رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

وكيل الأزهر: الإسلام يقِر التعايش السلمي على أسس الحرية والعدل

الجمعة 16/مارس/2018 - 02:11 م
الدكتور عباس شومان،
الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر
أ ش أ
طباعة
أكد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، أهمية دور الدين في تحقيق الهوية الوطنية للشعوب، خاصة في ظل المتغيرات المعاصرة، وما يحاك من مؤامرات ضد الدول التي تشهد نوعًا من الاستقرار وتسعى للتقدم والرقي، فضلًا عن الواقع الذي تشهده معظم الدول.

جاء ذلك في خطبة الجمعة التي ألقاها وكيل الأزهر اليوم بالمركز الإسلامي في العاصمة اليابانية طوكيو، بحضور سفراء مصر والدول العربية والجاليات المسلمة وكانت تحت عنوان "التعايش والاندماج في الإسلام".

وأوضح وكيل الأزهر - في الخطبة - وجود تنوع واختلاف بين أبناء الشعب الواحد في الديانات والثقافات والأعراق، مبينا أن لدينا في تاريخنا الإسلامي نماذج عملية تثبت بما لا يدع مجالًا للشك قبول الدين الإسلامي للآخر وترسيخه لمبدأ التعايش السلمي بين أبناء الوطن الواحد، ولعل تأسيس الرسول – صلى الله عليه وسلم - لدولة المدينة المنورة خير نموذج عملي يؤكد قيمة الهوية الوطنية، ويرسخ لمبدأ المواطنة في الإسلام وإن اختلفت المعتقدات والثقافات.

وقال إن الشريعة الإسلامية في حقيقتها تُقِرُّ التعايش السلميَّ بين المسلمين وغيرهم على أسس من الحرية والعدل والمساواة في الحقوق والواجبات، فقد كفلت لغير المسلمين من مواطني الدول الإسلامية تمتعهم بكافة الحقوق التي يتمتع بها المسلمون وفي مقدمتها حرية الاعتقاد وتحريم دمائهم وأموالهم وأعراضهم.

وأكد شومان أن الشريعة الإسلامية سابقة لغيرها من القوانين الوضعية والمواثيق الأممية في قبول الآخر وحمايته، ولا نجد في القوانين الوضعية والمواثيق الأممية مثل ما أقرته الشريعة الإسلامية من حقوق لغير المسلمين في ديار الإسلام، ويكفي من ذلك كفالتها حرية العقيدة للجميع، وهو ما يدل على سماحة الإسلام ووسطيته وبلوغه المرتبة العليا في إرساء مبادئ الإنسانية والتعايش السلمي وقبول الآخر.

وطالب وكيل الأزهر الجالية المسلمة أن يظهروا محاسن دينهم سلوكا في تعاملهم مع مواطنيهم في مجتمعاتهم، وأن يندمجوا في وطنهم الذي يعيشون فيه ويعملون على حمايته، والتعامل مع إخوانهم من المواطنين من أجل استقرار وطنهم وحمايته من كافة أفكار التشدد والعنف، موضحًا لهم أن اختلاف الدين أو الرأي لا يمنع من التعاون والاندماج، والقرآن الكريم يدعونا إلى التعاون مع أهل العقائد كافة دون تمييز ويمنع الإكراه في الدين.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟