رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بالفيديو.. "شجرة الظلام" يكشف دور قطر والإخوان فى أزمة ليبيا

الجمعة 17/أغسطس/2018 - 10:06 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
محمود فوزي - محمد مخلوف
طباعة
كشف فيلم وثائقي أذاعته فضائية "سكاي نيوز" الستار عن خفايا وأسرار جديدة تتعلق بدعم قطر وتركيا وتنظيم الإخوان للإرهاب في ليبيا "وحمل الفيلم الوثائقي عنوان "شجرة الظلام".
وعرض الفيلم، صلاة الغائب على الإرهابي وسام بن حميد بعد عام ونصف من مقتله في أسطنبول بتاريخ 1مايو 2018 وكان إمام الصلاة سالم جابر المطلوب علىى قوائم الإرهاب وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في قطر، وكان من بين الحاضرين في هذه الصلاة القياديين في الجماعة الليبية المقاتلة خالد الشريف وأحمد الساعدي.
وأشار الفيلم إلى أنه في ذات الوقت كان من أدي صلاة الغائب على وسام في طرابلس يرددون أناشيد تنظيم داعش.
وعرض الفيلم فيديو قديم لوسام بن حميد يتوعد فيه الجيش الليبي وعلم تنظيم داعش الإرهابي يرفرف خلفه، وهذا يؤكد العلاقة الوثيقة بينه وبين التنظيم الإرهابي.
بكاء جماعة الإخوان 
كما كشف الفيلم الوثائقي "شجرة الظلام" خفايا وأسرار جديدة عن دعم قطر وتركيا وتنظيم الإخوان للإرهاب في ليبيا "
وأوضح نعي ونيس المبروك القيادي الإخواني في ليبيا والمقيم في تركيا وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في قطر، الإرهابي وسام بن حميد الذي قتل في غارة للجيش الليبي، مؤكدا أن جميع قيادات الإخوان في ليبيا أجمعوا على البكاء على مقتل بن حميد، من بينهم عبدالرزاق العرادي، وأيضا محمد عماري زايد عضو بالمجلس الرئاسي الليبي، كما نعي أيضا التنظيمات الإرهابين وهم القاعدة وداعش.
ثوار بني غازي
وعرض الفيلم، بالأدلة الممول الرئيسي لمجلس شوري ثوار بني غازي المتحالف مع تنظيم داعش الإرهابي لإسقاط الجيش الليبي، عن طريق شيكات بمبلغ 6 ملايين دينار ليبي للمليشيات المسلحة مختومة بختم وزارة الدفاع
وأشار إلى أن مصدر هذه الشيكات من العاصمة طرابلس التي كانت تسيطر عليها في ذالك الوقت الفصائل الإسلامية وكانت تديرها حكومة تابعة لتيارات دينية أبرزها تنظيم الإخوان الإرهابي.
وتمسكت هذه التيارات بسلطة المؤتمر الوطني العام ورفضت تسلميها إلى مجلس النواب الليبي المنتخب، وكان وكيل وزارة الدفاع في ذالك الوقت خالد الشريف الذي ظهر في صلاة الغائب على وسام بن حميد في أسطنبول، وهو نائب رئيس الجماعة الليبية المقاتلة سابقا.
إسماعيل الصلابي 
وأوضح الفيلم، تلقي الإرهابي محمد الزهاوي أمير تنظيم أنصار الشريعة السابق التابع لمجلس شورى ثوار بن غازي، العلاج في تركيا قبل أن يفارق الحياة، بعد أن أصيب خلال تحرير الجيش الليبي مدينة بن غازي، مشيرا إلى أن هذا المجلس ضم أكبر مليليشا في المدينة وهي كتيبة شهداء السابع عشر من فبراير وكتيبة راف الله السحاتي بقيادة إسماعيل الصلابي الذي قاتل في أفغانستان وباكستان والمطلوب على قائمة الإرهاب من الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب.
وأكد "شجرة الظلام"، أن إسماعيل الصلابي هو رجل قطر الأول في الشرق الأوسط، وأنه شخص موثوق وصديق لمدير المخابرات القطرية غانم الكبيسي وأنهما يلتقيان بشكل دوري وبينهما تعاون مع كبار قادة الذراع السري في تنظيم الإخوان في شن عمليات إرهابية بمصر.
وأشار الفيلم، إلى أن علاقة إسماعيل الصلابي القوية بقطر تعود إلي شقيقه الأكبر علي الصلابي المقيم في قطر منذ سنوات طويلة، ويلقب علي بـ"قرضاوي ليبيا" لأنه أحد تلاميذه، بالإضافة إلى عضويته في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأن علي الصلابي هو العراب لثلاثة مجموعات إرهابية وحلقة الوصل بينهم وهم المجموعة المقاتلة حول عبدالحكيم بالحاج، ومجموعة الصادق المفتي الغرياني وجماعة الإخوان.
ضابط قطري وبلحاج 
وكشف "شجرة الظلام"، الستار عن الضابط القطري "حمد فطيس المري" الذي كان مكلفا خلال الثورة الليبية على الرئيس الراحل معمر القذافي بقيادة الهجمات الإرهابية ضد المنشأت العسكرية في ليبيا، بمساعدة زملائه القطريين.
وأوضح أن نحو 20 قطريا جاءوا من الدوحة للإقامة في فنادق ليبيا، للمشاركة في إدارة ما سمي بتحالف إدارة الأزمة بمشاركة الإسلاميين وقتها، وفي مدينة بني غازي تحديدا، مشيرا إلى أن الضابط الليبي عبدالفتاح يونس رفض ذلك التحالف لإدارة الأزمة وأصر أن يكون أعضاءه من ليبيا.
وتابع الفيلم، أن عددا من الفيديوهات أوضح مصاحبة "المري" للقيادي الأول للجماعة الليبية المقاتلة "عبدالحكيم بلحاج" على شاشات قنوات قطر مثل "الجزيرة"، موضحا أنه تم اختيار "بلحاج" لقيادة التنظيم العسكري والثورة ضد "القذافي.
وأشار إلى أن "بلحاج" كان قيادي سابق في المجموعات الإرهابية التي كانت تقيم في أفغانستان بالإضافة إلى أنه كان نزيل سجون الرئيس القذافي حتى قيام الثورة، ومن ثم تغيير حاله بعد الثورة وأصبح لديه شركة طيران بتمويل قطري.
تقرير حكومي فرنسي 
عرف عبدالحكيم بلحاج بأنه أمير القيادة الليبية المقاتلة مع تنظيم القاعدة في أفغانستان، والسجين السابق في بلاده، ولكن حاله انقلب بعد سقوط نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وأصبح شريكا في استثمارات عدة منها شركة طيران ساعدته قطر على تأسيسها بحسب تقرير حكومي فرنسي.
ووفقا للفيلم الوثائقي، فإن التقرير الحكومي الفرنسي قدر ثروة "بلحاج" بنحو مليار دولار عام 2017، وهو العام ذاته الذي وضعته الدول العربية الأربعة "مصر الإمارت السعودية البحرين" على قائمة الإرهاب، مشيرا إلى دعمه المستمر من قبل قطر وتركيا.
مراجعات فكرية بـ"مصراتة" 
وأشار الفيلم إلى أن أهالى مدينة "مصراتة" الليبية تورطوا في دعم ومساندة الإرهاب غصبا عنهم وليس بإرادتهم، موضحا أن الأجهزة الأمنية الليبية لديها معلومات بأن الكثير من أهالي "مصراتة" يريدون أن يتخلصوا من ذلك الماضي السلبي الذي ربطهم بالتيارات الإرهابية.
وأوضح أن أهالي "مصراتة" الآن يقومون بالعديد من المراجعات الفكرية، ويشاركون في مفاوضات توحيد القيادة العسكرية الليبية والتي تقام حاليا في مدينة القاهرة المصرية، مؤكدا أن الصفحة القديمة التي ربطت "مصراتة" بـ"الإرهاب" ستمحى بعد المراجعات.
"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟