغالبية ينتظرون تلك الانخفاضات منذ شهور، مؤكدًا أن التخوف الأكبر كان من ارتفاع جديد تشهده أسعار الحديد يزيد الطين بلة.
وقال المهندس أحمد الزيني، رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إنه من المنتظر أن تنخفض أسعار الحديد خلال الأيام المقبلة تزامنًا مع انخفاض أسعار البيليت العالمية على مدار الشهر.
وأضاف "الزينى" في تصريح خاص، أن أسعار الحديد مبالغ فيها بالسوق المصري، ما نتج عنه ركود في حركة البناء والتشييد، مطالبًا شركات ومصانع الحديد بالعدول عن تلك الأسعار، والبيع بأسعار تناسب حالة السوق المصري، من أجل عودة الانتعاشة الكاملة للسوق.
وانخفضت أسعار "البليت" في الفترة الأخيرة بنحو 40 دولارًا في الطن، حيث وصلت إلى نحو 505 دولارات، بدلًا من 545 دولارًا، متوقعًا أن ينعكس هذا الانخفاض على أسعار الحديد في مصر خلال الشهر المقبل.
وأشار رئيس الشعبة العامة لمواد البناء، إلى أنه مطلوب أن تنخفض أسعار الحديد أكثر من ذلك خاصة أسعار حديد عز لأنها أكثر الشركات ارتفاعا في أسعار الحديد.
وخفضت شركة حديد عز سعر الحديد في الأسواق بمقدار 330 جنيهًا للطن، ليصبح السعر الجديد 12198 جنيهًا، للطن تسليم أرض المصنع شامل الضريبة وذلك بعد أكثر من 4 أشهر من ثبات الأسعار، وحديد المصريين 12198 جنيهًا، وبشاى 12180 جنيهًا للطن، والسويس للصلب 12175 جنيها، تسليم أرض المصنع، والجيوشى 11950 جنيهًا والعشرى 12 ألف جنيه للطن، وطنطا 11800 جنيه، وتشمل الأسعار 14% ضريبة القيمة المضافة تسليم أرض المصنع.
وطالب الزيني الحكومة والجهات الرقابية بفرض رقابة صارمة على الأسواق خاصة الوكلاء والموزعين والتجار بعدم رفع الأسعار لأنه يضر بالصالح العام والمواطن في المرتبة الأولى.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟