رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

جهاد نكاح عابر للقارات.. 560 فتاة فرنسية وبريطانية نجح التنظيم في استقطابهن

الجمعة 17/أغسطس/2018 - 08:29 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طباعة
تُعد أوروبا بيئة خصبة ومصدرًا حيويًّا أمدَّ «داعش» بالنساء، ولعلَّ نجاح التنظيم فى استقطاب نساء أوروبا، يرجع فى المقام الأول إلى آلته الدعائية النشطة فى العديد من الدول الأوروبية، خاصة تلك التى توفر ملاذًا آمنًا للتيارات المتطرفة، مثل: بريطانيا وألمانيا والنمسا، والتى ينشط على أراضيها دور الجماعات الإرهابية، وفى مقدمتها جماعة «الإخوان» ذات الوجود التاريخى فى كل من ألمانيا وبريطانيا، ووفقًا لعدة تقارير نشرها موقع «دويتش فيلله» الألماني، وقناة «فرانس ٢٤» الفرنسية؛ فإن ما يقارب ٦٠ فتاة فرنسية انضممن إلى داعش فى سوريا، فضلًا عن ٥٠٠ فتاة بريطانية نجح التنظيم فى استقطابهن.
وفى مقابلة مع صحيفة «راينيشه بوست» الألمانية، أشار هانز جيورج ماسن -رئيس هيئة حماية الدستور (جهاز المخابرات الداخلية فى ألمانيا)- إلى أن أربع قاصرات ألمانيات توجهن إلى العراق وسوريا من أجل «الجهاد»، بعد أن تعرفن على أزواجهن عبر شبكة الإنترنت، فضلًا عن المغريات المادية التى يقدمها التنظيم إلى هؤلاء النساء.
وبجانب ذلك؛ فإن حالة الاغتراب التى يعانيها الكثير من النساء فى المجتمعات الأوروبية، تقف خلف تفضيل الكثير منهن الانضمام للتنظيم، وفى السياق نفسه؛ فإن الفتيات اللواتى تربين على القيم الغربية كالعدالة والمساواة، واحترام حقوق الإنسان يرفضن -بالطبع- ما يتعرض له الشعب السورى من مجازر يومية، وصور بشعة للجرحى والقتلى من الأطفال؛ نتيجة التناحر السياسي، وهو ما تتخذ منه الآلة الدعائية لـ«داعش» سبيلًا لمغازلة المشاعر الإنسانية بين الفتيات الأوروبيات.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟