رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مسئولون ألمان يشيدون بالدور الإيجابي للاجئين في المجتمع

الأربعاء 21/فبراير/2018 - 05:54 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
أ ش أ
طباعة
أشاد مسئولون ألمان بالدور الإيجابي للاجئين وبتقدم اندماجهم في المجتمع الألماني، معربين عن دعمهم وتشجيعهم للاجئين الجدد، ومتعهدين بإيجاد حلول مشتركة للعوائق والمشاكل التي يعاني منها اللاجئون في جمهورية ألمانيا المتحدة.
وذكرت منظمة هيومان رستارت (منظمة مسجلة في الأمم المتحدة كمنظمة غير حكومية لتنمية المجتمعات ومرخصة في الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط منذ عام 2014) -في بيان اليوم الأربعاء وحصلت وكالة أنباء الشرق الـوسط على نسخة منه- أن مقر المنظمة في (نورد راين وستفاليا) في ألمانيا قد عقد ملتقى للاجئين، يومي السبت والأحد الماضيين، بحضور أكثر من 170 مسئولا ومختصا في ألمانيا، إذ تركزت المناقشات على قضايا سحب أطفال اللاجئين ومعادلة شهادات المتخرجين واستكمال دراسة الطلاب واستحداث المشاريع ودخول سوق العمل.
ورحب مولر فولفجانج رئيس دائرة مصلحة الأجانب في ألمانيا باللاجئين، مشيدا بدورهم الإيجابي في البلاد وبتقدم اندماجهم في المجتمع، مؤكدا حاجة ألمانيا لهم.
وسلط الملتقى الضوء على عدد كبير من اللاجئين المتخرجين من الجامعات في أوطانهم الأم والعوائق التي تواجههم في إدخالهم سوق العمل مباشرة والبيروقراطية المتبعة التي تسبب الكثير من التأخير في توظيف واستثمار مقدرات اللاجئين.
وتطرق بعض المشاركين إلى مشكلة لم الشمل للاجئين الذين يعانون من العيش بعيدا عن أهاليهم منذ عدة سنوات وأهمية تفعيل قانون (لم الشمل لجميع اللاجئين).
واستضاف الملتقى نماذج للاجئين الذين حققوا نجاحات في ألمانيا من بينهم حازم سكر الحاصل على دكتوراه في جراحة الدماغ والأعصاب من جامعة (مونستر) الألمانية، والذي يشغل منصب طبيب استشاري في أحد أكبر مستشفيات الولاية، وهو من مواليد حلب في سوريا وحاصل على الجنسية الألمانية.
وفي سابقة أولى من نوعها، استضافت منظمة (هيومان رستارت) عائلة ألمانية تطوعت منذ 2014 حتى الآن لمساعدة اللاجئين وقدمت الكثير من المساعدات التطوعية، حيث تم تكريمها في الملتقى بهدية من النسيج السوري اليدوي.
وتعد منظمة (هيومان رستارت) الراعي الذهبي لملتقى المرأة العربية الرائدة الذي أقيم سابقا في ألمانيا بحضور أكثر من 100 سيدة مجتمع ورائدة أعمال عربية في ألمانيا، وتم خلاله استعراض وضع المرأة العربية وسبل تحسين صورتها في المجتمع الغربي ودعم مهاراتها عبر مجموعة من البرامج التنموية التي تقيمها المنظمة بدعم من الحكومة الألمانية في عديد من الدول الأوروبية والعربية.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟