رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رئيس تنظيم المخلفات: الحكومة لن تجمع "القمامة" فقط في المنظومة الجديدة.. الأراضي المناسبة أبرز العقبات أمام مصانع التدوير.. ونخطط للتوسع في استخدام قش الأرز كـ"أعلاف"

الأربعاء 02/مايو/2018 - 10:23 م
الدكتورة «ناهد يوسف»
الدكتورة «ناهد يوسف» رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات
شرين حنفي
طباعة
قالت الدكتورة «ناهد يوسف» رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات بوزارة البيئة، إن الحكومة فى المنظومة الجديدة للمخلفات لن يقتصر دورها فقط على جمع القمامة بل سوف تتخطاه لتنظيم دورة العمل وإشراك القطاع الخاص، والسعى لجذب استثمارات كبيرة فى تدوير المخلفات. 
وأضافت خلال حوارها مع «البوابة نيوز» أن أهم العقبات التى تواجه التوسع فى إنشاء مصانع لتدوير المخلفات هى إيجاد الأراضى المناسبة التى تصلح، مشيرة إلى أن محافظة القاهرة مهددة بعودة أكوام القمامة إذا خرجت الشركات الأجنبية من البلاد دون أن تضع الوزارة خطة بديلة لتسيير نظام العمل. وأوضحت ناهد أن رسوم النظافة فى النظام الجديد لن توضع على فواتير الكهرباء أو الماء أو حتى الغاز، بل ستحصل بشكل منفصل، ونبحث عن شركات حاليًا تتولى هذه المهمة. وفيما يلى نص الحوار:
رئيس تنظيم المخلفات:
■ ما البنود التى تحرص البيئة على تواجدها فى قانون إدارة المخلفات الجديد؟
- يشمل قانون المخلفات الجديد الحوافز والأدوار، والتى تتمثل فى دور كل جهة، ووزارة معنية بأمر المخلفات، والتى تشمل البيئة والمحميات وشركات النظافة، والعقوبات، وحق الدولة فى تنظيم الإدارة بأكملها، ومسئوليات كل جهة وتبسيط الإجراءات.
■ هل تفرض الدولة غرامة على من لا يدفع رسوم النظافة؟
- خدمة النظافة سوف تكون مقابل رسوم، تفرض غرامة على من لا يدفعها، وسوف تطبق على المحال التجارية، والمنشآت الحكومية، وسوف تراعى تلك الرسوم الأبعاد الاجتماعية، ولن يتم ربطها بفواتير المياه أو الغاز أو الكهرباء، لكننا ندرس حاليًا إمكانية التعاون مع شركات متخصصة فى التحصيل.
■ ماذا عن تطوير مصانع إعادة تدوير المخلفات؟
- حرصت وزارة البيئة على إعادة تأهيل مصانع تدوير المخلفات بسبب أهميتها الكبيرة فى التخلص من المخلفات، وتحقيق الاستفادة القصوى، خاصة أن مصانع الأسمنت أصبحت تطلب الحصول على إحدى المخلفات لاستخدامه كوقود بديل بجانب الفحم للحصول على الطاقة الحرارية، بسبب تحرير سعر الصرف وارتفاع سعر الدولار، الذى أجبر تلك المصانع الكبرى على استخدام المخلفات كوقود بديل، ويساهم تطوير مصانع إعادة تدوير المخلفات لإعادة تأهيله وتحسينه ورفع جودة الاستيعاب والكفاءة.
رئيس تنظيم المخلفات:
■ ماذا يعنى وزير البيئة بمصطلح «الاقتصاد الدوار»؟
- «الاقتصاد الدوار» يعنى الاستفادة القصوى من إدارة المخلفات، بما يتيح فرص عمل أكثر، ويجب تطبيقه لضرورة البحث عن بدائل واستخدام المخلفات، ومراعاة للتغيرات المناخية، وضرورة التوقف عن الحرق والدفن، وإعادة تدوير النسبة الأعلى من المخلفات، حيث إنه لو لم يحدث تغيير تشريعى لا يمكن عمل منظومة صحيحة للمخلفات. والاقتصاد الدوار مصطلح متداول من عدة سنوات على مستوى العالم، والذى يعنى تحقيق أكبر استفادة ممكنة من عمليات الإنتاج والاستهلاك، وكلما ارتفعت الاستفادة ارتفع تحقيق المنافع الاقتصادية، وتقل الآثار الضارة على البيئة، تحقيق مفهوم الاقتصاد الدوار بمجال المخلفات يساهم فى حل مشكلة تغير المناخ من حيث التوقف عن الدفن والحرق والتحول إلى التدوير الكامل.
■ ما أهم عقبة أمام وزارة البيئة لإنشاء مصانع التدوير؟
- أهم عقبة تتمثل فى إيجاد أراض مخصصة، لإنشاء مصانع لتدوير المخلفات تنطبق عليها المواصفات لتصبح مدفنًا صحيًا للمخلفات بدون أية أضرار على الإنسان أو على البيئة، بجانب إيجاد أماكن للمدافن الصحية وتطبيق كل المواصفات، وسيتم إعادة تأهيل مقلب للقمامة بكفر الشيخ، والغربية، خاصة أن البيئة طالبت من محافظة الغربية اختيار موقع لدفن المخلفات غير السادات، وثلاثة مواقع لإعادة تدوير المخلفات. لماذا يعترض جامعو القمامة على منظومة المخلفات الجديدة؟ - ليس من الممكن إنشاء منظومة خاصة بالمخلفات والقمامة دون مشاركة متعهدى القمامة، وتتواصل معهم وزارة البيئة بشكل مستمر، وقام الدكتور خالد فهمى وزير البيئة بعقد العديد من الاجتماعات مع جميع نقابات القمامة، ورفع احتياجاتهم لمجلس الوزراء لمراعاتها أثناء تطبيق المنظومة، من خلال مخاطبات مع الصندوق الاجتماعى الذى يتمثل فى صندوق المشروعات الصغيرة، بحيث يوفر دعمًا يستطيعون خلاله إنشاء شركات للنظافة تستطيع أن تدخل مع الشركة القابضة للمخلفات.
■ ماذا عن البرنامج الوطنى للمخلفات؟
- البرنامج الوطنى للمخلفات، بدعم المحافظات الأربع المعنية بتطبيق المنظومة، وهى كفر الشيخ، والغربية، وقنا، وأسيوط، والمرحلة الأولى بدأت خلال ٢٠١٦ و٢٠١٧، حيث دعمت المحافظات بنحو ١٠٠ معدة للقضاء على القمامة، ومن المقرر أن تبدأ المرحلة الثانية بحوالى ١٥٩ معدة شاملة، وهى عبارة عن مجموعة من اللوادر والجرارات والمقطورات، وسيارات النقل.
رئيس تنظيم المخلفات:
■ هل هناك خطة لدى الوزارة للتوسع فى إنشاء مصانع لتدوير المخلفات؟
- نحن نعمل على تعظيم الاستفادة من المخلفات والقمامة، حيث قامت البيئة بعمل مداخلات من خلال تسهيل المنح القادمة بشأن منظومة المخلفات، لأن ذلك يساهم فى تحسين التارجت الأساسى، وجهاز تنظيم المخلفات بدأ بجزئين، الأول يتضمن تحسين وضع معدات المخلفات وصيانتها، والثانى يتضمن إنشاء مصانع لتدوير المخلفات.
■ هل تعتمد منظومة المخلفات الجديدة على الجمع؟
- منظومة المخلفات الجديدة لاتعتمد على الجمع فقط، بل صممت على كيفية إعادة التدوير، وإيجاد الطلب على المخلفات، مما يتحتم عليه إدخال القطاع الخاص، الحكومة لن تجمع القمامة وتنقلها، بل ستكون جهة منظمة للقطاع الخاص بكل أحجامه مشروعات صغيرة ومتوسطة وكبيرة، والمجتمع المدنى والجمعيات الأهلية شركاء أساسيين، لذلك يجب منح مجموعة من الحوافز للمستثمرين فى ذلك التخصص.
■ ما هى خطط جهاز إدارة المخلفات بعد انتهاء عقود الشركات الأجنبية؟
- الجهاز يستعد لعقد خطط خاصة بمخلفات محافظتى الجيزة والقاهرة بعد انتهاء عقود الشركات الأجنبية، لأنه من الضرورى إيجاد نظام واضح لإدارة منظومة المخلفات الجديدة بعد خروج تلك الشركات، ولابد من تطبيق وتنفيذ الخطط على مراحل، لأنه إذا خرجت الشركات دون إيجاد سيستم واضح سوف تكتظ الشوارع بالمخلفات.
■ ماذا عن دور هيئة نظافة القاهرة بمنظومة النظافة الجديدة؟
- هيئة نظافة القاهرة قدمت خطة لوزارة البيئة تتضمن توفير أماكن مناسبة لدفن النفايات، لأن شركة «hcc» المسئولة عن إدارة المدافن بالقاهرة سوف ينتهى عقدها هذا العام، ويجب تجهيز موقع لدفن المخلفات بديل مدينة العبور.
■ كيف تقدر احتياجات المحافظات من المنظومة الجديدة؟
- وزارة البيئة عقدت اجتماعات لـ ٢٧ محافظة، وناقشت احتياجات كل محافظة، ونقلت تلك الاحتياجات لمجلس الوزراء لاعتماد خطط دقيقة تساعد على القضاء على المشاكل التى تعانى منها كل محافظة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟