رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بدء مسيرة القربان من المحبسة لكنيسة القديس شربل بدير مار مارون عنايا

الأحد 22/يوليه/2018 - 11:24 ص
البوابة نيوز
طباعة
انطلقت صباح اليوم الأحد، مسيرة صلاة بعنوان "شربل صلي عنا" من أمام محبسة القديس شربل باتجاه كنيسة دير مار مارون عنايا، بمناسبة مرور 22 سنة على شفاء نهاد الشامي بشفاعة القديس شربل المتزامنة مع تاريخ القداس التقليدي الذي يقام في اليوم الثاني والعشرين من كل شهر والمستمرة أعجوبتها بشفاء روحي وجسدي لعدد من المؤمنين من مختلف الطوائف والمذاهب.
شارك في المسيرة عشرات الآف من المصلين الذين قدموا من مختلف المناطق اللبنانية وتخللها تراتيل وصلوات ودعاءات لتجنيب لبنان كل المخاطر المحدقة به. وتوافد المصلون منذ مساء أمس الى الدير وباتوا ليلتهم في جوار القديس شربل، فيما شهد الصباح الباكر زحفا غير مسبوق من المصلين للاحتفال بالذكرى ما أدى الى زحمة سير خانقة امتدت من المسلك الشرقي لاوتستراد جبيل صعودا حتى عنايا.
وفي كنيسة مار شربل، احتفل راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون بالذبيحة الالهية، عاونه فيها رئيس الدير الاب شربل البيروتي وطالب دعاوى القديسين السابق الاب بولس القزي ولفيف من الرهبان والكهنة، وخدمت القداس جوقة الاخوة الدارسين في الرهبانية اللبنانية المارونية، وحضره حشد من المصلين غصت بهم الكنيسة وباحاتها الخارجية.
بعد الانجيل، القى المطران عون عظة تحدث فيها عن أبعاد معاني الذكرى 22 لنعمة شفاء السيدة نهاد الشامي بشفاعة قديس لبنان مار شربل وزيارة ضريحه للتبرك والتأمل بعظائم الرب من خلال قديسيه "لكي ندرك ان مشروع الرب هو تقديس حياتنا ومسيرتنا التي نعيشها في ضوء حضارة المحبة".
وأشار الى ان قداسة مار شربل كانت ثمرة حياة من الجهاد والصلاة والسجود أمام القربان الاقدس ليلا نهارا والعمل بتواضع وصمت وحياة مفعمة بالاماتات، ليؤكد ان نعم الرب تعطي معنى لحياة الانسان، معتبرا ان مار شربل ليس حالة استثنائية في الكنيسة حيث هناك مئات من القديسين تقدسوا عبر الاتحاد مع الرب من خلال كلمته وسر الافخارستيا وهذه الحالة هي دعوة موجهة الى كل شخص بان تنمو لديه الرغبة بالقداسة وتكون علاقته مع القديسين من اجل طلب النعم فقط".
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟