الجمعة 03 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

"مقاهي فوق القانون".. أطفال يدخنون "الشيشة" بشراهة.. أصحاب المقاهي: "رزق أولادنا".. وخبير اجتماعي: الكبت النفسي وغياب الرقابة الأسرية السبب.. واستشاري صدر: تسبب "سرطان الرئة"

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

انتشرت خلال أيام العيد فيديوهات يظهر فيه صبية يجلسون على المقاهي، يشربون الشيشة المزودة بمعسل التفاح دون أي اعتراض من أصحاب المقهى أو غيره من رواد المكان، كما أن هذا الفعل يعتبر فعلا مشينا وغير لائق خاصة في مناطق الصعيد التي انتشرت بها هذه الفيديوهات بكثرة.

وانهالت التعليقات الغاضبة والساخرة من الصبية الذين يظهرون في مقاطع الفيديو، مؤكدين أن هذا يدل على الغياب التام لدور الأسرة المصرية، وعدم معرفتهم بأماكن قضاء أبناءهم الإجازات والعطلات وانشغالهم فقط بجمع المال للإيفاء بمتطلبات الحياة اليومية، وهذا أيضا ان دل فإنما يدل علي أن الأطفال يقومون بشرب هذه الأشياء بعيدا عن أنظار الناس.

في هذا السياق يقول محمد جوده الخبير الاجتماعي، إن شرب الأطفال للشيشة لها عدة أسباب أهمها الصحبة غير الصالحة والتي تدله على الفساد والتدخين خاصة في هذه السن الصغيرة، وثانيا غياب المتابعة الأسرية، والتى تجعل الأبناء يميلون إلي الانحراف خاصة في سن المراهقة.


وأضاف "جودة" أن هناك عدة عوامل يجب ملاحظتها في المراهقين حتى يستطيع الأهل السيطرة عليهم ومنعهم من الدخول في الأخطاء الشائعة وأهمها أصدقاؤه فيتصف المراهق في الأغلب بصفة المسايرة: وهي أن يُساير أصدقاءَه مسايرة عمياء دون النظر الي مبادئهم مناسبتهم له كأصدقاء أو لا، ولهذا يجب ملاحظة أصدقائه وابعاد أصدقاء السوء عنه بطريقة لائقة وبعيدا عن العنف.

وتابع: كما أن المراهق يتصف أيضا بالرغبة في تأكيد الذات إثبات الشخصيَّة وأبرز مظاهرها، شعوره أنه ليس طفلا، ويفضل أن يقوم بأعمال لافتة للانتباه، كالملبس المختلف واطالة الشعر وفي هذه الحالة يجب ملاحظة تصرفاته وتعديل سلوكه، كما أنه يحب المغامرة وخوض التجارب لذلك لا يجب كبته وحجره في المنزل ولكن مع ذلك يجب أن تكون هناك متابعة جيدة لأوقات عودته الي المنزل والمناطق التي يرتادها.

وقال الدكتور صلاح الشبل، استشاري أمراض الصدر والحساسية، إن للشيشة أضرارا كثيرة جدا وأهمها أن تدخين الشيشة أحد أول أسباب الإصابة بسرطان الرئة، كما أن الشيشة تحتوي على أربعة آلاف مادة ضارة مما يجعلها ملوثا شديدا للهواء، كما أثبتت الدراسات أن تدخين الشيشة أكثر إدمانا من تدخين السجائر، وأثبتت دراسات أمريكية أن الشيشة هي المسبب الأكثر انتشارا لمرض السل الرئوي، من ضمن مخاطر الشيشة أنها تلحق أذى بالغا على الأسنان، حيث إنها تصيب الأسنان بالضعف وتسبب التهابات اللثة.


وأكمل "الشبل" أن الشيشة هي أحد أكثر الوسائل نشرا للأمراض المعدية مما يجعل مخاطر الشيشة تتزايد، فهي تحتوي في ذاتها على العديد من المخاطر وناقلة للمرض من شخص لأخر حتى ولو كان هذا المرض غير مرتبط ارتباط مباشر بالشيشة، لكنه يجدها وسيلة سهلة لينتقل للإنسان أخر، لذلك ينصح بعد تدخين الشيشة لأي أحد كبيرا كان أو صغير الا أنها تسبب مضاعفات كبيرة على الإنسان.

وتسبب طريقة تدخين الشيشة بما فى ذلك تردد النفخ وعمق الاستنشاق وطول دورة تدخين الشيشة امتصاص تركيزات أعلى من السموم الموجودة فى الدخان مما يزيد من خطرها على الجسم.

كما أن الفحم المستخدم لتسخين التبغ في أنابيب الشيشة يزيد من المخاطر الصحية، حتى بعد مروره على الماء، حيث يحتوى الدخان الذي تنتجه الشيشة على مستويات عالية من المركبات السامة، بما في ذلك أول أكسيد الكربون والمعادن الثقيلة والمواد الكيميائية المسببة لسرطان الرئة والمثانة، والفم.

كان قد عبر عدد من أصحاب المقاهى، أنهم فى البداية حذروا الأطفال من الشيشة، لكن دون جدوى، مشيرين فى الوقت ذاته إلى أن مطالب الزبون مجابة، طالما فى إطار الخدمات التى يتم تقديمها للعامة، لأنه رزق أولادهم، بحسب تعبير البعض منهم.