رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

"زحمة يا دنيا".. مصر تنفجر بالسكان والحكومة تدق ناقوس الخطر.. "التضامن" تطلق مبادرة اتنين كفاية.. ورئيس الجمهورية للشعب: "ربنا هيحاسبكم".. وخبراء يصفون مهاويس الإنجاب بالمستهترين

الثلاثاء 31/يوليه/2018 - 11:55 ص
البوابة نيوز
نوران الصاوي
طباعة
ما زالت مشكلة الانفجار السكاني من أكثر الملفات التي ترهق الدولة، وتزداد صعوبة يومًا بعد الآخر، فقد أصبحت الزيادة السكانية في مصر تهدد مسار التنمية وتعرقل سبل وخطط التطور نحو مستقبل يؤمن لكل الأجيال الجديدة مستقبلها، وترجع هذه القضية إلى عدة أسباب متوارثة سواء من الجهل أو التقليد أو سوء التنظيم وعدم التوعية بطرق تنظيم الأسرة والنسل، التي يجهلها الكثير من الأسر المصرية خاصة في المناطق الريفية.

زحمة يا دنيا.. مصر
ومؤخرا قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال كلمته في مؤتمر الشباب: "كل واحد مسئول عن الأولاد اللي بيخلفها، ولازم نسأل كل واحد بينجب طفل، هل القدرات المالية تتفق تنفق عليهم ولا لأ؟... لو لا.. يبقى انت بتظلمهم وربنا هيحاسبك عليهم" متابعا: "لو عايزين وظائف للشباب وتعليم جيد وصحة متطورة، لازم نضبط النمو السكاني".
وأوضح الرئيس، أن الدخل الضعيف لدى عدد من الأسر المصرية يجب أن يكون دافعًا لضبط عملية الانفجار السكاني قائلا: "نحن ننطلق الآن لحل هذه المسألة التى تم تغافلها لسنوات، بسبب ملفات وقضايا أخرى عاجلة".
واستطرد الرئيس خلال فعاليات مؤتمر الشباب السادس: "نحن نريد تنظيم النسل وليس منعه، وكل أسرة عليها تعطي فرصة لنفسها 3 أو 4 سنوات بين كل طفل والآخر، وطفلين للأسرة الواحدة كفاية".
وأضاف: "الدولة تبذل مجهودا كبيرا فى ملف الزيادة السكانية، ونحتاج لمدى زمنى طويل لنشعر بنتيجته"، وأوضح أن الصين ارتفع معدل النمو عندها بعد 12 سنة من إقرار قانون الطفل الواحد نحو 12%، لكي يشعر الشعب الصيني بالرخاء".


زحمة يا دنيا.. مصر
كما أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي مؤخرا إطلاق مشروع "اتنين كفاية" للحد من الزيادة السكانية، بتكلفة إجمالية تبلغ 100 مليون جنيه، وفقا لبيان مجلس الوزراء.
ويستهدف البرنامج الذي سيجرى تمويله من خلال صندوق إعانة الجمعيات بوزارة التضامن وصندوق الأمم المتحدة للسكان، 1.15 مليون سيدة من السيدات المستفيدات من برنامج "تكافل" الذي تنفذه الوزارة.
ومن المقرر أن يتم تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع في 10 محافظات، هي أسوان والأقصر وقنا وسوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم والجيزة والبحيرة، والتي تعد الأكثر احتياجا والأعلى من حيث معدلات الإنجاب وبها أكبر عدد من السيدات المستفيدات من برنامج تكافل.
وبحسب تقارير التعبئة والإحصاء وصل تعداد سكان مصر إلى 92.75 مليون نسمة بالداخل، بالإضافة إلى 8 ملايين نسمة بالخارج، وبالتالي تعدى تعداد مصر رسميا لـ100 مليون نسمة.
وأن معدل الزيادة الطبيعية وصل إلى 2.4%، ومعدل الزيادة الطبيعية في الصين0.5‰ فقط، أي أن مصر تحظى بمعدل زيادة 5 أمثال الصين، كما أوضح التقرير أن أكبر المحافظات تعدادا بالسكان هي محافظة القاهرة بـ9.4 مليون، ثم الجيزة 8 ملايين نسمة.
زحمة يا دنيا.. مصر

ووفقًا للبيانات الصادرة عن التعبئة والإحصاء أيضا في تعداد سكان مصر لعام 2017، بلغت نسبة الذكور من إجمالي عدد سكان مصر 51.6%، مقابل 48.4% نسبة الإناث، فيما بلغت نسبة النوع 106 ذكور لكل 100 أنثى، وأكد الجهاز في بياناته أن المجتمع المصري يعتبر مجتمعا فتيا، حيث تشكل الفئة العمرية أقل من 15 عاما نحو ثلث السكان بنسبة 34.2%، حيث شكلت الفئة العمرية أقل من 4 سنوات نسبة 13%، والفئة ما بين 5-9 سنوات بلغت 11.1%.
وهذه الإحصائيات والأرقام إن دلت على شيء، فإنما تدل على وجود كارثة تهدد المجتمع المصري بارتفاع الكثافة السكانية خاصة في بعض المناطق أو المحافظات وهو يشكل عائقا واضحا.
ويقول الخبير الإقتصادي محمد سعد، إن التزايد السكاني يعتبر مشكلة فى مصر لأن الموارد والدخل القومي للفرد لا يتوافقان مع التضخم السكاني، وبدأت مصر فى التسعينيات بتطوير وتغير مسار التنمية الاقتصادية بالانفتاح الاقتصادي على العالم، لمواجهة الزيادة بتعداد السكان.
لافتا إلى أن النمو السكاني يتسبب فى فشل النمو الاقتصادي وفشل الاستثمار في مشروعات التنمية المختلفة للمجتمع، مؤكدًا أن سوء توزيع السكان بجانب الزيادة يقضي على خطط التنمية اجتماعيا واقتصاديا، موضحا أن الموارد المتاحة لا تتناسب مع ارتفاع السكان وهو ما يعوق الدولة فى نجاح خطط ارتفاع مستوى معيشة الافراد، والتاثير على عمليات الاستثمار.
وفي سياق متصل تقول نرمين محمود، أستاذ علم الاجتماع بإكاديمية الثقافة والعلوم سابقا، برامج تنظيم الأسرة والنسل كانت تساهم فى نشر الوعي والثقافة نحو تنظيم عملية الانجاب، مؤكدة أن دورها الآن اصبح منعدم، بجانب أن وسائل الإعلام أيضا تتجاهل القضية.
وأضافت: الانفجار السكانى يبدأ من المناطق الريفية التى تحتاج بشكل مستمر إلى حملات وندوات تثقيفية لنشر الوعي بين الأجيال الجديدة والمقبلين على الزواج بتقليل عدد الأبناء، كما جاء في مبادرة وزارة التضامن الاجتماعي تحت عنوان "اتنين كفاية"، مؤكدة أنها ترى أن "واحد كفاية" خاصة فى ظل الانفجار والزيادة السكانية الراهنة التى تهدد خطط تنممية الدولة.
وأوضحت أن الأسر التى لا تستطيع أن تعول أبناءها وبالرغم من ذلك تصر على الإنجاب، لا بد من فرض قانون لمعاقبة هؤلاء المستهترين، وفرض عقوبات للحد من هذه القضية الشائكة.

"
برأيك.. من سيفوز بالقمة 117؟

برأيك.. من سيفوز بالقمة 117؟