رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

تسليم 20 منزلا بعد إعمارها لأهالي الشرقية

الأحد 22/أبريل/2018 - 01:25 م
البوابة نيوز
أحمد محمود
طباعة
قام اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية، بتسليم "20" منزلت للأهالي المستحقين بقرية أبو ياسين بمركز أبو كبير بعد الانتهاء من إعادة إعمارها ورفع كفاءتها، وذلك بالتنسيق مع صندوق تحيا مصر وجمعية الأورمان تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية.
وجاء ذلك في إطار افتتاح المرحلة الثالثة من البروتوكول الثاني لتطوير القرى الأكثر احتياجًا والتي تضم 106 قرى بحضور الأستاذة مرفت فهمي مدير مديرية التضامن الاجتماعي بالشرقية والعميد حسن الشاذلي مدير جمعية الأورمان فرع وأهالي المستحقين.
وأوضح المحافظ أن خطة الإعمار شملت ترميم بعض المنازل وتعريش المنزل بالخشب العرق وطبقة عازلة بلاستيكية وأسمنتية وتوصيل الكهرباء وتركيب أسلاك جديدة بدلًا من القديمة المتهالكة وتوصيل المياه وشبكة الصرف الصحي الداخلي وكذلك تركيب السيراميك وأعمال الدهانات الداخلية والخارحية للمنزل وأعمال النجارة، مشيرًا إلى أن الدولة تولي إهتماما بالمواطن البسيط وتسعى جاهده بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات لتقديم أفضل الخدمات له والعمل على تحسين مستوى معيشته.
ولم يغادر المحافظ القرية إلا بعد تفقد كل منزل بها للتأكد من إكتمال خطة الإعمار ورفع الكفاءه وقدم الشكر لصندوق تحيا مصر وجمعية الأورمان لدورهم في إدخال الفرحة والسرور على أهالي القرية وتوفير مسكن آدمي لهم يحميهم من برودة الشتاء وحرارة الصيف، مؤكدًا على أهمية دور المجتمع المدني والجمعيات الأهلية والمؤسسات الخيرية في دعم والمشاركة في تنفيذ مشروعات الدولة بما يعود بالفائدة على المواطنين وتحقيق حياة كريمة وآدمية لهم.
بينما أكدت وكيل مديرية التضامن بالشرقية أنه تم اختيار المنازل المستهدفة لرفع كفاءتها وإعمارها وتسليمها للمستحقين من الأرامل والمطلقات وغير القادرين وذلك بعد إجراء البحوث الاجتماعية التابعة لمديرية التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع الجهاز التنفيذي للمحافظة.
ومن جانبه أشار العميد حسن الشاذلي مدير جمعية الأورمان، إلى أن إجمالي عدد المنازل التي تم تطويرها وتأهيلها 20 منزلا بالتعاون مع صندوق تحيا مصر وجمعية الأورمان بهدف توفير مسكن آدمي للقرى الأكثر احتياجًا وتقليل الفجوة بين المناطق الريفية وتحسين مستوى الحياة لعدد من المستفيدين.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟