رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

وساطة محمد بن زايد تسهم في إنهاء 20 عامًا من الخلاف بين إثيوبيا وإريتريا

وزير الخارجية الإثيوبي: الاتفاق التاريخي مع إريتريا نتيجة جهود الإمارات

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 02:03 م
البوابة نيوز
طباعة

قال وزير الخارجية الإثيوبي ورقينه جبيو، في تصريحات له: إن الاتفاق التاريخي بين بلاده وإريتريا، جاء  نتيجة جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، مؤكدًا أن البلدين يثمنان مساعي دولة الإمارات لإصلاح العلاقات بينهما.

وأنهت المصالحة التاريخية بين إثيوبيا وإريتريا، نزاعًا طال 20 عامًا، بعد توقيع "إعلان أسمرة" ليبدأ عصر جديد من السلام والصداقة،  برعاية إماراتية، تم على إثرها إعلان رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي ورئيس إريتريا أسياسي أفورقي، الاتفاق على ضرورة تطبيع العلاقات وفتح الحدود بين البلدين، والقيام بعمليات تطوير مشترك لموانئ إريترية على البحر الأحمر.

يشار إلى أن رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي، وقع يوم الاثنين الماضي 9 يوليو 2018، مع الرئيس الإريتري أسياسي أفورقي، "إعلان أسمرة"، ليدشن صفحة جديدة في العلاقات بين إثيوبيا وإريتريا، والذي تضمن ضرورة تطبيع العلاقات بين البلدين مع فتح الحدود بينهما في وقت لاحق، وانسحاب إثيوبيا من المناطق التي تسيطر عليها.

كما شمل الإعلان إعادة الاتصالات الهاتفية والروابط الجوية والموافقة على أن تستخدم إثيوبيا التي لا تطل على مسطحات مائية الموانئ الإريترية المطلة على البحر الأحمر، وهو ما أكدته هيئة الإذاعة الإثيوبية "فانا"، بالقول: "إن إثيوبيا وإريتريا ستطوران معًا موانئ إريترية على البحر الأحمر."

وكانت العلاقات بين إثيوبيا وإرتيريا قد شهدت عداءً طويلًا تخللها حروب حدودية، كان أشهرها ما جرى في مايو 1998، وعرف باسم "حرب بادمي" إشارة إلى مثلث بادمي الحدودي الذي يضم ثلاث مناطق بادمي وتسورنا ويوري.


"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟