رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

سهير القلماوي.. رائدة النسويات المصريات

الجمعة 20/يوليه/2018 - 06:00 ص
سهير القلماوي
سهير القلماوي
أحمد فيصل
طباعة
ولدت الكاتبة والمفكرة سهير القلماوي، التي تحل ذكرى ميلادها اليوم، في عام 1911، بمحافظة القاهرة، وعاشت فيها طيلة حياتها، وقد نمت وكبرت في رحاب عائلة تفخر بتعليم بناتها، ولهذا السبب كانت قادرة على الاستفادة من مكتبة أبيها التي ضمت أعمالًا كثيرة بسن مبكرة، وقد تشكلت ذائقتها الأدبية على يد طه حسين، ورفاعة الطهطاوي، وابن إياس، الذين ساهموا في إعدادها كأديبة للمستقبل. 
وخلال طفولتها أثناء ثورة 1919، نشأت سهير القلماوي وسط تأثير السيدات المصريات خلال الفترة التي برزت فيها أسماء كثيرة كالناشطة النسوية الكبيرة هدى الشعراوي، والشخصية القومية البارزة صفية زغلول، وكان لهؤلاء الناشاطات النسويات مساهمة كبيرة في نقل المناظرة النسوية للشوارع لإنشاء حركة بعيدة المدى.
في السنة الثالثة من دراسة "سهير" الجامعية، بدأت الكتابة في مجلات "الرسالة"، و"الثقافة"، و"أبولو"، وفي عام 1933 أصبحت مساعدة رئيس التحرير طه حسين فى مجلة جامعة القاهرة، لتصبح أول امرأة برخصة الصحافة فى مصر، كما كانت مذيعة لخدمة البث الإذاعى، وفي نفس العام حصلت على ليسانس قسم اللغة العربية واللغات الشرقية، وهي تعتبر أول فتاة مصرية تحصل على الماجستير عن رسالة موضوعها "أدب الخوارج في العصر الأموي" عام 1937، كما حصلت على الدكتوراه فى الأدب عام 1941 عن "ألف ليلة وليلة"، بعد أن تلقت منحة لإجراء البحوث فى باريس لشهادة الدكتوراه.
شغلت القلماوى العديد من المناصب، ففى عام 1979 باتت عضوًا بمجلس الشعب عن دائرة حلوان، وكانت ذات عضوية بمجلس اتحاد الكتاب، وتم اختيارها عضوًا بالمجالس المصرية المتخصصة، وشاركت في العديد من المؤتمرات العالمية ممثلةً لمصر.
حصلت القلماوي على العديد من الجوائز والأوسمة: الجائزة الأولى لمجمع اللغة العربية عن كتاب "ألف ليلة وليلة" عام 1943، وجائزة الدولة عن كتاب "المحاكاة في الأدب" عام 1955، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1978، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1977، وأشرفت على العديد من رسائل الدكتوراه، وشاركت في تأليف وترجمة عدة كتب.
توفيت سهير القلماوي في 4 مايو عام 1997 تاركةً إرثًا أدبيًا ونضاليًا مشرفًا.


"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟