رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مأساة "نقص الأنسولين" ما زالت تتواصل.. معاناة 11 مليون مصري مريض بالسكر في البحث عن العلاج.. "الحق في الدواء": نقص الإنتاج المحلي وتعويم الجنيه وراء تجدد الأزمة.. وطبيب مختص يحذر من المضاعفات

الخميس 16/أغسطس/2018 - 03:39 م
البوابة نيوز
محمد محفوظ
طباعة
رغم زيادة أسعار الأنسولين للمرة الثانية خلال العام الجاري، ما زالت أزمة هذاء الدواء الهام لمرضى السكر، تحصار السوق الدوائية في مصر، حيث يوجد نقص شديد في جرعات الأنسولين سواء كان الصنف مستورد أو محلي في الصيدليات.
مأساة نقص الأنسولين
كانت الإدارة المركزية للشئون الصيدلية بوزارة الصحة، قد وافقت على زيادة أسعار الأنسولين المحلي "أنسولينا إيجيبت"، بنسبة 26% ليصل إلى 48 جنيهًا، وتعد هذه الزيادة الثانية خلال العام الجاري.
وكشف محمود فؤاد مدير المركز المصري للحق في الدواء، أن السبب الرئيسي في نقص الأنسولين يرجع الي نقص الإنتاج المحلي لانه لاي يغطي أكثر من 30% من احتياجات السوق، ويتم استيراد 70% من باقية الكمية من الخارج.
وأضاف فؤاد، نقص الأنسولين ليست بأزمة جديدة في سوق الدواء المصري ولكن الأزمة تفاقمت بشكل كبير بسبب ارتفاع سعر الدولار وتعويم الجنيه المصري، في ظل استيراد جزء كبير من الأنسولين من الخارج بالعملة الصعبة، وتوقف شركة النيل لأدوية عن الإنتاج، وكذلك شركة سيديكو التي شب بخط الأنسولين الخاص بها، حريق الشهر الماضي تسبب في توقفها وما زالت تحتاج عام على الأقل لإعادة ضخ كمياتها.
ويروي محمود شاكر، مريض سكر لـ"لبوابة نيوز" معاناته في الوقت الحالي في البحث علي الأنسولين بمحافظة سوهاج، لأكثر من 10 أيام ولم يجده، حتي في ظل غلاء سعر الأنسولين وارتفاع سعره للضعف، مما دفعه لبدء محاولات البحث عنه في المحافظات المجاورة.

مأساة نقص الأنسولين
ويقول المريض إنه توجد صيدليات تقوم بتخزين الأنسولين لبيعه بأسعار أعلى، لأن الصيدليات الحكومية لا توفر كميات كبيرة من الأنسولين المحلي ولا تكفي جميع المرضى بسبب ازدياد عددهم بصورة كبيرة في العام الحالي.
وفي نفس السياق قال الدكتور أشرف علي، دكتور أمراض الباطنة والغدد: إن مريض السكر يعاني من أزمات عديدة، منها عدم توفير الدواء له في أوقات كثيرة، مما يؤدي إلى عدم توافر الجرعة اليومية من الأنسولين، ويعرض المريض إلى غيبوبة سكرية تؤدي إلى وفاته.
وأضاف علي، لابد وأن تكون هناك مواقف من وزارة الصحة تخدم مريض السكر وتوفر له الملتزمات، خاصة في الحالات الطارئة أو الغيبوبة، التي يتعرض لها المريض في القلب والشبكية والكلي، موضحًا أن أكثر من 20% بين مرضى السكر يصابون بالقلب، مبينا أن هذا سبب رئيسي وراء الإصابة بالشبكية.
يذكر أن هناك حوالي 21% من المواطنين المصريين مصابين بالمرض أي حوالي 11 مليون شخص، من بينهم 40% يعانون مضاعفات مختلفة بوظائف الكلى، تصل إلى مراحل الفشل الكلوي.
ومن المتوقع أن يصل عدد المصابين في مصر بالسكر لـ 15 أكثر من مليونًا في عام 2020م.
ads
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟