رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"تضامن الدقهلية" تعلن التواصل مع أحد المراكز العلاجية المتخصصة بالطب النفسي

الإثنين 14/مايو/2018 - 12:36 ص
 وزارة التضامن الإجتماعى
وزارة التضامن الإجتماعى
أحمد أبو القاسم-رامي القناوى
طباعة
أعلنت أمانى النادرى وكيل وزارة التضامن الإجتماعى بالدقهلية أنها تتابع عن كثب ولحظة بلحظة مع فريق التحقيق فى واقعة الاعتداء على أحد الأبناء بمؤسسة فجر الإسلام ببلقاس وتحقيقات النيابة العامة.
وأضافت أن النيابة قامت بتحويل الابن أحمد محمد عبد الله الى الطب الشرعى لتحديد ملابسات الاعتداء على جسده، حيث إن معالم الضرب أصبحت غير واضحة وذلك لمرور أكثر من شهر على الواقعة وأمرت النيابة العامة بسرعة ضبط وإحضار المشإدارة جمعية فجر الإسلام بفصل وإنهاء خدمة المشرف المتهم بالدار.
وأشارت إلى أنه فور تداول هذا الفيديو الذى يظهر فيه آثار التعذيب على الطفل تم توجيه لجنه مكونة من فريق التدخل السريع بالمديرية وادارة الاسرة والطفولة والادارة الاجتماعية ببلقاس وتم اتخاذ عدة اجراءات منها اعادة الابن الى الدار وتم التنبيه بتوفير الرعاية اللازمه له.
واوضحت انه تم تحرير محضر بقسم شرطة بلقاس ضد المشرف صفوت فتح الله المتسبب فى الواقعة بناءا على شهادة الابناء بالدار تحت رقم 7833 جنح بلقاس وتم فصل المشرف بمحضر مجلس ادارة رقم 10 بتاريخ 12/5/2018 كما تم التحقيق مع مدير الدار وجارى توفير مدير بديل له نظرا لتقصيره فى اداء عمله.
وأضافت انه تم التواصل مع احد المراكز العلاجية المتخصصة فى الطب النفسى والعلاج السلوكى لبدء جلسات علاجية للابن وتأهيل نفسى وسلوكى له ووضع خطة العلاج المناسبة له بعد تشخيص الحالة وفى حالة احتياجه للاقامه الكاملة فى المركز العلاجى سيتم الحاقة به والتكفل بجميع مصاريف العلاج من قبل الجمعية والمؤسسة.
واشارت الى أنه تم التنبيه على مسىئول الحماية المكلف من قبل الجمعية بضرورة متابعة الابناء وتحمل مسىئوليته كاملة فى حماية الابناء من اى اعتداء بدنى او لفظى واتخاذ كافة الاجراءات القانونية تجاه اى شخص قد يسيء للأبناء.
وتعود الواقعة إلى انتشار فيديو على موقع التواصل الاجتماعى لشخص معاق ذهنيا ومصابا بآثار تعذيب فى مختلف أنحاء جسمه وقيامه بالتحدث واتهام أحد مشرفى الدار بالتعدى عليه وتعذيبه بتلك الطريقة مطالبًا إنقاذه من هذا التعذيب.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟