رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

إنفراجة فى أزمة السد.. وإنهاء التوتر مع السودان بقمة أديس أبابا

الإثنين 29/يناير/2018 - 12:37 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسى
سحر ابراهيم
طباعة
مكاسب عديدة حققتها مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة الاتحاد الأفريقي الـ 30 في أديس أبابا.
ترأس السيسي قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي في ضوء تولي مصر رئاسة المجلس لشهر يناير، وذلك بحضور رؤساء كل من جنوب أفريقيا، ونيجيريا، وكينيا، وأوغندا، ورواندا، وتشاد، والنيجر، وسيراليون، بالإضافة إلى نائبي رئيس بوروندي ورئيس زامبيا، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وسكرتير عام الأمم المتحدة.
وألقى السيسى، خلال الاجتماع كلمة مصر، مستعرضًا خلالها دور مصر الكبير في السلم والأمن ومكافحة الإرهاب ووجود إدراك متزايد لدى المجتمع الدولي بأهمية تكثيف جهود القضاء على الإرهاب في ضوء ما بات يشكله من تهديد بالغ للسلم والأمن الدوليين، لافتًا إلى أن نجاح الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب يتطلب الوقوف على حقيقة هذه الظاهرة التي تكتسب أبعادًا جديدة، وأصبحت لا تقف عند حدود قارة أو منطقة بعينها، أو مجتمع ما وفقًا لمستوى التنمية به، مما يتطلب تبني منظور شامل ومتكامل لمواجهة الإرهاب.
كما نجح الرئيس فى نزع فتيل التوتر في العلاقات المصرية السودانية الأخيرة حيث التقى الرئيس السيسي بنظيره السوداني عمر البشير في أديس أبابا، وأكد خلال اللقاء الذي اتسم بالأخوية والمصارحة والمكاشفة، خصوصية وقوة العلاقات المصرية السودانية والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين على كافة المستويات، مشددا على مواصلة جهود تعزيز التعاون بين الدولتين، وحرص مصر على التشاور والتنسيق المتواصل مع السودان الشقيق حيال مختلف الموضوعات والملفات، لا سيما في ضوء التحديات المشتركة التي يفرضها الوضع الإقليمي الراهن.
وأثمرت مشاركة السيسي عن اختيار مصر رئيسًا للاتحاد الأفريقي للعام المقبل 2019 للدفاع عن القضايا والمصالح الأفريقية بشكل فعال في مختلف المحافل الدولية.
كما قررت لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بالتغيرات المناخية في اجتماعها اليوم الإثنين، برئاسة الرئيس الجابونى علي بونجو على هامش الدورة الثلاثين للقمة الأفريقية المنعقدة في أديس أبابا اختيار مصر عضوا دائما في اللجنة.
كما أثمرت مشاركة الرئيس السيسى، عن انفراجة كبيرة في أزمة سد النهضة حيث عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس السودانى عمر البشير ورئيس وزراء إثيوبيا هايلى مريام ديسالي قمة ثلاثية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
وبحثت القمة تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية وموضوعات وملفات التعاون بين الدول الثلاث.
وطمأن السيسي، جميع المواطنين في مصر والسودان وإثيوبيا على حسن العلاقات والتعاون بين الدول الثلاث، قائلا: "نحن نتحدث كدولة واحدة وكصوت واحد".
وأضاف في تصريحات في أعقاب القمة الثلاثية التي عقدت في أديس أبابا بين مصر والسودان وإثيوبيا: "لن يحدث أي ضرر لمواطني أية دولة من الدول الثلاث فيما يتعلق بقضية المياه".
وردا على سؤال صحفي عما إذا كانت أزمة سد النهضة قد انتهت، أجاب الرئيس السيسي: "إنه لم تكن هناك أزمة من الأساس".
وخرج الرئيس السيسي والرئيس السوداني عمر البشير ورئيس وزراء إثيوبيا هيالي ميريام ديسالين من اجتماع القمة متشابكي الأيدي علامة على التضامن وروح التعاون الإيجابي.

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟