رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رئيس أساقفة بومباي: العائلة المقدسة هي النور الذي يضيء الأوقات المظلمة

الخميس 23/أغسطس/2018 - 12:16 م
البوابة نيوز
طباعة
شدد الكاردينال أوزوالد غراسياس، رئيس أساقفة بومباي (الهند)، خلال لقاء العائلات العالمي التاسع في العاصمة الإيرلندية دبلن، أنه في "مواجهة الهجمات التي تتعرض لها العائلة، فعلى الكنيسة أن تأخذ المثال من العائلة المقدسة التي تسطع وسط الظلمات".
وقال رئيس أساقفة بومباي أمس الأربعاء: "في خضم الاعتداءت المتزايدة التي تتعرض لها قيم العائلة، وعلى مؤسسة العائلة ذاتها، فإن العائلة المقدسة تبرز كالنور المشرق والمبهر"، مشيرًا إلى العائلات المشاركة في هذه الأيام بدبلن تتطلع "إلى نموذج العائلة المقدسة في الناصرة: يسوع ومريم ويوسف".
وبالتزامن مع احتفال الكنيسة الكاثوليكية بعيد مريم العذراء الملكة، أشار إلى حدث البشارة المذكور في النص الإنجيلي الذي تقدّمه الكنيسة في الليتورجية، موضحًا بأن "نعم مريم كانت البداية لعائلة الناصرة"، داعيًا الكاثوليك إلى التفكير في عائلتين ينتمون إليهما: أسرهم التي هي في بيوتهم، والأسرة الروحية التي هي الكنيسة.
وقال: "نحن بحاجة للوقوف إلى جانب البابا فرنسيس لتعزيز حضور الكنيسة، ولجعلها كما يرغب السيد المسيح بأن تكون: نسخة طبق الأصل عن العائلة المقدسة في الناصرة. فكما أن العائلة مدعوّة بأن تكون مثمرة، هكذا هي كذلك دعوة الكنيسة"، مستذكرًا في هذا الصدد كلمات قداسته في الإرشاد الرسولي "فرح الحب" حين وصف الكنيسة بأنها "عائلة العائلات".
وأضاف الكاردينال: "إذا كانت مهمة الكنيسة بأن تصبح عائلة، فإن مهمة الأسرة هي أن تصبح كنيسة أكثر فأكثر"، وما حياة كنيسة اليوم إلا امتداد لما تحياه العائلة المسيحية من محبة ومثابرة، ومن أنموذج حقيقي للإيمان؛ فهذه هي دعوتنا ورسالتنا: فإن جُدّدت العائلة جُدّدت الكنيسة". كما طرح أمام العائلات أسئلة للتأمل قائلًا: "في الكنيسة هنالك حضور الله المستمر، هل هو كذلك في عائلاتنا؟ في الكنيسة هنالك صلاة منتظمة، فهل هي كذلك في عائلاتنا؟".
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟