رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"اتحاد الصناعات" يحدد 3 احتياجات عاجلة لقطاع الدواء

الثلاثاء 28/أغسطس/2018 - 09:59 م
البوابة نيوز
عزة الراوي
طباعة
التقت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان وفداً من اتحاد الصناعات المصرية برئاسة المهندس محمد زكي السويدي رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل والمستلزمات الطبية برئاسة الدكتور أحمد العزبي وذلك لمناقشة مستقبل قطاع صناعة الدواء في مصر وسبل النهوض به وتذليل التحديات التي تواجهه.
في بداية اللقاء رحبت الدكتورة الوزيرة بالحاضرين وشكرت قطاع صناعة الدواء على مجهوداته في توفير متطلبات السوق المصري واستجابة المنشآت في تلبية الاحتياجات الحيوية مثل عقار السوفالدي ووسائل الاختبار السريع لفيروس الكبد الوبائي سي.
وبدوره وجه المهندس السويدي الشكر للدكتورة الوزيرة على دعوتها وخاصة أن قطاع الدواء هو من أهم القطاعات الصناعية المصرية العريقة التي تستحق الإهتمام بها ومعرباً عن سعادته بالتعاون مع الوزارة خاصة في إطار المجهودات الكبيرة التي قامت بها مؤخراً في سبيل النهوض بهذا القطاع الحيوي.
كما أشاد السويدي بقرار الدكتورة الوزيرة بالتفعيل الجاد لنظام البوكسات لإنهاء مشكلة توقف عدد من المصانع عن الإنتاج بسبب ذلك، لافتاً إلى أن عدم توافر أي صنف من الأدوية يعني لجوء المستهلك المصري إلى شراء الدواء الأجنبي بأسعار باهظة أو لشراء تلك المتداولة في السوق السوداء.
وقامت "زايد"، بمناقشة والاستماع إلى مداخلات من الشركات الممثلة في الاجتماع ومن ثم انتهى الحاضرون إلى تحديد 3 نقاط باعتبارها تمثل احتياجات عاجلة للنهوض بالقطاع.
وتضم النقاط فتح البوكسات للصناعة المحلية بعد تقديم الشركات "الملف الفني العام للتسجيل الدوائي" (CTD) كاملاً ووعدت بتوفير الـ CTD بأسعار إنتقالية للملفات المعلقة، إضافة إلى ميكنة الإجراءات وذلك بغرض تبسيط إجراءات التسجيل ، والعمل على إنهاء تسجيل ما يقرب من 700 منتج ومستحضر مع إعطاء الأولوية للأدوية التي لها "مثيل أو بديل" لمنتجات دوائية مستوردة وعمل حملة توعية للأطباء وللمواطنين بتلك الأدوية لطمأنة المستخدمين ولكسر الاحتكار على أن يتم طرح تلك الأصناف في الأسواق في بداية العام القادم.
وفي هذا المجال قدمت الوزيرة كافة التسهيلات والإجراءات التي من شأنها النهوض بقطاع الدواء والمستحضرات بصفة خاصة وبالقطاع الصحي بصفة عامة، الأمر الذي كان القطاع في أشد الحاجة إليه.
وفي ختام الإجتماع الأول، تم الإتفاق على أن يكون اللقاء التالي في الشهر القادم لمراجعة ماتم إنجازه من إجراءات، ومن ثم يكون الاجتماع بين الوزارة والقطاع بصفة شهرية منتظمة حرصاً على تحقيق التقدم الدائم للقطاع وتذليل أي صعوبات يمكن أن تعوق نموه وازدهاره.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟