رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

جريمة قتل شاب بالسلام.. ثلاثية المال ورفيق السوء والضحية

الإثنين 12/مارس/2018 - 11:46 م
البوابة نيوز
عائشة جمال
طباعة
الكثير من القصص والروايات التى انتهت بجرائم قتل لأحد طرفيها، ومن ثم انتظار حكم قضائى يزج بالمجرم خلف القضبان، والكثير منها تتضمن رابطًا وحيدًا، وهو رفاق السوء.
هذه قصة بطلها الشاب الابن الأكبر لرجل ستيني، كان أبوه يأمل فى أن يكون سنده فى الدنيا، فإذا به يحمل نعشه إلى مثواه الأخير.
محمد مصطفى شاب فى مقتبل العمر ٢٨ سنة، لقى مصرعه على يد «ممدوح. ج» وشهرته «عادل نهضة» ٤٠ سنة وهو عامل نظافة كانت تربطه به علاقة زمالة.
دوافع الجريمة هى الخلافات المادية، هذه إذن الثلاثية، صديق سوء وضحية وخلاف مادي.
قال مصطفى أحمد والد المجنى عليه: «عاوز عدل ربنا واللى قتل ابنى يموت زى ما حرمنى منه، آخر مرة شوفته من ١٠ أيام وطلب منى ٥ جنيهات وأعطيته ١٠ وليس لدى أى معلومات حول وجود علاقة بين نجلى وشقيقة المتهم، وأستبعد ذلك لأنى عارف تربية ابنى كويس وكان فى حاله وفى أواخر أيامه نظرًا لاختلاطه الشديد بالمتهم بدأت أشك فى تعاطيه المخدرات خاصة أنه كان يغيب عن المنزل فترات طويلة».
محمد أبوحجر الذى أبلغ الشرطة عن الجريمة، وهو صاحب محل أدوات مدرسية يقول: «شممت رائحة كريهة الإثنين الماضي، فاستدعيت أحد عمال النظافة وتتبعنا مصدرها إلى أن وصلنا إلى محل مهجور لم يكتمل بناؤه ووجدنا جثة المجنى عليه، فقمت على الفور بالاتصال بالشرطة».
وتابع: انتقل فريق من مباحث قسم شرطة السلام إلى مكان الواقعة، وقام فريق من البحث الجنائى بفحص الجثة، والتحفظ على كاميرات المراقبة الخاصة بالمحل المواجهة لمكان العثور على الجثة؛ لتفريغ محتواها، حيث تم رصد مشادة بين المجنى عليه والمتهم يوم الجمعة قبل الماضى، أمام المحل الذى عثرنا فيه على الجثة، وتبين أن المجنى عليه كان ينتظر المتهم فى مكان الحادث، لمدة زادت على نصف الساعة وحدثت بينهما مشادة كلامية، ودخلا سويا للمحل المهجور وبعد فترة ظهر المتهم خارجًا بمفرده.
ولاحظنا تواجد المتهم طيلة الفترة التى سبقت العثور على الجثة كان دائم التردد على الشارع لأكثر من مرة فى اليوم على غير عادته، ولكن أهل المنطقة لم يلاحظوا تحركاته المريبة إلا بعد اكتشاف الجريمة.
وأشار أبوحجر إلى أن أكثر شيء جعلنا نشك فى المتهم، هو الخلاف الدائم بينه وبين المجنى عليه خلاف الفترة الأخيرة على ثمن كوتشي، ويوم الواقعة لاحظنا تواجد المجنى عليه جالسًا أمام المحل المهجور قرابة الساعة إلى أن وصل المتهم ونشبت بينهما المشاجرة، وبعد اكتشاف الجثة والتى كانت فى حالة تعفن وغير واضحة المعالم، ولاحظنا عدم ارتداء المجنى عليه حذاء فى قدمه، وحينما توجهت لمنزل المتهم وجدت الحذاء الخاص بالمجنى عليه فى منزل المتهم، وحينما سألته عن سبب وجود الحذاء، قال لى «اشترتيته منه من فترة».
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟