رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الصدام الإيراني الإسرائيلي يشعل فتيل الصراع في الشرق الأوسط.. قوات الاحتلال تنفذ أكبر هجوم على الأراضي السورية منذ حرب الغفران.. والدور الروسي مستمر في دمشق

الخميس 10/مايو/2018 - 10:01 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس، نفذت القوات الإسرائيلية أكبر هجوم على الأراضي السورية منذ نهاية حرب يوم الغفران الرسمية في عام 1974. 
وكانت الضربات الجوية ردًا على ما قالوا إنه هجوم صاروخي إيراني على منطقة مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل، هذا التصعيد هو الثاني الذي يتم فيه اتهام إيران بالاستهداف المباشر لاسرائيل، بعد هجوم فاشل بطائرة بدون طيار في فبراير.
ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي التاريخي الذي تم الاتفاق عليه مع إيران في عام 2015.
وأبرزت قناة سي ان ان على موقعها الرسمي، تقريرا حول هذا الصدام بين ايران واسرائيل وكيف سيؤثر هذا الامر على الشرق الاوسط.
خلال السنوات الست الماضية، ازداد قلق إسرائيل بشكل متزايد من قيام إيران وحلفائها، وفي مقدمتهم جماعة حزب الله المسلحة المدججة بالسلاح بإنشاء وجود دائم وكبير في جنوب سوريا، وهذا من شأنه أن يسمح لهم بمهاجمة إسرائيل، ليس فقط من الأراضي اللبنانية، حيث شنت إسرائيل حربًا مدمرة مع حزب الله عام 2006، ولكن أيضًا عبر الحدود.
ردا على ذلك، أجرت إسرائيل العديد من الضربات الجوية في سوريا على مدى السنوات الست الماضية، واحدة من أكبر هذه الأسلحة، قبل أقل من أسبوعين، ربما تكون قد قتلت أفرادًا إيرانيين، مما أدى إلى ارتفاع حدة التوتر.
كان من شبه المؤكد ردًا على تلك الحادثة وغيرها من الهجمات الإسرائيلية في أبريل أن قوة فيلق القدس الإيرانية، وهي وحدة النخبة في الحرس الثوري، أن تفتح نيران الصواريخ باتجاه إسرائيل ليلة الأربعاء.
وأضاف التقرير أنه وباختصار، قامت كل من إسرائيل وإيران بتصعيد النزاع عمدًا خلال الشهر الماضي، إذا استمرت إيران في شن هجمات مباشرة على إسرائيل من الأراضي السورية، فمن المرجح أن تقوم إسرائيل بالرد بضربات جوية أكبر من أي وقت مضى.
وقد أصدر الوزراء الإسرائيليون تحذيرات صريحة إلى دمشق عدة مرات في الأشهر الأخيرة، وضربوا أنظمة الدفاع الجوي للنظام في هجمات يوم الخميس، والشيء الآخر هو أن الولايات المتحدة ستتدخل بالتأكيد إذا عبرت إيران الخطوط الحمراء، مثل ضرب المدن الإسرائيلية الكبرى بصواريخ أطول مدى.
إن روسيا التي لها وجود عسكري كبير في سوريا نفسها، ستواصل الانغماس في توغلات إسرائيل المتكررة، مفضلةً التوبيخ الدبلوماسي على المواجهة العسكرية.
لم تقم إسرائيل فقط بتحذير روسيا من هجماتها الأخيرة، بل جاءت بعد ساعات من ظهور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى جانب نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موكب في موسكو.
وتُشير إسرائيل إلى إيران بأنها لا تستطيع الاعتماد على الحماية الروسية، بوجود دعم أمريكي، تستطيع إسرائيل أن تتصرف بحرية نسبية، بوجود دعم روسي غير مؤكد يجب على إيران أن تكون أكثر حذرًا، ومع ذلك، يمكن أن يتغير موقف روسيا.
إن السياق الأوسع لتوترات المنطقة المتصاعدة والاتفاق النووي المتدهور أمر مهم، إن أداء حزب الله القوي في الانتخابات البرلمانية اللبنانية الأسبوع الماضي سيعزز مخاوف إسرائيل من توسع القوة الإيرانية. 
وإذا كان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي يدفع إيران إلى توسيع برنامجها النووي مرة أخرى، فإن خطر وقوع هجمات إسرائيلية أو أمريكية على المنشآت النووية الإيرانية سيبدأ في النمو، كما حدث بين عامي 2011 و2013. وستسعى إيران، وهي أضعف بكثير من الناحية العسكرية التقليدية، إلى تطوير وإثبات طرق غير متماثلة لردع مثل هذا الهجوم. 
ويمكن أن تشمل هذه الهجمات الإرهابية على المصالح الإسرائيلية، والهجمات الإلكترونية ضد الأهداف العربية والأمريكية واستخدام الميليشيات الشيعية للضغط على القوات الأمريكية في العراق وسوريا، والتي شوهدت جميعها في السنوات القليلة الماضية. 
وبعبارة أخرى، من المرجح أن يصبح الصراع الإقليمي والأزمة النووية المتجددة متشابكان، كل منهما يغذي الآخر. 
من المرجح أن تؤدي المواجهة الإيرانية الإسرائيلية في الأيام القليلة الماضية إلى فترة غير مستقرة وعنيفة في الشرق الأوسط.

الكلمات المفتاحية

"
برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟

برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟