رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
أحمد الحصري
أحمد الحصري

كلنا الجيش والباقي تفاصيل

الأحد 18/مارس/2018 - 12:32 ص
طباعة
يوما ما كنا نحلم بكام نجمة على الأكتاف، كل منا كان حلمه، ليس ناصرا، لا، أبسط جندى فى الجيش المصرى، كان أبى يحلم وأمى وكل عائلتى، لكن الحلم تحقق على يد أخى صلاح بعد رفدى من جيشى العظيم بسبب المادة العقيمة التى تمنع استمرار أعضاء الأحزاب ومش كل الأحزاب بالرفد من جيشى الجميل، كان انتمائى للحزب الشيوعى المصرى، مع أجمل الخالدين، أولهم القديس نبيل الهلالى ولم يكن آخرهم أبناء مبارك ولد الشيخ الجميل، كنت فرحان رغم قسوة السجن الحربى، ويوم خرجت قابلنى معلمى رفعت السعيد بكل برود، وقال «إنت لسه قاعد هنا، روح بلدك مش عايز أشوف وشك إلا وأنت بتعرف تقرأ وتكتب».
علمنى أن النجمة مش على الكتف ولكنها فى العقل، حاولت ولكنى لم أنجح أمام أساطين الفكر، إسماعيل صبرى عبدالله، فؤاد مرسى، لم أكن أجرؤ فى حضورهما، فما بالك وأنت معهما، وتسجل وقائع أيام مصر حتى يقولها شمس مصر خالد محيى الدين فى بيان حزب التجمع أمام النظام بكل جبروته.
يومها ذهبت إلى رئيس الأركان، بكيت، مع استلامى نهايه خدمتى قدوة حسنة‏، قاللى روح شوف حالك، ولم أعرف أنه ساب كارت بلانش أعدى من كل قوات مخابرات جيش بلادى، بالعند فى كل القوانين، ماينفعش تقول خالص العزاء، دول جيش بلادى، كنت واحدا من جيش بلادى على الحدود، وفقا للتوزيع حرس حدود، رغم كونى الاتحاد الرياضى، كنت أتمنى ناصرا جديدا يعمل مجتمع دمره من كان فى الزمرة المخلصة باسم الجيش، لكنها فريضة مجتمع، أبدا لم يكن أحد من العسكر يمتنع ضد الأوامر.
من هنا كما يرصد الباحث الجميل محمود حسنى هذا العجب عندما تكون أمريكا مصدر حريات البشر، وهى أساسا تبع الجيش، وشوف يا محمد، أصدر جون ماكين «حبيب الإخوان»، (رئيس لجنة القوات المسلحة بالكونجرس الأمريكى) بيانا هاجم فيه مصر.. وقال «لا فض فوه» إن مدنية الدولة تفترض أن يكون الحاكم مدنيا وليس عسكريا!!.. والمذكور يتجاهل أن الغالبية العظمى من رؤساء أمريكا كانوا ضباطا فى الجيش الأمريكى!! وهؤلاء الرؤساء بلغ عددهم ٣٣ رئيسا بالتمام والكمال!! وبيانهم كالتالى: جورج واشنطن أول رئيس لأمريكا من عام ١٧٨٩ إلى ١٧٩٧.. وكان القائد العام للقوات المسلحة الأمريكية.. توماس جفرسون الرئيس الثالث لأمريكا.. من ١٨٠١ إلى ١٨٠٩.. وكان ضابطا برتبة كولونيل فى بداية الثورة الأمريكية..
جيمس مونرو الرئيس الخامس.. من عام ١٨١٧ حتى ١٨٢٥.. وكان قائد معركة ترينتون التى أصيب فيها فى كتفه.. وهو صاحب مبدأ مونرو.
أندرو جاكسون الرئيس السابع.. من ١٨٢٩ حتى ١٨٣٧.. وكان الحاكم العسكرى لولاية فلوريدا عام ١٨٢١..
وليام هنرى هاريسون الرئيس التاسع.. وكان ملازم بالبحرية الأمريكية.
جون تايلر الابن الرئيس العاشر.. من ١٨٤١ حتى ١٨٤٥.. وكان نقيبا بالجيش الأمريكى.
جيمس بوك الرئيس الـ١١.. من ١٨٤٥ حتى ١٨٤٩.. وكان عميدا بالجيش الأمريكى..
زكارى تايلور الرئيس الـ١٢.. وكان أحد قادة الحرب المكسيكية الأمريكية..
أبراهام لينكولن الرئيس الـ١٦.. من ١٨٦١ حتى ١٨٦٥.. وكان القائد العام العام للجيش الأمريكى للقضاء على الحرب الأهلية الأمريكية..
أندرو جونسون الرئيس الـ١٧.. من ١٨٦٥ حتى ١٨٦٩.. وكان الحاكم العسكرى لولاية تينسى أثناء الحرب الأهلية الأمريكية..
يوليسس جرانت الرئيس الـ١٨.. وكان جنرالا فى الحرب الأهلية تحت قيادة أبراهام لينكولن..
جيمس جارفيلد الرئيس الـ٢٠.. وكان جنرالا فى الحرب الأهلية.. من ١٨٨١ ولم يكمل مدته لأنه قد تم اغتياله..
تشستر آرثر الرئيس الـ٢١.. من ١٨٨١ حتى ١٨٨٥.. وكان عميدا بالحرب الأهلية الأمريكية..
بنجامين هاريسون الرئيس الـ٢٣.. من ١٨٨٩ حتى ١٨٩٣.. وكان عميدا بالجيش الأمريكى..
ويليام مكنيلى الرئيس الـ٢٥.. من ١٨٨٧ حتى ١٩٠١.. وكان ضابطا بالجيش الاتحادى.. 
تيودور روزفلت الرئيس الـ٢٦.. من ١٩٠١ حتى ١٩٠٩.. وكان ضابطا بالجيش الأمريكى..
فرانكلين روزفلت الرئيس الـ٣٢.. من ١٩٣٣ حتى ١٩٤٥.. وكان القائد العام للجيش الأمريكى..
هارى ترومان الرئيس الـ٣٣.. من ١٩٤٥ حتى ١٩٥٣.. وكان ضابط مدفعية برتبة نقيب..
دوايت أيزنهاور الرئيس الـ٣٤.. من ١٩٥٣ حتى عام ١٩٦١.. وكان القائد الأعلى لقوات الحلفاء فى أوروبا..
جون كينيدى الرئيس الـ٣٥.. تطوع فى الأسطول الأمريكى عام ١٩٤٣.. وكان قائدا للطوربيد فى الحرب العالمية الثانية..
ليندون جونسون الرئيس الـ٣٦.. من ١٩٦٣ حتى عام ١٩٦٩.. شارك فى الحرب العالمية الثانية وحصل على النجمة الفضية.
ريتشارد نيكسون الرئيس الـ٣٧.. من ١٩٦٩ حتى عام ١٩٧٤.. وتطوع فى البحرية الأمريكية فى يونيو ١٩٤٢..
جيرالد فورد الرئيس الـ٣٨.. من ١٩٧٤ حتى عام ١٩٧٧.. وكان ملازما فى الحرب العالمية الثانية..
جيمى كارتر الرئيس الـ٣٩.. من ١٩٧٧ حتى عام ١٩٨١.. وكان ضابطا بالبحرية الأمريكية..
جورج بوش الأب الرئيس الـ٤١.. من ١٩٨٩ حتى عام ١٩٨٣.. وكان مديرا لوكالة المخابرات الأمريكية..
رونالد ريجان الرئيس الـ٤٢.. وكان ضابطا برتبة نقيب خلال الحرب العالمية الثانية..
جورج دبليو بوش الرئيس الـ٤٣.. من ١٩٩٥ حتى عام ٢٠٠٠.. وكان ضابطا طيارا بسلاح الطيران الأمريكى..
وعلى مدى حكم هؤلاء الرؤساء، لم نسمع أمريكيا واحدا، أو إخوانيا خائنا يتحدث عن حكم رئيس ذو خلفية عسكرية فى أمريكا!!
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟