رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

آثرية: أيام الأعياد في مصر القديمة كانت عطلات رسمية

الإثنين 20/أغسطس/2018 - 11:34 ص
الأعياد في مصر القديمة
الأعياد في مصر القديمة
أ ش أ
طباعة
أكدت الآثرية ناجية نجيب فانوس، كبير أمناء المتحف المصري بالتحرير أن الأعياد في مصر القديمة تعددت وتنوعت، المصري القديم كان يتخذ من الأعياد فرصة للابتهاج والمرح، مشيرة إلى وجود ما يقرب من 105 أعياد في مصر القديمة كان يحتفل بها، و7 عطلات شهريًا خصصت للآلهة كما ذكرت نصوص معبد رمسيس الثالث بمدينة هابو.
وأشارت فانوس -في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الاثنين- إلى جعل المصري القديم أيام الأعياد عطلات رسمية لا يذهب فيها العمال إلى أعمالهم كما ذكرت وثيقة دير المدينة كما تتوقف الدراسة بالنسبة لتلاميذ وطلبة العلم في المدارس التي كان المعبد يشرف عليها.
وأشارت إلى أن الأعياد في مصر القديمة انقسمت إلى رسمية وقومية..لافتة إلى وجود ارتباط بين الأعياد القومية القديمة وأعيادنا هذه الأيام، فمنها عيد جلاء الهكسوس، وكذلك الاحتفال بذكرى المعارك المجيدة التي خاضها الملوك مثل "تحتمس الثالث" ومعركته الشهيرة (مجدو)، وهناك برديات تتحدث عن احتفالات المصريين في تلك المناسبات. 
وقالت إن أيام الأعياد في مصر القديمة تضمنت تنصيب الملك، وأعياد بمناسبة الانتهاء من إقامة مشروعات قومية مثل انتهاء بناء (الهرم) إلى جانب أعياد دينية مثل أعياد الآله (مين) المعبود على هيئة شكل بشرى ويدل على الخصوبة والنماء.
وأضافت أن المصري القديم احتفل بعيد "أوبت" وهو عيد كبير للوادي، وعيد "الاتحاد" في دندرة وادفو، وعيد "واج" الذي يأتي بعد عيد رأس السنة بـ 17 يومًا وهو مخصص للمعبود (أوزير)، وهو عيد خاص يقوم الأهالي بزيارة المقابر ويحملون قرابين من الأطعمة والبخور وينتهي اليوم بوليمة جنائزية.
وأشارت إلى الأعياد الموسمية التي احتفل بها المصري القديم وكانت من أهمها الأعياد الزراعية مثل وفاء النيل وعيد الحصاد وعيد حرث الأرض، واحتفالات محلية حيث كان كل إقليم له احتفال بالمعبودات الخاصة به.
ولفتت إلى احتفال المصري القديم بأعياد رأس السنة، فمع شروق يوم 11 من سبتمبر من كل عام تبدأ أولى أيام السنة الفرعونية الجديدة، واحتفل المصريون القدماء بهذا اليوم وأطلقوا عليه "ني يارؤ" بمعنى "يوم الأنهار" الذي هو ميعاد اكتمال فيضان نهر النيل، وحرف الاسم فيما بعد إلى "نيروز" وهو العيد الذي كان يمثل أول يوم في السنة الزراعية الجديدة. 
وعرضت مظاهر الاحتفال بالأعياد في مصر القديمة حيث كان المصريون حريصين على الاحتفال بتلك الأعياد ويستقبلونها بالبهجة والسرور ولم يكن شهر من الشهور يخلو من وجود عيد..موضحة أن طقوس الأعياد في مصر الفرعونية تتشابه مع طقوس الأعياد في يومنا هذا حيث كانت البيوت تنظف ويوقد بها البخور لاستقبال الأعياد ويتزاور الأهل والأصدقاء، كما أن فرحة الاحتفاء بالأعياد كانت ترتبط بالطعام لدى المصريين، وفي ذلك دلالة على رغبتهم في تعميق الاحتفال والاحتفاء بإضافة بعد زيادة للفرحة، وهو التجمع حول مائدة الطعام والاشتراك في طعام معين له مكانة ما في قلوبهم، ومشاركة هذا الطعام مع أقاربهم وجيرانهم وأصدقائهم.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟