رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

رئيس «القابضة الكيماوية»: طرح 80 فدانًا من أرض «راكتا» للورق للبيع.. قريبًا

السبت 28/يوليه/2018 - 10:16 م
المحاسب عماد الدين
المحاسب عماد الدين مصطفى رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيما
إيمان عريف
طباعة
قال المحاسب عماد الدين مصطفى رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إن شركة «راكتا» للورق ستطرح أرض شونة القش، التى تبلغ مساحتها ٨٠ فدانا للبيع.
وأضاف مصطفى لـ «البوابة نيوز»، أن قرار بيع الأرض جاء بعد موافقة الجمعية العمومية للشركة بغرض التطوير.
وتابع: «سنبدأ خطوات الطرح عن طريق مزايدة، وأبدت شركة «أبوقير للأسمدة» رغبتها فى شراء الأرض لملاصقتها بالمصنع، بغرض التوسعات فى مصنع أبوقير للأسمدة، كما أن هناك شركات أخرى أبدت رغبتها فى الشراء».
وأضاف، أنه بالفعل انتهينا من تقييم الأرض، وبالطبع التقييم لا يتم فتحه والإعلان عنه إلا بعد إتمام المزايدة العلنية.
وتابع: «نحن فى انتظار الحصول على الموافقات لكى يتم عمل مزايدة لبيع الأرض من بنك الاستثمار القومى، ووزارة المالية ووزارة قطاع الأعمال العام، لكى تبدأ خطوات، وانتهت الدراسة الخاصة بتطوير المصنع التى أعدها أساتذة فى كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية، وبالفعل نحن بدأنا فى خطوات التطوير، وتطوير ماكينة (٣) والعجانات، والتطوير سيشمل المصنع بالكامل على مراحل، ومجرد البدء فى التنفيذ تتراوح الفترة الزمنية للتطوير ما بين ١٨ شهرا و٢٤ شهرا، كما أن إجمالى تكلفة التطوير تصل إلى ٥٨٠ مليون جنيه يشمل تطوير ماكينة (٣، ٤) والعجانات والخدمات الخاصة بالمصنع ليشمل التطوير المصنع بالكامل».
وتوقع مصطفى، أنه بعد الانتهاء من التطوير ستبدأ الشركة فى تحولها من الخسائر للربحية خلال عام ٢٠٢٠ حسب الدراسة التى تم إعدادها.
وكانت الشركة قد حققت خسائر خلال العام المالى المنتهى ٢٠١٦/٢٠١٧ وصلت إلى ٧٨ مليون جنيه، كما اعتمدت الجمعية العامة العادية لـ«راكتا» الموازنة التقديرية للعام المالى الحالى بخسائر متوقعة بنحو ٤٧.٥٧ مليون جنيه، واستهداف استثمارات بقيمة ١٢٨.٠٥ مليون جنيه.
وتعمل «راكتا» فى مجال صناعة ورق الكتابة والكرافت والطباعة من المخلفات الزراعية، وإنتاج الكرتون متعدد الطبقات، بجانب صناعة الكرتون عالى الجودة لأغراض التعبئة والتغليف، وتسيطر القابضة الكيماوية على ٨٠٪ من رأسمالها البالغ ١٥٠ مليون جنيه.


"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟