رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"البوابة نيوز" في مسرح "مذبحة بولاق الدكرور".. مقتل سيدة وابنتيها داخل شقتهن خنقًا.. الجيران: رب الأسرة أول من اكتشف الجريمة.. وجثة الأم كانت بمشغولاتها الذهبية.. ودافع السرقة "مستبعد"

الأربعاء 20/يونيو/2018 - 07:47 م
البوابة نيوز
محمد صفوت - حمزة عبد المحسن
طباعة
على طريقة مذبحة الرحاب، عثر على جثة سيدة وابنتيها، داخل شقتهم بمنطقة بولاق الدكرور بالجيزة، وذلك عقب انتهاء مباراة المنتخب بكأس العالم.
"البوابة نيوز"، انتقلت إلى مكان الواقعة لمحاولة كشف تفاصيلها.

البوابة نيوز في مسرح
في البداية يقول "خالد. م" 47 سنة صديق وجار الزوج الذي ذهبت أسرته بالكامل، إن صلاح المرسي يقطن بالشقة المقابلة لشقته، وهو رجل في قمة التواضع والهدوء لا يفتعل أبدًا المشكلات، نسكن بجواره منذ فترة ولا نشعر بوجوده، وهو يعمل بمجال تجارة السيارات ويبلغ من العمر 38 عامًا.
وأضاف أن زوجته القتيلة "أم جنة"، تبلغ من العمر 31 عاما، وابنتيه "جنة" 15 عاما و"حبيبة"، 12 عاما.
وقال: إن الواقعة حدثت عندما اوشكت مباراة المنتخب مع نظيره الروسي على الانتهاء أي تقريبًا الساعة الـ10 مساءً، مشيرا إلى أن الزوج هو أول من اكتشف الجريمة، حينما دخل الشقة وفوجئ بزوجته وبنتيه مقتولات جميعا، فاتصل بأخيه أولا.

البوابة نيوز في مسرح
وأضاف "يوسف. ع"، 23 سنة، شاهد عيان واحد الجيران أنه عقب انتهاء مباراة المنتخب وعودتنا من المقاهي إلى منازلنا وجدنا شقيق والد الضحايا في حالة انهيار وهلع في وسط الشارع صارخا "ولاد أخويا اتقتلوا"، فاسرعنا إلى الشقة لنجد الثلاث جثث هامدة، وبها آثار خنق وسحجات وكدمات في مناطق متفرقة من الجسد، ولا توجد أي إثارة للسرقة أو العنف على مداخل ومخارج الشقة، وأوضح بأن الأم كانت ترتدي مشغولاتها الذهبية كاملة كما هي. 

البوابة نيوز في مسرح
وكان قسم شرطة بولاق الدكرور تلقى بلاغًا من زوج المجنى عليها ووالد الفتاتين يفيد بعثوره على جثثهن بعد عودته من عمله، حيث اكتشف الجريمة.
وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائى لكشف غموض الواقعة، من خلال خطة بحثية تتمثل فى فحص علاقة المجنى عليهم بالجيران والأقارب، وتم إخطار النيابة العامة.

البوابة نيوز في مسرح
وانتقل فريق من نيابة حوادث جنوب الجيزة إلى موقع الحادث لمناظرة الجثث، وتبين من المعاينة الأولية وجود آثار خنق حول رقبتهن وسحجات وكدمات فى مناطق متفرقة من الجسد وأمرت النيابة بتشريح الجثث، والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من ذلك، كما طالبت سرعة تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة لكشف غموضها وتحديد مرتكبيها.
وكشفت تحقيقات النيابة أن الضحايا زوجة المبلّغ وابنتيها «الكبرى» جنة، 15 سنة، و«الصغرى» حبيبه، 12 سنة، فارقن الحياة نتيجة تعرضهن للخنق على يد مجهول.
وقال أحد أهالى المنطقة: إن الحادثة تمت أثناء مباراة مصر وروسيا فى كأس العالم وعدم تواجد الأب بالمنزل.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟