رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
د. شريف درويش اللبان
د. شريف درويش اللبان

التجربة الصينية في شبكات التواصل الاجتماعي «3-3»

الخميس 02/أغسطس/2018 - 09:16 م
طباعة
قامت الباحثة الصينية «لو تشاو تشاو» Lu ChaoChao باستكمال استعراض التجربة المميزة للصين فى شبكات التواصل الاجتماعى التى أبدعتها محليًا دون الاعتماد على الوسائل الغربية فى التواصل الاجتماعي، ويصح هنا أن نطلق على موقع RenRen «الفيس بوك» الصينى لأن RenRen لا يحتوى فقط على شكل وألوان مقاربة له، بل إنه يحتوى أيضًا على الخواص نفسها مثل الملف الشخصي، وقائمة الأصدقاء، والصفحات، والرسائل.
وكان أصله أيضًا عبارة عن شبكة خاصة بطلبة الجامعات. وقد رصدت RenRen فى 30 يونيو عام 2014 نحو 214 مليون مستخدم نشط شهريًا، حيث يمكن للشركات الأجنبية استغلال عوامل مثل هذا العدد الضخم من المستخدمين وخواصه المقاربة للفيس بوك ووجوده داخل السوق الصينية فى الوصول بسهولة للعملاء الصينيين، ورغم ذلك فإن RenRen قد مر فى السنوات الأخيرة بعدة أزمات أبرزها عدم استغلال ثورة المحمول، حيث نتج عن ذلك تراجع مستمر فى عدد المستخدمين.
وفى عام 2012 تجاوز عدد مستخدمى موقع Douban الاجتماعى حاجز المائة مليون مستخدم، ومستخدمو موقع Douban الرئيسيين هم المتعلمون من الشباب ساكنى المدن الكبيرة ويشمل ذلك الموظفين وطلبة الجامعات. ويمكن للمستخدمين استخدام Douban لكتابة التعليقات حول الكتب والأفلام والأغاني، كما يمكنهم البحث عن ترشيحات الآخرين، وجميع أنواع المحتوى والتصنيفات والتصفية والترتيب يتم تحديدها بواسطة المستخدمين حتى إن ما يظهر فى الصفحة الرئيسية للموقع يكون على حسب اختيار المستخدم، كما يمكن أيضًا من خلال هذا الموقع الاشتراك فى المجموعات والمواقع الصغيرة عليه، والتعليق والنقاش حول الأكل والملبس والسكن والاستخدامات اليومية والمواصلات، والاشتراك فى الأنشطة على الإنترنت وعلى أرض الواقع.
أما موقع Zhihu فهو منصة حقيقية للأسئلة والأجوبة على الإنترنت؛ حيث يضم خبراء فى جميع المجالات يتشاركون معارفهم فى مجالات تخصصهم ويتبادلون خبراتهم ويقدمون معلومات قيمة. وقد أُطلق موقع Zhihu فى ديسمبر عام 2010، واستخدم طريقة الدعوات للتسجيل خلال أول عامين. أما فى مارس عام 2013 فقد فتح فرصة التسجيل للعامة. وفى خلال أقل من عام وصل عدد المستخدمين لهذه المنصة الاجتماعية من 400 ألف مستخدم إلى 40 مليون مستخدم. ومن ناحية التصميم، فإن المستخدم يمكنه أن يطرح سؤالًا، كما يمكن أن يتابع مستخدمين آخرين أو متابعة أسئلة وموضوعات نقاش مطروحة حتى يكتشف كثيرًا من المحتوى من خلال متابعة الأشخاص أو الموضوعات بمختلف الزاويا. أما بالنسبة للإجابات فيمكن للمستخدمين استخدام خاصية مشابهة لخاصية Digg لدعم الإجابة وجعلها فى المقدمة، كما يمكن لأى شخص إجابة سؤال أى شخص آخر وهذه تعد خاصية مميزة فى هذا الموقع.
كما أن Baibai يُعد تطبيقًا اجتماعيًا صينيًا يعتمد على مكان المستخدم أطلقته شركة Beijing Baibai Technology فى أغسطس عام 2011. ويمكن من خلال هذا التطبيق المجانى أن يرسل المستخدم رسائل نصية وصورًا ومقاطع صوتية مجانًا للمستخدمين الموجودين بالقرب منه، كما يمكن إرسال معلومات المكان، ويمكنه أيضًا الاشتراك فى موضوعات نقاش وعمل تسجيل حضور فى المكان الموجود فيه Check in، حيث أعلن Baibai رسميًا فى عام 2014 أنه حتى تاريخ 30 يونيو من ذلك العام تجاوز عدد المستخدمين الذين سجلوا فى الموقع 148 مليون مستخدم، وتجاوز عدد المستخدمين النشطين شهريًا عدد 52 مليونًا و340 ألف مستخدم، فيما تعدى عدد مجموعات النقاش عليه 3 ملايين و560 ألف مجموعة، أما بالنسبة للأرقام حتى تاريخ 10 يوليو 2014 فقد تجاوز عدد مستخدمى Baibai حاجز الـ150 مليونًا.
ويعتبر تطبيق YouM تطبيقًا متخفيًا للتواصل الاجتماعي، وتتمثل خاصيته الأساسية فى أنه يعتمد على صور وحالات قائمة المتصلين للتنصت على أسرار الأصدقاء ومعرفة ما يرسله الأصدقاء من أسرار وشائعات وحقائق على مستوى من حماية السرية والهوية، حيث يتم التواصل مع الأصدقاء بشكل متخفٍ تمامًا؛ حيث يمكن إرسال الأسرار وإجراء نقاشات وتبادل رسائل سرية كل هذا بشكلٍ متخفٍ، كما يمكن المشاركة فى مجموعة متخفية للتحدث معهم، لإظهار جوانب أخرى من الشخصية، حيث يختفى النص أو الصورة بمجرد الانتهاء من رؤيتها. ويمكن اكتشاف أسرار الأشخاص الموجودين على بعد من 100 متر إلى 5 كيلو مترات. وفى أواخر أغسطس عام 2014 أجرى مركز بيانات Bida الاستشارى تحليلًا لعدد تحميلات تطبيقات التواصل المتخفى فى 9 منصات كبرى مختلفة لتحميل التطبيقات حيث رصد YouMi 13 مليونًا و267 ألف تحميل، حيث كان أكبر بكثير من تحميلات تطبيقات التواصل المتخفى الأخرى حسب تحليل CNIT-Research أنه منذ أن بدأ سوق تطبيقات التواصل المتخفى فى الوجود استطاع YouMi أن يحتل 90% من حصة السوق.
كما تم إطلاق موقع Youku رسميًا بواسطة شركة Koo فى 21 ديسمبر عام 2006، حيث قام بتقليد النمط التجارى لموقع Youtube حيث يقوم المستخدمون أنفسهم بإنشاء المحتوى UGC، ولكن بعدما حاز على شعبية كبيرة، قرر الموقع أن يوسع أرباحه فى المستقبل فقام بتحويل نمطه من نمط Youtube العادى إلى نمط Hulu، وهو موقع فيديوهات قام بإنشائه ثلاث شركات أمريكية مستثمرة كبيرة فى مجال الإذاعة والتليفزيون والشبكات فى عام 2007، حيث أنتجت عديدًا من الأعمال التى تتمتع بحقوق ملكية وكان ربحها الأساسى من الإعلانات، وفى عام 2009 فقط بدأت فى الربح. وفى 8 ديسمبر عام 2010 دخل موقع Youku سوق تداول الأوراق المالية فى نيويورك رسميًا، حاملا مفهوم Hulu+Netflix وأصبح الآن Yuoku هو رائد مواقع الفيديوهات على الإنترنت فى السوق الصينية المحلية، بل يحتل المرتبة الثالثة وسط التطبيقات باللغة الصينية على مستوى العالم (بعد QQ فى المرتبة الأولى وWechat فى المرتبة الثانية). وطبقًا لتقرير «المجلة المالية» الصينية، فإن المصدر الرئيسي للربح هو نظام الإعلانات (كما فى نمط Hulu)، أما الربح عن طريق دفع المستخدمين مباشرة (كما فى نمط Netflix) فحجمه ضئيل لا يمكن ذكره. وحتى وقتٍ قريب لم تبدأ Youku فى تحقيق الأرباح.
أما بالنسبة لموقع Tudou فقد تم إطلاقه رسميًا فى 15 أبريل عام 2005، حيث يعد من أوائل مواقع الفيديوهات على مستوى العالم، وهو أول من استخدم نمط إنشاء المستخدمين للمحتوى؛ حيث كان شعار Tudou من أول يوم لإطلاقه هو أن «كل شخص هو مخرج للحياة»، حيث يثق موقع Tudou فى قدرة الشباب على التخيل والإبداع، كما يثق أنه من خلال منصته أتاح للشباب فرصة أن يقدموا أعمالًا فنية أفضل وأكثر، ليعبروا عن وجهة نظرهم تجاه هذا المجتمع وهذا الجيل. كما يدعو موقع Tudou لاحترام الاختلاف بين شخص وآخر واحترام اختيار كل شخص لطبيعة حياته ليصبح هو مخرج حياته.
أين نحن المصريين والعرب من التجربة الصينية فى شبكات التواصل الاجتماعى التى استغنت عن كل المنتجات الغربية فى هذه السبيل، وهى التجربة التى استعرضناها فى هذه المساحة على مدار ثلاثة أسابيع.

"
هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟

هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟