رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"اللي أوله اتفاق آخره موت".. "البوابة نيوز" تكشف كواليس مقتل شاب على يد أحد أقاربه بالدرب الأحمر.. الأهالي: المتهم طعن المجني عليه أثناء خروجه من المعرض.. مصدر أمني: خلاف بين تجار موبيليا

الخميس 26/أبريل/2018 - 09:58 م
محرر البوابة نيوز
محرر "البوابة نيوز" مع أحد الاهالى
طه هاشم_منتصر سليمان _ عمر عزوز
طباعة

شهدت منطقة الدرب الأحمر وبالتحديد فى شارع القلعة، جريمة قتل نتيجة لنشوب مشاجرة بين مجموعة من الأقارب أبناء عائلة واحدة، وذلك بسبب الخلاف على ثمن موبيليا، ليتطور الخلاف بينهما الى مشاجرة يقدم فيها المتهم على التخلص من المجنى عليه دون رحمة ليسقط قتيلًا غارقًا فى دمائه وسط صرخات الأهالى، اللذين تحركوا لنجدته ولكنه توفي قبل وصوله الى المستشفي.

"البوابة نيوز" كشفت كواليس وتفاصيل تلك الواقعة، التى هزت منطقة الدرب الأحمر، حيث روي الأهالى وشهود العيان ما حدث فى تلك الليلة التى سقط فيها " محسن البلد"، تاجر موبيليا، غارقًا فى دمائه بالشارع.


اللي أوله اتفاق آخره

مشاداة كلامية تطورت إلى جريمة قتل

فى البداية، يقوم أحد شهود العيان على الواقعة، أن سبب المشاجرة يرجع إلى خلاف قد نشأ بين الطرفين "المجنى عليه والمتهم"، وذلك أثناء تدخل المتهم "عصام. ا" لإنهاء خلاف نشب بين المجنى عليه "محسن. ا"، وبين أحد أقاربهم، لاختلافهم على سعر الموبيليا فى المعاملات التجارية بينهم.

وأضاف، أنه أثناء عقد جلسة الصلح بينهم، نشبت مشاداة كلامية بين المجنى عليه وبين المتهم، حيث تعرض المجنى عليه للسب والشتيمة أمام الأشخاص الموجودين فى جلسة الصلح، مما أدى إلى غضبه الشديد، وبعدما بأيام تفاجأ الأهالى بالمتهم ومعه أشقائه، قد جاءوا أمام معرض المجنى عليه، وكان معهم أسلحة بيضاء وقد وقفوا أمام المعرض ملك "المجنى عليه"، وأثناء خروج المجنى عليه من المعرض ملكه، تعدى المتهم على المجنى عليه بواسطة سلاح أبيض فى رقبته. 

المجنى عليه سقط غارقًا في دمائه بعد طعنه

وأشار إلى أنه عقب تلقى المجنى عليه الضربه برقبته، سقط على الفور على الأرض غارقًا فى دمائه، وارتفعت الصرخات هنا وهناك، وفر المتهمون هاربين من مكان الواقعة، حيث إن الاصابة كانت بالغة بجرح فى رقبة المجنى عليه، وتحرك المحيطين بالواقعة على الفور محاولين إنقاذه، حيث قاموا بنقله داخل سيارة "نقل ركاب" إلى المستشفى ولكنه توفى فى الطريق أثناء محاولة إنقاذه.

وأوضح، أن هناك صلة قرابة تربط بين المجنى عليه وبين المتهم، حيث إنهم أبناء خالة، كما أنهما من عائلة واحدة، مشيرًا إلى أن الجميع قد تفاجئ بحدوث تلك الواقعة التى هزت المنطقة كلها، موضحًا أنها المرة الأولى التى تحدث فيها جرائم من هذا النوع.

اللي أوله اتفاق آخره

الأهالى لم يتدخلوا لأن المتهمين كانوا يحملون أسلحة

كما أكد أحد الأهالى، أنه عقب نشوب المشاجرة بين الطرفين لم يتدخل أحد من الأهالى لفض تلك المشاجرة بينهما، لأن المتهمين كانوا يحملون أسلحة بيضاء، وبالتالى فإن الجميع قد خشي أن يتدخل بينهم فتحدث مشاجرة أو يتم إصابة أحد من الطرفين.

 

وأضاف أن الجريمة كانت بشعة، ولم يكن أحد يتوقع على الاطلاق انه من الممكن ان يتطور الأمر بين الطرفين الى تلك الصورة التى يسقط فيها أحدهم قتيلًا، مشيرًا الى أن أقارب المجنى عليه جلسوا أمام محلاتهم ومنازلهم بالشارع يسيطر عليهم الحزن الشديد بعد مقتل المجنى عليه.

 

الأهالى أبلغوا رجال المباحث عن المتهم

وأوضح أن المجنى عليه لم يكن هناك أى عداوات بينه وبين أى شخص فى المنطقة على الاطلاق، حيث أن كان محبوبًا من الجميع فى المنطقة نظرًا لسوكه القويم، مشيرًا الى ان لديهم معرض للأثاث، مشيرًا الى أن الأهالى اللذين شاهدوا الواقعة منذ بدايتها، قاموا بإرشاد رجال المباحث عن المتهم، حيث أنهم أخبروا عن هوية ذلك الشخص الذى قام بضرب المجنى عليه فى رقبته، كما أنهم أرشدوا عن السلاح الذى تم استخدامه فى الجريمة.

 

كما أكد أحد الأشخاص ويدعى " أبو نور"، ان المنطقة لم تشهد من قبل أى جرائم قتل، وذلك منذ فترة كبيرة، حيث أن شارع القلعة بالدرب الأحمر هو شارع تجارى من الدرجة الأولى، كما أن المجنى عليه والمتهم من عائلة واحدة ويعملان فى مهنة الموبيليا، منذ فترة الكبيرة، ولم يتوقع أحد أن يحدث ذلك بينهم على الاطلاق، كما أن الجميع فى المنطقة حزين على حدوث تلك الواقعة.

 

وكان قسم شرطة الضرب الاحمر، برئاسة المقدم أحمد قدري، قد تلقى اخطارًا من مستشفي احمد ماهر بوصول شاب، متوفي اثر اصابته بجرح طعني بالرقبة، وبالانتقال والفحص تبين نشوب مشاجرة بين "أبناء خاله" تجمعهم معاملات تجاريه في مجال بيع الموبيليا، قام على إثرها أحد الشقيقين بطعن نجل خالته باستخدام سلاح ابيض "مطواه"، وفر هاربًا، وتم القاء القبض علي طرفي المشاجرة، وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيق التى أمرت بحبس 4 متهمين واخلاء سبيل متهم آخر، حيث كشفت المناظرة وجود جرح طعني أسفل الرقبة، باستخدام سلاح أبيض "مطواه" أودى بحياة المجنى عليه في الحال.

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟