الجمعة 03 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

"البوابة نيوز" تحقق في جريمة إلقاء عاطل زوجته من الدور الرابع في "دار السلام".. الجيران: الضحية كانت تبيع الأثاث للإنفاق على المنزل.. والزوج مسجل خطر

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
"لو في يوم مت.. هيكون بسبب جوزي".. تلك الكلمات التي كانت ترددها دائمًا الزوجة المجني عليها قبل أن تلقي مصرعها بالفعل كما توقعت على يد زوجها، تفاصيل تلك الواقعة الأليمة يرويها شهود العيان بالمنطقة.

حيث قالت "أم كريم" جارة المجني عليها، بأننا قمنا مفزوعين من نومنا الساعة السادس والنصف صباحًا علي صوت سقوط شيء بالشارع، فأسرعنا الي البلكونات لنرى ماذا حدث، لنتفاجأ بسقوط "عبير" جارتنا الجديدة ملقاة على الأرض وقد تهشمت رأسها وغارقة في دمائها، وزوجها أسرع إليها وقام بحملها وإعادتها إلى السرير مرة أخرى وأخذ يندب حظه، ولكن قد فات الأوان وفارقت الدنيا.
وأضافت أم كريم بأن "عبير" كانت حسنة السمعة وطيبة الجميع يحبها، ودائمًا ما كانت تحدث خلافات مع زوجها بسبب أن زوجها عاطل ولا يقوم بأي عمل وكان يشرب المخدرات وهو مسجل خطر، وكان يعاملها بقسوة وإهانة ودائمًا ما كانت تتوقع  أن تكون نهايتها على يد هذا الرجل، ولكن ما كان يعينها على المعيشة هو تربية طفلتها، فكانت تبيع بعض من أساس المنزل لتأتي ببعض المال، فانفصلت فترة عنه، ولكن رجعت لكي تربي بنتها جنة التي لم يتعد عمرها الخمس سنوات والتي أصيبت بنوبة عصبية حال رؤيتها لوالدتها في هذا الحال.
وأشارت إلى أن المجني عليها جاءت إلى المنطقة منذ قرابة الثلاثة أشهر، وقبل الواقعة بساعات، كانت الضحية تقوم بغسل ملابس طفلتها لتذهب بها إلى الحضانة في الصباح، ولكن جبروت وقسوة ذلك الأب المجرم، أفسد ترتيب الأم الضحية التي سال دمها أمام أعين طفلتها الصغيرة التي تبدلت فرحتها إلى صرخات ودموع على والدتها ومصدر حنانها.

ومن جانب آخر قال "أبو عبدالله" تاجر، بأن زوجها الجاني، لم يكن يلبي طلبات المنزل مثل ربي أى أسرة، ولكنه لجأ إلى تجارة المخدرات وأصبح من المدمنين الذين أصبح شغلهم الشاغل هو البحث وراء الكيف، ولم يولي أي اهتمام لمنزلة ولا أسرته، ورغم احتياجات المنزل المستمرة كانت تسعى الزوجة "عبير إلى تلبيتها من بيع عفش المنزل وأغراضها الشخصية، وأنه قبل الحادث بيوم جاءت إلى وطلبت مني مبلغ صغير كي تشتري وجبة الأفطار لزوجها وبنتها، وتفاجئنا في اليوم الثاني وفي الصباح الباكر بخروج صوت صراخ وبكاء من شقتها وقام الزوج بإلقائها حاولنا المساعدة ولكن قد فات الأوان.
كانت البداية بتلقي قسم شرطة دار السلام بلاغًا بوفاة ربة منزل تدعى "ع.ا" 27 سنة بسبب سقوطها من شرفة منزلها بالطابق الرابع، في دائرة القسم. 
وبالانتقال وإجراء التحريات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة "ح.ح" 27 سنة عاطل، زوج الضحية، وبتكثيف التحريات تم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، بسبب خلافات زوجية بينهما، تم تحرير محضر بالواقعة فيما تباشر النيابة التحقيقات مع المتهم.