رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

إزالة بؤرة استيطانية جنوبي نابلس بعد ضغط شعبي

الثلاثاء 20/فبراير/2018 - 11:22 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
أ ش أ
طباعة
أزالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بؤرة "ابيتار" الاستيطانية، التي أقامها مستوطنون بداية الشهر الجاري على أراضي المواطنين في بلدات (بيتا، وقبلان، ويتما جنوبي نابلس).
قال رئيس بلدية بيتا، فؤاد معالي - في تصريح اليوم الثلاثاء - إن قوات الاحتلال بدأت منذ الثالثة فجرًا في إزالة البؤرة الاستيطانية المقامة على جبل "صبيح" في المنطقة الجنوبية من أراضي البلدة، بعد جهود بذلتها القيادة الفلسطينية، وضغط المقاومة الشعبية.
وأشار معالي، إلى أن مستوطنين هاجموا مركبات المواطنين، وقاموا برشقها بالحجارة، ما أدى لتحطم مركبتين.
وفي سياق منفصل، حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، من تفاقم الحالة الصحية للأسير المريض والمقعد، محمد خميس إبراش (39 عامًا) من سكان مخيم الأمعري بمدينة رام الله، والمحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة.
وقال محامي الهيئة، كريم عجوة، أن الأسير إبراش يعتبر من الحالات المرضية الأكثر صعوبة في سجون الاحتلال، حيث فقد السمع والبصر داخل المعتقلات، كما يعاني من بتر في القدم اليسرى بسبب شظية أصيب بها عند اعتقاله عام 2003، وهو بحاجة ماسة لإجراء عمليات تنظيف متخصصة لها، وتركيب طرف اصطناعي يتواءم مع قدمه المبتورة من الركبة.
ولفت ممثل معتقل "عسقلان" محمد أبو حميد، لمحامي الهيئة، إلى أن الأسير إبراش يعاني من وجود شظايا بقدمه اليسرى - منذ 15 عامًا - ويشتكي من تقرحات حادة، وخطيرة، ومؤلمة للغاية، وهو بحاجة لإجراء عملية تنظيفات للشظايا، حتى يتمكن من تركيب الطرف الصناعي.
وأضاف، أن إدارة السجن تماطل في إجراء العملية والتنظيفات الخاصة لقدمه، وتقديم العلاجات اللازمة له، حتى يتمكن من تركيب الطرف الصناعي.
يذكر أن الأسير إبراش دخل عامه الـ15 في سجون الاحتلال، ويقبع حاليا في "عسقلان".
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟