رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
عاجل
ads
ads
اغلاق | Close

7 فوائد الطماطم للبشرة

الخميس 22/فبراير/2018 - 06:48 م
البوابة نيوز
هاجر حمزة
طباعة
تعد الطماطم من الفصيلة الباذنجانية،وهي تتميز بفوائدها العديدة للجسم وللبشرة،حيث أنها تحتوي على العديد من العناصر والفيتامينات المهمة.
وفيما يلي إليك فوائد استخدام الطماطم للبشرة:
1- تساعد على تضييق المسام الواسعة.
2- تعمل على الوقاية من حروق الشمس،وتساعد على الشفاء من آثارها.
3- تساعد على التخلص من حبوب الشباب،والبقع الناتجة عنها.
4- تعد مرطبا قويا وطبيعيا للبشرة.
5- تزيد من نضارة بشرة الوجه،وإشراقته،كما تساعد على توحيد وتفتيح لون البشرة،لذلك فهي تدخل ضمن العديد من وصفات العناية بالوجه.
6- تساعد على تقشير البشرة،والتخلص من الرؤوس السوداء والبيضاء.
7- مفيدة جدًا لتنظيف البشرة الدهنية، والتقليل من إفراز الدهون الزائدة.
طرق استخدام الطماطم للوجه:
1- الوصفة الأولى
المكونات:
- حبة من الطماطم.
- ملعقة من عصير الليمون.
طريقة التحضير:
- تمزج المكونات معًا، وتوضع على البشرة،ويتم عمل مساج بحركات دائرية على الوجه.
- تترك الوصفة على البشرة لمدة نصف ساعة.
- اشفط وجهك بالماء البارد،ثم مرر قطعة من الثلج على الوجه.

2- الوصفة الثانية
المكونات:
- عصير طماطم.
- ملعقة من السكر البني.
- ملعقة من العسل.

طريقة التحضير:
- اخلط المكونات معًا بطريقة جيدة.
- يترك الخليط على البشرة لمدة ساعة إلا ربع،ثم يشطف بالماء البارد.

Hagar
أغرب 5 معلومات عن الضفدع الازرق السام
هاجر حمزة

يعد الضفدع الازرق من أقوى الضفادع سمية،حيث أنه يصنف ضمن أخطر الحيوانات،ويسكن هذا النوع من الضفادع السامة في امريكا الجنوبية،وفيما يلي إليك أغرب 5 معلومات عن الضفدع الازرق السام:

1- ينتج الضفدع الازرق السام كمية سم يوميًا تكفي للقضاء على 10 اشخاص بالكامل.

2- يتركز سم هذا الضفدع في جلده،فبمجرد لمس هذا الجلد ينتقل السم إلى الشخص،ويؤدي إلى وفاته.

3- تستخدم هذا السم في الدفاع عن نفسها،وحمايتها من هجمات الحيوانات الاخرى.

4- رغم أن الضفدع الازرق السام يصنف ضمن الحيوانات المفترسة،إلا أنه يعد من الحيوانات الخجولة،فهو غير اجتماعي،بل يفضل الاختباء تحت الصخور والأحجار معظم الوقت.

5- يتراوح متوسط عمر الضفادع الزرقاء ما بين 6 إلى 7 سنوات.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟